أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء كيف ولماذا تجنّبت حكومة الخصاونة سيناريو الاستقالة الخلايلة: حالة مرضية بين الحجاج الأردنيين على سرير الشفاء بمكة مؤيد الكلوب .. مديرا عاما للاتحاد الاردني لشركات التأمين العتوم: إنقاذ حياة سيدة تعرضت لـ 10 طعنات في جرش ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمّان شعر به جميع سكان الإمارات .. زلزال يضرب جنوب إيران جميع الحجاج الأردنيين أخذوا مساكنهم في مكة مشاجرة في منطقة القويسمة وأنباء عن إصابات مشهد خطير خلال (فاردة) في الأردن - فيديو مستجدات الحالة الجوية اليوم السبت مبالغ نقدية لذوي شهداء الامن بمناسبة العيد الصفدي يؤكد لميقاتي دعم الأردن للبنان الهناندة: التوقيع على اتفاق الجيل الخامس بعد العيد وزير البيئة عن حادثة العقبة: تركيز الكلور بالبحر كان أقل بكثير من مياه الشرب اجتماع عربي تشاوري وزاري السبت في بيروت لا يستند إلى جدول أعمال الإقتصاد الرقمي: التوقيع على اتفاق "5G" بعد العيد انزال 5 صهاريج غاز كلورين في ميناء العقبة إردوغان يلوح بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو محال حلويات في الأردن ترفع الأسعار
سِلَال البيض الإيراني والضربة الإسرائيلية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة سِلَال البيض الإيراني والضربة الإسرائيلية

سِلَال البيض الإيراني والضربة الإسرائيلية

20-12-2021 04:09 AM

الدكتور: رشيد عبّاس - أيدولوجيتنا تقول وبكل أمانة أننا لسنا مع إيران وفي نفس الوقت نحن ضد إسرائيل من الألف إلى الياء, واعرفُ أن ذلك فيه شيء من الازدواجية في حالة لسنا مع وفي نفس الوقت ونحن ضد, ومع كل هذا وذاك نحن شرقيو الاتجاه, فعند استيقاظنا من النوم وباستمرار ننظر إلى جهة الشرق بالفطرة وبعفوية واضحة, وتعلمنا في جغرافيا المدرسية أن تحديد الاتجاهات يبدأ عادةً من جهة الشرق, ثم أن آيات القرآن الكريم قد جمعت بين لفظ المشرق والمغرب معاً في مواطن عديدة, وأن الله عز وجل قد قدّم المشرق على المغرب بطريقة مباشرة, ولا شك أن في هذا دلالات وإشارات معينة لا يمكن جاهلها.
من أيام بسيطة فرغتُ من قراءة رواية (ويلسون المغفّل) للأمريكي مارك توين, الرواية فيها عبر ودروس كثيرة جداً, حيثُ تشير الرواية إلي استبدال طفلين متشابهين جداً بسرية عالية, حيث كانا يعودا إلى أسرتين مختلفتين في مستوى المعيشة, الأسرة أسرة سوداء فقيرة جداً ومن طبقة كادحة, والأسرة الثانية أسرة بيضاء غنية جداً ومن طبقة أرستقراطية, حيث عاش الطفل الذي يعود للأسرة السوداء في الاسرة الأرستقراطية, وفي نفس عاش الطفل الذي يعود للأسرة البيضاء في الاسرة الكادحة بعد استبدالهما بطريقة سرية للغاية ودون معرفة احد.. وكان ما كان لعدم متابعة خصائص الأطفال وطبائعهم! لتخرج هذه الرواية بحكمة أمريكية مفادها: (ضع بيضك في سلة واحدة لكن عليك مراقبتها وحراستها جيداً), والغريب في الأمر أن هذه الحكمة تخالف تماماً الحكمة الإنجليزية الشهيرة والمعروفة للجميع والتي تقول (لا تضع جميع بيضك في سلة واحدة).
يبدو أن إيران نهجت نهج عدم وضع جميع بيضها في سلة واحدة, حيث وزعت مفاعلاتها الذرية والتي قد يزيد عددها عن الـخمسة عشر مفاعلاً ذرياً في مواقع متعددة, وهذا بالتأكيد اربك ويربك الساسة والعسكريين الإسرائيليين عند التفكير في توجيه ضربة عسكرية سريعة لإيران, هذه الضربة المتوقعة هذه الأيام والتي ربما لا ولم توافق عليها أو تدعمها أمريكا سياسياً على الأقل ولحسابات معينة, في الوقت الذي تدرك فيه إسرائيل تماماً أن هناك خيارين امامها لا ثالث لهما, الأول تأخير الضربة والذي قد يؤدي إلى امتلاك إيران للسلاح النووي والذي سيهدد حتماً إسرائيل لاحقاً, أو الإسراع بالضربة وتعطيل اكتمال برنامج إيران النووي مع تلقيها ردة فعل ربما تكون مدوّية ومرعبة وقاسية.
إسرائيل لها تجارب حربية في جنوب لبنان وبالذات مع حزب الله اللبناني والذي أستخدم في كل مرة تكتيكاً يقضي بعدم وضع جميع بيض حزب الله في سلة واحدة, حيث لجأ هذا الحزب إلى توزيع مقاتليه على شكل مجموعات صغيرة وعديدة, بحيث يصعب التعامل مع هذه المجموعات الصغيرة من قبل الإسرائيليين, وحدث ما حدث لإسرائيل كنتائج غير متوقعة للحرب, والحقيقة التي لا تقبل الشك أن القوات الغازية تحاول دائماً أن تكون أهدافها المنشودة ظاهرة وموجودة في مكان واحد محدد, كي توفر في ذلك الجهد والوقت والتكلفة ودقة الإصابة ما امكن ذلك.
أعتقد جازماً أن نظرية الإنجليز في عدم وضع البيض في سلة واحدة تصلح في الحروب أكثر من نظرية الأمريكان والتي تقضي بوضع البيض في سلة واحدة مع ضرورة مراقبتها وحراستها جيداً, وهذا ربما ينسحب على شؤون حياتنا اليومية في ضرورة عدم وضع آمالنا ومشاعرنا وهمومنا وأموالنا وممتلكاتنا.. في مكان واحد, أو في زاوية واحدة, أو في جهة واحدة.
وبعد..
الدروس المستفادة من كل ذلك ترمي إلى ضرورة أن يكون لنا أكثر من مصدر واحد للماء وبالمثل للكهرباء وكذلك الغاز والنفط إلى غير ذلك من المصادر الحيوية الضرورية للمجتمع والدولة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع