أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
من ضغط على مسدس البراوننغ أمام شيراتون القاهرة! رعب أوميكرون .. لقاح فرنسي قد يكون الحل السحري عقل يرجح تثبيت البنزين وتخفيض الديزل هل سيتم حل مجلس النواب ؟ بلعاوي يطالب بتشديد الإجراءات الصحية أجواء دافئة حتى الثلاثاء وانخفاض حاد وملموس الأربعاء تحذير من العروض الوهمية في بيع الذهب هام للأردنيين المهتمين بالسفر لأميركا انتخابات مجالس المحافظات والبلدية والأمانّة باليوم نفسه مدعوون لحضور الامتحان التنافسي - أسماء الحكومة : للمظاهرات الحق في رفع صوتها خلاف حول آلية احتساب معدل الثانوية العامة القطاطشة: يجب محاسبة رئيس الوزراء فاجأتها آلام الولادة .. برلمانية توجهت للمستشفى بدراجة مجلس الامة يرفع رده على خطبة العرش اليوم بماذا أجاب العناني الملك الحسين عندما سأله: ما الذي تعتقد أن التاريخ سيتذكرني به؟ حجاوي: الأردن قادر على رصد متحور "أوميكرون" ولا يمكن منع دخوله هل أحرقت موجة الاعتقالات لجنة سمير الرفاعي فرمانا بالسحر؟ الكويت تدعو مواطنيها لتجنب السفر إعلان الطوارئ في نيويورك وتحذير من كارثة تحور كورونا
الصفحة الرئيسية أردنيات الفرجات يؤيد حدادين بشأن "كميات مياه تكفي...

الفرجات يؤيد حدادين بشأن "كميات مياه تكفي الأردن 500 عام" .. ويوضح

الفرجات يؤيد حدادين بشأن "كميات مياه تكفي الأردن 500 عام" .. ويوضح

25-11-2021 01:27 AM

زاد الاردن الاخباري -

أوضح أستاذ علم المياه والبيئة الدكتور محمد الفرجات أنه يجد من واجبه كصاحب إختصاص إلقاء مزيدا من التوضيح حول ما جاء في حديث الوزير الأسبق الدكتور منذر حدادين، حول وجود مياه تكفي الأردن لـ 500 عام قادمة.

وقال الفرجات إن حديث حدادين يقصد به المياه الجوفية العميقة والمتواجدة كخزين جوفي في طبقات رملية عميقة، وتعود هذه الطبقات جيولوجيا من حيث عمر الترسيب إلى عدة مئات من ملايين السنوات.

وأضاف أن هذه الطبقات الرملية تعلوا صخور القاعدة الغرانيتية، وتمتد تحت المملكة، وتحتوي مياها جوفية قديمة ونسبيا غير متجددة، ومن حيث النوعية فهي مالحة وتحتاج نوعا من التحلية أو الخلط مع مياه أكثر عذوبة لتصبح مستساغة لغايات الشرب والغايات الأخرى.

وبين أنه كون هذه الطبقات تقع فوق صخور القاعدة الغرانيتية، فإن أية نواتج تفكك إشعاعي تتحرر من بعض العناصر المشعة في معادن الغرانيت السفلي قد تتبقى في المياه، الأمر الذي قد يستدعي معالجتها إشعاعيا قبل الشرب.

وقال الفرجات، "تكتونيا فهنالك صلات تركيبية (صدوع وفوالق) ما بين الطبقات الرملية العميقة وما يعلوها من طبقات صخرية أحدث، والتي بدورها كذلك تحتوي أيضا خزينا جوفيا، وتعد غالبية آبارنا لغايات الشرب والري في الآبار التي تصل بأعماقها الخزانات الجوفية العليا هذه".

وأكد أنه من ناحية هايدروليكية يشير ذلك إلى أن الضخ من مياه الطبقات الرملية العميقة، سيؤدي حتما إلى هبوط مستويات مياه الخزين الجوفي في الطبقات العليا والتي تحتوي غالبية آبار مياه الشرب والري.

وأشار إلى أن الأمور تحتاج دراسات علمية وإطلاق نماذج مائية دقيقة ومعايرة قبل أية مغامرة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع