أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مشهد خطير خلال (فاردة) في الأردن - فيديو مستجدات الحالة الجوية اليوم السبت مبالغ نقدية لذوي شهداء الامن بمناسبة العيد الصفدي يؤكد لميقاتي دعم الأردن للبنان الهناندة: التوقيع على اتفاق الجيل الخامس بعد العيد وزير البيئة عن حادثة العقبة: تركيز الكلور بالبحر كان أقل بكثير من مياه الشرب اجتماع عربي تشاوري وزاري السبت في بيروت لا يستند إلى جدول أعمال الإقتصاد الرقمي: التوقيع على اتفاق "5G" بعد العيد انزال 5 صهاريج غاز كلورين في ميناء العقبة إردوغان يلوح بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو محال حلويات في الأردن ترفع الأسعار حالة الطقس في الأردن السبت التربية: نحو 156 ألف طالب وطالبة يتقدمون لاختبار السبت ليفربول يعلن تمديد عقد النجم المصري محمد صلاح لـ"فترة طويلة" الصفدي يشارك في أعمال الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية الدول العربية في لبنان مراكز فحص كورونا العاملة في الاردن خلال الاسبوع ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمان مختصون: الأردن في مرتبة جيدة بحماية الطيور من التكهرب الفايز: نشهد عودة لقوى الإرهاب والتطرف في سوريا طارق خطاب يعلن اعتزاله بعد اصابته الجديدة
ذباب غير إليكتروني
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة ذباب غير إليكتروني

ذباب غير إليكتروني

27-12-2021 03:56 AM

من سبعينيات القرن التاسع عشر والعالم منشغل بمبرر اكتساب الخطوط السوداء والبيضاء على الحمار الوحشي، وتكاثرت النظريات منذ ذلك الوقت لحل هذه الأحجية التي كان طرحها المأسوف على شبابه تشارلز داروين.
هل هي للتمويه والتخفي مثلا؟؟؟
أم تعكس الحرارة؟؟
أم أن لها دورا اجتماعيا للتزاوج على الهوية الممغنطة؟
آخر نظريات العلماء هي أن هذه الخطوط تهدف إلى إبعاد الذباب الطفيلي الماص للدماء عن هذه الحيوانات، حيث أثبتت الدراسات أن هذا النوع من الذباب الطفيلي يبتعد عن السطوح المخططة ويميل إلى السطوح ذات اللون الواحد، وقد وجدوا كميات ضئيلة من دماء الحمر الوحشية في جوف الذباب الطفيلي، مع أن وبره أقل من نظائره من الحيوانات الأخرى.
لاحظوا أن ما زبط مع الحمر الوحشية لم يزبط عند بني يعرب الأفذاذ، ورغم أننا وضعنا الكثير من الخطوط لنحمي أنفسنا من ذباب الفساد الطفيلي إلا أنه امتصنا ولعن سنسفيل أبونا، دون أن نجرؤ حتى على حك أنفسنا أو الانتفاظ حتى يطير ذباب الفساد عنا، لأن هذا الفساد كان لديه الكثير من المبرراتيه والكتبة الذين سوقوا علينا أحقيّة هذا الذباب في امتصاص دمائنا.
ذبابنا أذكى من الذباب الطفيلي الماص، لأنه وضع نظارات تخفي الخطوط عن نواظره، وتحولنا أمامه إلى لون واحد ...لون الضحايا ...لون المال المستباح....
هكذا اجتاحنا ذباب الفساد الماص للدماء... وما تزال جائحة الذباب الماص توغل في دمائنا.
وتلولحي يا دالية .






وسوم: #آخر


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع