أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
عقل يرجح تثبيت البنزين وتخفيض الديزل هل سيتم حل مجلس النواب ؟ بلعاوي يطالب بتشديد الإجراءات الصحية أجواء دافئة حتى الثلاثاء وانخفاض حاد وملموس الأربعاء تحذير من العروض الوهمية في بيع الذهب هام للأردنيين المهتمين بالسفر لأميركا انتخابات مجالس المحافظات والبلدية والأمانّة باليوم نفسه مدعوون لحضور الامتحان التنافسي - أسماء الحكومة : للمظاهرات الحق في رفع صوتها خلاف حول آلية احتساب معدل الثانوية العامة القطاطشة: يجب محاسبة رئيس الوزراء فاجأتها آلام الولادة .. برلمانية توجهت للمستشفى بدراجة مجلس الامة يرفع رده على خطبة العرش اليوم بماذا أجاب العناني الملك الحسين عندما سأله: ما الذي تعتقد أن التاريخ سيتذكرني به؟ حجاوي: الأردن قادر على رصد متحور "أوميكرون" ولا يمكن منع دخوله هل أحرقت موجة الاعتقالات لجنة سمير الرفاعي فرمانا بالسحر؟ الكويت تدعو مواطنيها لتجنب السفر إعلان الطوارئ في نيويورك وتحذير من كارثة تحور كورونا الحرارة أعلى من معدلاتها بـ7 درجات الأحد اتهام 6 أشخاص بإلحاق خسائر بشركة الكهرباء بـ 657 ألف دينار
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة هل طلب رئيس الحكومة أن يستقيل؟

هل طلب رئيس الحكومة أن يستقيل؟

هل طلب رئيس الحكومة أن يستقيل؟

25-11-2021 04:02 AM

زاد الاردن الاخباري -

ماهر أبو طير - كل يومين تسمع قصة في الأردن، تارة أن رئيس الوزراء وحكومته سوف يرحلان بعد إقرار الموازنة، وتارة سوف يرحلان بعد إقرار التعديلات على الدستور والقوانين، وتارة ثالثة سوف يرحلان عند حل مجلس النواب، من أجل إجراء الانتخابات الجديدة، وتارة رابعة سيرحلان في أي لحظة.
هناك حملات ضد الرئيس والحكومة، لكنها حملات لم تأت من فراغ، بل بسبب أخطاء وقعت فيها الحكومة، إضافة إلى الاستنتاج السائد أن رئيس الحكومة، انفعالي وعصبي، ولا بأس من إرهاقه وتوتيره، كل يومين، بإشاعة جديدة، أو هجوم، هنا وهناك، من أجل التنغيص عليه ليل نهار.
إحدى الإشاعات التي تدور في صالونات عمان، أن الرئيس طلب أن يستقيل، إلا أن طلبه جوبه بالرفض، وهذه إشاعة، لم يثبت أنها معلومة، بل مجرد رواية مثل بقية الروايات، تتنزل على سماءات عمان، وشقيقاتها، بعد أن بات واضحا أن هناك جواً من عدم الاستقرار، هذا فوق أن هذه القصة حساسة، وكأن الرئيس يقول إنه يشك في أطراف رسمية تدير الحملات ضده، عبر وكلاء ناعمين، وهي ذات التهم التي كان يوجهها رؤساء حكومات سابقون، وهم في مواقعهم، وهو في هذه الحالة، يريد أن ينسحب، ما دام أن حكومته بلا مظلة حماية وتتعرض لنيران صديقة.
السؤال الأكثر طرحا في الأردن، يرتبط بالغموض الذي لا يفكه كثيرون حول سر التمسك بالرئيس، وحكومته برغم الأخطاء والحملات عليهما، وكلما اشتد التمسك بهما، اشتدت الحملات ضدهما، لأن الإثارة كبيرة هنا، حول الرجل الذي لا يتزحزح من مكانه برغم كل هذه الرشقات التي تنالها حكومته من جهات عدة في هذه البلاد المتشاغلة بكل شيء عدا مصلحتها.
اللافت للانتباه هنا، أن الحكومة ورئيسها، برغم المآخذ التي يمكن الكلام عنها، بشكل تحليلي وحيادي، ثابتان، وإذا سألت في ليل عمان، عن سر ذلك، قيل لك، إنه قد تكون هناك قناعة أن التغيير غير مجد، حالياً، وأن هز الرئيس وحكومته، سيتم منعه، بكل الوسائل، حتى يفهم البعض، أن القرار ليس عنده، حتى لو أدار حملات سرية أو علنية ضد الحكومة، مع الإقرار هنا، أن تقييمات الحكومة على مستويات عليا، غير مريحة، وليس أدل على ذلك من أن خطاب العرش خلا من الإشادة بالحكومة، على صعيد أي إنجاز، بما عزز الكلام عن قرب رحيلها.
الذي يمكن قوله بصراحة إن الحكومة أثخنت من كثرة الجراح، وباتت تنتظر مصيرها، وهي في حالة استسلام أمام الحملات، وسوء التقييمات، وتشتري الوقت، حتى تمر بعض الملفات، ولا يمكن هنا قبول ذلك، أي ترك كثير من الملفات لهكذا إدارة تقول ضمنيا، إن الحكومة مشلولة وضعيفة، وتنتظر أجلها في غرفة الإنعاش، لأننا سنسأل لحظتها عما تفعله بشأن كثير من القضايا، غير الاستسلام، والتفرج على المشهد، وتصريف الأعمال اليومية، بطريقة عادية.
لا يعقل أبدا أن يتم التعامل مع الحكومة بهذه الطريقة، أي حكومة مؤجل رحيلها، من أجل مهمة أو مهمتين، مثل الموازنة، أو إقرار التعديلات الدستورية والقانونية، والسبب بسيط، فالموازنة ملف مالي، لدى وزارة المالية، وليس ملفا شخصيا للرئيس، وسوف تمر الموازنة حتى لو كنا أمام حكومة جديدة، كما أن الكلام عن أهمية بقاء الحكومة من أجل تمرير التعديلات القانونية والدستورية، فغير منطقي، فهي لم تصنع التوصيات، ولا التغييرات، ونعرف أن إقرارها من البرلمان، وليس من الحكومة، وهذا يعني أن أي حكومة جديدة، قادرة على الدفاع عن هذه التعديلات وإدارة المشهد، خصوصا، كما أسلفت أن التعديلات لم تكن صناعة حكومية أصلا.
معنى الكلام أن كل المشهد بحاجة إلى إعادة تقييم، فإما أن تصحو الحكومة من غيبوبتها، وحالة الشلل التي اختارتها، على مستوى الحركة داخل البلد، وتأثير الرئيس، وإما أن ترحل، وتترك البلد، لمن لديه تصور وقدرة على إدارته، وإذا استمر المشهد هكذا، فسوف نكون أمام أغرب وضع سياسي في تاريخنا، أي حكومة موجودة، لكنها فعليا غير موجودة، بما يثبت أن هذه البلاد تسير برحمة الله، أولا وأخيرا، ويمكن إدارتها بالوكالة وعبر البلوتوث، على مستوى كل مؤسساتها.
هذه الحكومة الأكثر كلفة في تاريخ هذه البلاد.
الغد








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع