أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مدانات: بعض توصيات "حالة البلاد" لا يتم تنفيذها بسبب محدودية الايرادات الحكومية - فيديو " نامت الحكومة " فظهرت المصادر تارة تؤكد وتارة تنفي الأردنيون يحيون غداً الذكرى السادسة والسبعين لاستقلال المملكة مصدر ينفي ما يتم تداوله حول اغلاق الاجواء الاردنية امام حركة الطيران الأمن: تعاملنا بحيادية تامة مع مشاجرة في منطقة تلاع العلي آخر مستجدات الحالة الجوية اليوم الثلاثاء افتتاح أول ساحة ألعاب تفاعلية في مخيم الأزرق للاجئين السالم عضوا في اتحاد المصارف العربية أب يقتل ابنه في إربد رميا بالرصاص كتلة هوائية حارة قادمة من الجزيرة العربية البلبيسي: لا تسجيل لحالات بمرض جدري القرود بالأردن وزير أردني أسبق يطالب بإلغاء قانون الدفاع طقس العرب: مؤشرات على تأثر الأردن بكتلة حارة الأربعاء مدير الإعلام العسكري: خطط لاستقدام مواد تصنيع طائرات مسيرة لاستهدف المهربين الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بجدري القردة بالأردن بالاسماء .. مراكزٌ يتوافر فيها مطعوم كورونا الثلاثاء المركزي الإسرائيلي يرفع الفائدة لأعلى مستوى الصحة العالمية: يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود مدير الإعلام العسكري: الجيش يواجه حرب مخدرات وزارة المياه: الصيف المقبل "سيكون حرجا" من ناحية كميات المياه المتاحة
الأحـزاب الجديدة

الأحـزاب الجديدة

23-01-2022 05:52 AM

في حراك الأردنيين نحو تأسيس أحزاب جديدة، الكثير من التعبيرات والإشارات والملامح التي يجب التوقف عندها قبيل الحكم على مدى نجاح العملية الجديدة او عدمه، وقبل الذهاب إلى تفسير المسار العام لحركة التحول المدني الأردني باتجاه الاحزاب والبرلمان المحزّب، فإنّ المهم الإفادة من دروس الماضي والحاضر.
أمّا الواقع فهو يقرر سلفًا أن انشغال الناس في السياسة ليس كما يجب، ولا كام كان قبيل عقود، وليس هناك ظواهر سياسية عميقة، وأن القوى الفكرية والايدولوجية تراجعت وضعفت، وان الراهن لا يوجد فيه ايمان عريض بالافكار الكبرى التي كانت موجودة في القرن العشرين، تلك حقبة ولّت وانتهت، وكانت الدولة تتماها فيها مع الشعارت التي تطرحها الاحزاب والشارع، من مثل: العيش الكريم والوحدة العربية وتحرير الأقصى وغيرها من الشعارات.
اليوم يبقى القليل من الافكار والشعارات العابرة، ويذهب الناس إلى ظرفية جديدة، وتحول مطلوب منهم فيه المشاركة وفق برامج حزبية، وهذا أمر ليس بالسهل، وله متطلبات تتجاوز مسألة القيادة والهيئة التأسيسية لاي حزب ومنها: التفكير بطريقة تواصل جديدة مع القواعد الشعبية والناس، والتخلي عن الوعود البالية وتادية رجال الاعمال لدور افضل في الدعم والرعاية، وتوجيه الدعم وفق قواعد عادلة لمناصري الاحزاب، والتعلم من تجارب الآخرين الناجحة (حزب المؤتمر الوطني في الهند وبنائه تحالفات عريضة، وجبهة التحرير الوطني في الجزائر وحزب الوفد المصري..) في العمل على بناء الشراكات والتحالفات حول قضايا وطنية كبرى، كما يجب تقديم الشباب للصدارة بشكل حقيقي وليس بشكل تمثيلي فج.
الشباب هنا عليهم ان يشترطوا نسبة لهم في تشكيل القيادة الحزبية والقوائم، وفي المكتب التنفيذي، وفي المقابل يجب الإفادة من تمثيل المرأة بشكل يتجاوز عقدة الكوتا، كما يجب انشاء قواعد مستدامة للدعم ولا يمكن التعويل على الدعم الحكومي.
تبقى مسألة تحدي الإعلام والدعم، وتحييد جهاز الدولة الإعلامي لخدمة كل التيارات بعيدا عن تصنيفات المعارضة والموالاة، ويجب الإفادة من مخرجات اللجنة الملكية التي وفرت بيئة قانونية للأحزاب غير مبهمة وواضحة للتعامل مع مسائل الترخيص والدعم والتمثيل البرلماني.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع