أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الذكرى 13 لتسمية سموه وليا للعهد .. الحسين .. يمين أبيه وأمل وطن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء كيف ولماذا تجنّبت حكومة الخصاونة سيناريو الاستقالة الخلايلة: حالة مرضية بين الحجاج الأردنيين على سرير الشفاء بمكة مؤيد الكلوب .. مديرا عاما للاتحاد الاردني لشركات التأمين العتوم: إنقاذ حياة سيدة تعرضت لـ 10 طعنات في جرش ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمّان شعر به جميع سكان الإمارات .. زلزال يضرب جنوب إيران جميع الحجاج الأردنيين أخذوا مساكنهم في مكة مشاجرة في منطقة القويسمة وأنباء عن إصابات مشهد خطير خلال (فاردة) في الأردن - فيديو مستجدات الحالة الجوية اليوم السبت مبالغ نقدية لذوي شهداء الامن بمناسبة العيد الصفدي يؤكد لميقاتي دعم الأردن للبنان الهناندة: التوقيع على اتفاق الجيل الخامس بعد العيد وزير البيئة عن حادثة العقبة: تركيز الكلور بالبحر كان أقل بكثير من مياه الشرب اجتماع عربي تشاوري وزاري السبت في بيروت لا يستند إلى جدول أعمال الإقتصاد الرقمي: التوقيع على اتفاق "5G" بعد العيد انزال 5 صهاريج غاز كلورين في ميناء العقبة إردوغان يلوح بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو
«مهطوان» رمضان الرواشده
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة «مهطوان» رمضان الرواشده

«مهطوان» رمضان الرواشده

16-03-2022 04:35 AM

في الحالات التي تعرف كاتب الرواية، انت تقرأ الكاتب لا الرواية.

«المهطوان « رواية ناضجة،صادقة، حارقة، لا ينفع معها ان تقرأها على دفعات .

رواية لا تقرأ الا دفعة واحدة مثل قصيدة محمود درويش لا ينفع معها التأجيل .

قرأتها على ارتفاع اربعين الف قدم، وانا في الطائرة في طريقي الى جورجيا، اخذت معي عددا من الروايات من بينها كتاب الصديق محمد داوودية «من الكسارة الى الوزارة» الذي سأكتب عنه لاحقا .

«المهطوان» قصة حب عاصفة لطالب الجامعة الاردنية «عودة» صاحب لقب المهطوان وحبيبته الفلسطينية المسيحية «سلمى» تنتهي بموت عودة ودفنه في قريته «راكين « في الكرك.

تأسرك الرواية والراوي وهو ياخذك من يدك»الي توجعك» ليلف بك في راكين مسقط الرأس والجامعة الاردنية قرب دوار الساعة، وحي الكركية في عمان، يأخذك من يدك بالف بك الوطن بكافة تفاصيله الاجتماعية والسياسية والاقتصادية .

رواية تستفز فيك قوميتك وحبك لفلسطين، وعن الحزبية لابناء جيلنا، وتترك لك اسئلة عليك ان تجيب عليها بكل حرفية واتزان .

تقرأ فيها تفاصيل جيلنا، وقبل ذلك وبعده، تقرأ فيها عن حب الصبايا وسكن الطالبات وعن الاختفاء خلف المدرجات .

عن فقد الام اسهب ولم يطل الرواشدة وهو الذي تعلق بأمه مثل طفل في الرابعة، حين كرسها رمزا للوطن .

عن ابي وعن ابيه يتحدث رمضان، عن تعبهم وعرقهم وقهرهم حين راهنوا على جيلنا، وكسبوا الرهان بعد فوات الاوان .

اعجبتني الرواية وعشت بين سطورها وكلماتها، اكثر ما اعجبني قفلة النهاية لمقالة نشرها صديق البطل بعد اصابته بالسرطان وموته ودفنه في راكين، حين كتب «غسان الحوراني « مقالة لخصت كل شيء وقالت ما لم يقله «عوده» بطل الرواية وهو على قيد الحياة .

الاجمل كانت مقالة «سلمى» حبيبة البطل حين كشفت ما اخفاه عوده،وما اخفاه غيابها في متن الرواية .

رواية جميلة،انيقة، تستحق ان تقرأ، مثلها مثل ابداعات الصديق رمضان الرواشدة السابقة .

اليوم الاربعاء يوقع الصديق رمضان روايته «المهطوان» في المركز الثقافي الملكي الساعة السادسة والنصف مساء،لكنني اعتذر من بطلي الرواية «عودة وسلمى» لعدم تمكني من الحضور بسبب السفر خارج الوطن .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع