أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ملحس: كل الاجراءات التي تم اتخاذها كانت “فيشينك” لماذا تحدث القصر الملكي عن «برامج وليس أسماء»؟ «خاتمة الأحزاب» بدلاً من «الأحزان» تشغل الأردنيين المتقدمون لوظيفة وكيل قضايا الدولة يستنكرون مخالفة الحكومة نظام التعيين التربية: استخدام المدارس كمراكز إيواء اذا دعت الحاجة مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأربعاء – أسماء بلعاوي: الموجة الحالية بيئة خصبة لإنتاج متحور مدمج “زاد الاردن” تنشر التقويم الدراسي الجديد للفصل الثاني (وثائق) الحوارات عن المنخفض : وكأننا ندخل في حالة حرب التنمية الاجتماعية : صفحة مزورة باسم الوزارة تنشر معلومات مزورة وغير صحيحة وزير الصحة: إصابات كورونا المسجلة في اليومين الماضيين كانت متوقعة بالأسماء .. جامعات أردنية تعلق دوامها الأربعاء بسبب الظروف الجوية السائدة العمل الإسلامي يعلق مشاركته في الانتخابات المقبلة الخدمة المدنية يؤجل عقد مقابلات شخصية الحكومة: بلاغ الدوام موجه للمؤسسات العامة فقط حمل مشترك .. إجراء عملية نادرة في الأردن الأشغال تجهز 350 آلية للتعامل مع المنخفض ضبط مواطن حاصل على اعفاء طبي ويمتلك ملايين الدنانير إجراءات جديدة .. منع الزيارات في المستشفيات الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض حجاوي يتوقع أن يبلغ الأردن ذروة موجة كورونا في 15 شباط
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مجلس الأمن الوطني ضرورة مُلحّة

مجلس الأمن الوطني ضرورة مُلحّة

26-11-2021 04:26 AM

بقلم الإعلامي : محمد الوشاح - في ظل ما تشهده المنطقة من أزمات وتوترات وما يشهده الإقليم المحيط بنا من خطورة واضطراب ، وفي ظل ما يواجهه الأردن من تحديات سياسية وأمنية داخلية وخارجية ، وبخاصة الأمنية المتمثلة بتهديدات الإرهاب والفئات الخارجة عن القانون ، فقد باتت الدولة الأردنية ملزمة بإنشاء مجلس الأمن الوطني الذي سيكون له دور هام وأساسي في رسم السياسات والاستراتيجيات المعنية بالدفاع عن الأردن خارجيا وحفظ الأمن داخليا .

ولسنا في الأردن الوحيدين بإنشاء مثل هذا المجلس ، فهناك دول عربية وأجنبية سبقتنا ولها تجارب ناجحة في هذا المضمار ، ولنا به في الأردن مصلحة وطنية ضرورية للحفاظ على أمن الوطن وأمن الأردنيين ومصلحتهم وتماسك نسيجهم الاجتماعي ، ويرتكز وجود هذا المجلس على سند قانوني مستمد من الدستور هدفه تسهيل التعاون والتنسيق بين المؤسسات المدنية والعسكرية في البلاد .

وفي ظل هذه الظروف الدقيقة التي يشهدها كل من الأردن والمنطقة ، فقد غدت الفرصة في دولتنا حتمية لإنشاء مجلس الأمن الوطني ، الذي برزت فكرته قبل نحو 16 عاما ، هدفه أولاً وأخيراً تقديم النصح والإرشاد للمؤسسات الوطنية وتصويب خططها وبرامجها ، التي شكّلت بعضها خللاً في مسارها وتراجعاً في أدائها ، وبهدف أيضا تعزيز الثقة بين المواطن والدولة وتقريب وجهات النظر فيما بينهما .

وبما أنه سيُعزَّز بكوادر وطنية كفؤة ذات خبرات رصينة ومعرفة شاملة ، فإن هذا المجلس سيتحمل بالطبع كامل المسئولية في التخطيط للمستقبل ووضع خارطة طريق لمختلف برامج الدولة السياسية والإقتصادية وصولاً بها الى برّ الأمان .

ومن غير محاباة ولا تزلف ، فقد وصلتُ الى قناعة كاملة بأن ما تخطط له الدولة الأردنية هو أبعد بكثير من تفكير المواطن ، لأنها ذات رؤى بخفايا المستقبل واحتياجاته ، لكنّ مشكلتنا حقيقة أننا كمواطنين اعتدنا الخوف من الآتي بمشاعر يشوبها القلق ، علماً أننا في الأردن بحالٍ أفضل عشرات المرّات من غيرنا ، مع أن الاحتياط يبقى واجباً والحذر مطلوبا من خفايا الحقد والشر الساكن في نفوس فئة محدودة من الناس .

ويقيناً أننا في الأردن نعيش على أرض مقدسة ، قصدها واقام فيها عشرات الأنبياء ، فحباها الله برعايته وأنعم عليها الأمن والأمان وعلى أهلها الراحة والاستقرار ، وأكرم هذا الوطن بقيادة هاشمية رشيدة وملكاً وفياً ومخلصا ، يصل الليل بالنهار ويجوب العالم كله ، من أجل مستقبل أفضل لشعبه ووطنه .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع