أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك يؤكد لرئيس تيار الحكمة الوطني دور العراق المحوري بتعزيز أمن المنطقة الأردنية تنقل امتحانات الطلبة الخميس إلى السبت انخفاض حركة المسافرين عبر مطار الملكة علياء أردوغان: لا فائدة من توسيع الناتو توقف حركة الملاحة بمطار الكويت الدولي البلبيسي للأردنيين: لا تتعاملوا مع الكلاب والقرود والسناجب ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان البنك المركزي يقرر تعطيل البنوك الخميس إرادة ملكية بترفيع وتعيين عدد من القضاة الشرعيين مقتل شخص بالسفارة القطرية في باريس واعتقال مشتبه به البنك الدولي يدرس تقديم 95.6 مليون دولار لدعم التنمية الزراعية في الأردن الخارجية الفلسطينية ترفع ملف اغتيال أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية الأمير فيصل رئيساً لمجلس الحماية الدولي بايدن: جدري القرود لا يرقى لمستوى كورونا قطر تطلب مدرسين أردنيين في 14 تخصصاً (تفاصيل) انطلاق فعاليات صيف الأردن بعد عيد الاستقلال المعايطة: الأحزاب مستقلة في سياساتها توضيح مهم حول دعم الكهرباء لمن لا يحمل دفتر عائلة هيئة الطاقة توضح الفرق بين قيمة الفواتير المدعومة وغير المدعومة
الجامعات مراكز قيادة وتنوير ..!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الجامعات مراكز قيادة وتنوير .. !

الجامعات مراكز قيادة وتنوير .. !

15-12-2021 03:34 AM

د. مفضي المومني - الجامعات في جميع دول العالم تعتبر مراكزاً للنخبة المتعلمة وبأعلى المستويات، ومعنية بالتعليم العالي، وأدوارها المعروفة، التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع، وحديثا أضيف على هذه المهام الجامعة المنتجة، وكتبت بذلك سابقاً.
الجامعة هي أكثر من مجرد بيئة أو مركز للتعليم العالي والدراسة والأبحاث. فأسم الجامعة بالانجليزية university مشتق من اللاتينية: universitas magistrorum et scholarium)‏ وتعني "مجتمع المعلمين والعلماء. وقد صاغت هذا المصطلح جامعة بولونيا الإيطالية، والتي تأسست عام 1088م. وتعود أصول العديد من جامعات القرون الوسطى إلى المدارس الكاثدرائية المسيحية أو مدارس الرهبانية التي تعود إلى القرن السادس، وقد عملت هذه الجامعات كمدارس لمئات من السنين قبل أن تتحول إلى جامعات في العصور الوسطى.
ولمن لا يعلم فأول جامعه في العالم موجوده في المغرب الإسلامي وهي جامعة القرويين بفاس بالمغرب، اسستها فاطمه الفهريه عام 859م وتخرج منها بابا أوروبا "سليفستر الثاني" (999_1003) وابن العربي ومر منها ابن خلدون وابن رشد وابن حزم الاندلسي وكبار علماء العصور الوسطى، وهذا يسجل للعالم الإسلامي بما قدمه للبشريه باختراع الجامعة على شكلها الحالي، وعلى العالم أن ينسب الفضل لأهله، رغم تأخرنا وتقدم جامعات امريكا، والدول الأوربية، وهنالك العديد من الجامعات وفي دول مختلفة ما زالت عاملة منذ 1500 م.
في الأردن لدينا 32 جامعة وطنية أقدمها الجامعة الأردنية والتي أسست عام 1962 بعهد الملك الراحل الحسين ورئيس وزرائه وصفي التل.
الجامعات والعاملين فيها من أساتذة وعلماء يجب أن تكون مركز قيادة وتنوير وتطوير، وبيت خبرة للدولة والحكومات والقطاع العام والخاص، الجامعات بمهمتها التدريسية مطلوب منها تخريج الكفاءات المؤهلة في جميع التخصصات والأعمال التي تقود الإنتاج والخدمات، الجامعات يجب أن تقود البحث العلمي الذي يسهل الحياة، ويحل جميع المعضلات التي تواجه قطاعات الإنتاج والخدمات، وتكون مركزاً للريادة والإبتكار، الجامعات يجب أن تخدم المجتمع بعمومه من خلال نشاطاتها وأعمالها ومواردها ثقافياً واقتصادياً وغير ذلك، فهي بيت تنوير لا تدمير، الجامعات في عصر التكنولوجيا والجيل الرابع للتكنولوجيا بدأت تنتقل إلي مفهوم الجامعة المنتجة بالمعنى الإقتصادي والمالي والثقافي والإجتماعي والبحثي، بحيث تمارس دور الإنتاج المباشر وغير المباشر.
ولأن جميع ما تقدم هو الأساس في رفعة وتقدم الأوطان إقتصاديا وأجتماعيا ودوليا، فقد اوليت الجامعات أهمية وأولوية على كل شيء في الدول المتقدمة، ومنحت الإستقلالية، لأن الحرية العلمية والفكرية يجب أن لا تكبحها بيروقراطية القوانين، ولأن المهام سامية والأفكار عليا؛ وجب على صناع القرار التفكير كثيرً في إختيار القيادات الأكاديمية الواعية والمؤهلة صاحبة الفكر المنفتح لتستطيع ممارسة الإدارة الأكاديمية وروح القانون للوصول للنتائج، الجامعات مراكز تنوير يجب أن تسودها الحرية المنضبطة والعقلانية وحرية التعبير عن الرأي وحرية التفكير وتمثُل جميع القيم الفضلى، في الجامعات لا تلتقي البيروقراطية وحرفية القوانين بالإدارة الحصيفة، في الجامعات لا يلتقي التسلط والدكتاتورية مع مناخ الحرية الأساس لعمل الجامعات، في الجامعات لا تلتقي الواسطات والإنحرافات وتدمير نفسيات االعاملين بالتسلط والهيمنة وشراء الضمائر وصناعة المكائد وتقسيم العاملين موالي وغير موالي، في الجامعات يجب أن تكون القيادات كفؤة إدارية خالية من الأمراض النفسية من نرجسية وسادية، قيادات قادرة على تحفيز العاملين على العمل من ذاتهم، من غير تسلط أو تخويف بأسم القانون ولي عنق القانون وتطويعه لنزواتهم، ولمن يدعون العمل بسيادة القانون والتشريعات وهم من أوغل في امتهانه، (الشمس لا تغطى بغربال)، فالناس ترى الأفعال ولا تهتم بالدموع الكاذبة، الإدارات الحقيقية تبتعد عن الإدارة بالسلطة والتسلط والثواب والعقاب وكثرة لجان التحقيق والعقوبات؛ وهي بعلم الإدارة أضعف أنواع الإدارات وقد تصلح للمجال العسكري لأنه لا يحتمل الأنواع الأخرى من الإدارات، الإدارات الحصيفة تعمل بروح القانون وتبتعد عن حرفية القانون، وأتذكر إتصال لرئيس وزراء سابق متوسطاً لأحد الطلبة وقد فصل بعد اعتدائه على موظف أمن، وعندما شُرح له ما حصل قال؛ ومع هذا ( الرحمة تسبق العدل)، نعم البعد الإنساني في الإدارة يجب أن يكون حاضراً عند أي مسؤول، فقوانين العقوبات نفسها في طياتها أسباب مخففة. ما حدث في إحدى الجامعات مؤخراً كان خارج المألوف… وخارج حدود المنطق..والأكاديميا، وكنت شخصيا ناصحاً..! وأشرت بكل ما أستطيع للخلل والمخالفات منذ البدايات، ولكن عقلية المسؤول وزبانيته الذين زينو له سوء ألاعمال، سادت وطغت، ووصل الناس حد اليأس والقنوط من أن تصلح الأمور، وتحولت المؤسسة لكانتونات بوليسية يمَارس فيها كل أنواع التسلط والإذلال وتهديد الناس بأرزاقهم، وقوت عيالهم، ومستقبلهم، وكنت أؤمن أن بلدنا بخير وأن الظلم لا يدوم، وأن في بلدنا خير وخيرين، وفوق هذا كله الإيمان بالله وعدالة السماء… وأن الله يمهل ولا يهمل، وكانت النهاية كما يجب أن تكون بوعد الله، ولم يتسلل اليأس إلي أبداً، فعملت مفتخرا وبكل جهدي وطاقتي لإيصال الأمر لسيد البلاد وكل المسؤولين، وأثبتت دولتنا ووطننا أن الحق ينام لكنه لا يموت، وأسفنا جميعاً، لكل ما حصل ولم نكن نتمناه، كنا نحلم بجامعات تسودها المحبة والإيثار والعمل والتحفيز، وعشنا حقبة من التنمر والتسلط والظلم لا أعادها الله، ولأول مرة في حياتي العملية الممتدة لأكثر من اربعين عاماً أرى فرحة عارمة ممتدة بأرجاء المؤسسة والوطن وبهذه الطريقة لعزل مسؤول..! وهذا يؤكد أن الكذب والخداع والظهور بمظهر الأنبياء لأي مسؤول ستكشفه الأيام وعدالة السماء وجهد المخلصين، ليتبين أن في العمق ثعلب ماكر تسيد الغابة على حين تخاذل من متخاذلين ليسوا أقل مكراً منه.
الجامعات والمؤسسات التعليمية درة الأوطان، فهي مثل القضاء… يجب أن لا تنحرف حتى لو انحرف الجميع.
ما حصل درس قاسي ومرير، سيكون درساً مفيداً لكل مسؤول واع مدرك حصيف في هذا الوطن….دولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة… حمى الله الأردن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع