أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفساد يطيح بوزير كوري الرزاز يقبل استقالة الشرفات من "بترا" الإفتاء تجيز تجهيز البنوك بالحواسيب تكليفان لكناكرية والعسعس حرائق كاليفورنيا تقتل أردنيا الملك يزور كليتي القيادة والأركان والدفاع الوطني مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة توقيف ٤ اشخاص من المسئيين بمباراة الاردن والكويت الأردن صدّر 292 طن خضار وفواكه لإسرائيل بأيلول تشابه أسماء يسجن أردنيا في سوريا منذ 8 أشهر زوجة الحجايا ترد على رسائل جمع التبرعات والمساعدة لعائلتها الفوسفات توضح حادثة انبعاث الامونيا بالمجمع الصناعي في العقبة إصابة شاب بطلق ناري في الوجه من قبل صاحب أحد المخابز في الحصن بالتفاصيل .. العمل تصدر بيانا توضيحيا حول قرار المهن المغلقة وزارة الشباب تعتذر بعد أن نشرت استطلاع للرأي عن جودة التعليم المدرسي القبض على قاتل الطفلة نيبال بعد فراره من مركز احداث مادبا إلزام البنك الأردني الكويتي براتب سادس عشر 4.4 مليار دولار الدخل السياحي للأردن اتجاه جديد للقضاء الأردني في التعامل مع موضوع استرداد المتهمين العراقيين الخارجية : سيتم التحقق من صورة الطفل المفقود " ورد الربابعة "
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تضارب التصريحات الفلسطينية حول القبول باستئناف...

تضارب التصريحات الفلسطينية حول القبول باستئناف المفاوضات غير المباشرة

08-02-2010 04:02 PM

زاد الاردن الاخباري -

  تضاربت تصريحات مسؤولين فلسطينيين حول القبول بالاقتراح القاضي باستئناف محادثات السلام مع اسرائيل بشكل غير مباشر وبواسطة اميركية، ففيما كان مصدر فلسطيني نفى القبول، قال مسؤول اخر ان الاقتراح قيد البحث ويمكن قبولها شرط تركيزها على الحدود.

المالكي : نبحث الفكرة
قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي يوم الاثنين ان الفلسطينيين يبحثون فكرة الدخول في مفاوضات سلام غير مباشرة مع اسرائيل بوساطة أميركية وأضاف أن مثل هذه المحادثات يجب أن تركز على مسألة الحدود. clinton abbas

وفي تصريحات شبيهة بما ذكره الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مطلع الاسبوع قال المالكي انه يحتاج مزيدا من المعلومات من واشنطن اضافة الى تأييد من الدول العربية قبل تقديم التزام فيما يتعلق بالعرض الاميركي بشأن محادثات السلام.

وكان وزير بالحكومة الاسرائيلية قد قال الاسبوع الماضي ان اسرائيل والفلسطينيين سيبدأون محادثات غير مباشرة مع وسيط أميركي يقوم بجولات مكوكية بين فريقي التفاوض لاستئناف المفاوضات التي انهارت مع بداية الحرب في غزة في كانون الاول / ديسمبر 2008 .

وقال المالكي في مؤتمر صحفي "يجب أن تركز المحادثات غير المباشرة على قضية واحدة فقط ألا وهي قضية الحدود" وأرجع ذلك الى أن مثل هذه المحادثات ستشمل قضايا المياه والامن والمخاوف المتعلقة بالقدس.

وأضاف المالكي الذي يزور طوكيو مع عباس أن الاطار الزمني لمثل هذه المحادثات يجب أن يكون مقيدا بثلاثة الى أربعة أشهر كحد أقصى.

وكان عباس قد أعلن أنه لن يعود الى طاولة المفاوضات الا اذا أوقفت اسرائيل البناء الاستيطاني في الضفة الغربية تماما. ورفض تجميدا محدودا للبناء لمدة عشرة أشهر أمرت به اسرائيل في نوفمبر تشرين الثاني ووصفه بأنه غير كاف.

وقالت اسرائيل انها ستواصل بناء منازل لليهود داخل وحول القدس الشرقية التي احتلتها في حرب 1967 وضمتها كجزء من عاصمتها الموحدة في خطوة غير معترف بها دوليا.

ويريد الفلسطينيون أن تكون المدينة عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وقال المالكي انه بحاجة لمعرفة المزيد بشأن ما يدور في خلد واشنطن بشأن نطاق صلاحيات المحادثات غير المباشرة.

وأضاف "نحن بحاجة لمعرفة ما سيحدث اذا فشلت هذه المحادثات.. ماذا سيكون موقف الامريكيين وماذا سيفعلون."

ومضى قائلا انه اذا كانت الاجابات التي سيقدمها المبعوث الاميركي للشرق الاوسط جورج ميتشل عن هذه الاسئلة مقبولة فسيبحث الفلسطينيون الفكرة مع الزعماء العرب وان هم أيدوها فسيكون الرد الفلسطيني هو قبول العرض.

لكنه أضاف "لا يمكننا في الواقع أن نقول مقدما اننا ملتزمون دون الحصول على تأكيدات بأن هذه العملية ستكون ذات مغزى وستؤدي الى شيء ملموس."

وقال المالكي انه لا يرى اختلافا حتى الان بين المحادثات المقترحة والدبلوماسية المكوكية التي يقوم بها ميتشل الذي قام بأكثر من 12 زيارة للمنطقة لمحاولة احياء عملية السلام المتعثرة.

وأضاف أن فكرة المحادثات غير المباشرة ليست سوى خطوة من واشنطن لحفظ ماء الوجه من خلال محاولة اظهار أنها لم تتخل عن الامر.

مجدلاني: لم يطرأ اي جديد

وكان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني قال في وقت سابق من اليوم الاثنين إن الموقف الفلسطيني في ما يتعلق بالمفاوضات المتوقفة منذ كانون الأول / ديسمبر 2008 "لم يطرأ عليه أي جديد".

وذكر مجدلاني أن اللجنة التنفيذية والقيادة الفلسطينية تواصلان دراسة أفكار أميركية لا تتعلق باستئناف المفاوضات بل ببدء جهد أميركي عن لقاءات مكوكية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي ولم تقدم ردها النهائي.

وأوضح مجدلاني أن الرد الفلسطيني على هذه المقترحات سيتم خلال أيام عند انتهاء دراسته واستيضاح بعض الأمور بشأنه من الإدارة الأميركية إلى جانب إجراء المشاورات اللازمة حوله مع الدول العربية والصديقة.

وشدد على أن"الموقف في اللجنة التنفيذية لايزال يتمسك بالموقف الفلسطيني القاضي بضرورة وقف الاستيطان اليهودي والتزام إسرائيل بالمرجعية الدولية للسلام خاصة فيما يتعلق بالحدود قبل بدء أي مفاوضات مع إسرائيل".

هآرتس: عباس موافق

وكانت صحيفة "هآرتس" قالت، الاثنين، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس وافق مبدئيا على اقتراح أميركي يقضي باستئناف المفاوضات بصورة غير مباشرة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل بعد ضغوط دولية شديدة تعرض لها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين فلسطينيين رفيعي المستوى قولهم إن عباس وافق مبدئيا على الاقتراح الأميركي بإجراء مفاوضات غير مباشرة وأنه سيطالب الولايات المتحدة بإيضاحات معينة وبعدها سيجري سلسلة مشاورات مع قادة دول عربية قبل أن يسلم أميركا جوابه النهائي.

وأضافت الصحيفة إن عباس يميل إلى الرد بالإيجاب على الاقتراح الأميركي في جميع الأحوال تحسبا من أن يظهر أي رد سلبي السلطة الفلسطينية بصورة سلبية.

وفي المقابل، نقلت "هآرتس" عن موظفين سياسيين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يقدر أن المفاوضات غير المباشرة ستبدأ في نهاية شباط/ فبراير الحالي وأنها ستقود إلى مفاوضات مباشرة وكاملة بعد بدئها بأسبوعين أو ثلاثة.

وكان المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل قد سلم الاقتراح الأميركي بإجراء مفاوضات غير مباشرة لعباس ونتنياهو خلال زيارته الأخيرة إلى المنطقة قبل أسبوعين.


البوابة





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع