أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"المالية النيابية" ستنهي مناقشة تقارير ديوان المحاسبة للأعوام 2018 - 2019 - 2020 قريبا لا تغيير على أدوار المياه هذا الصيف ( التريبانوسوما ) سبب نفوق الإبل في المفرق غرايبة ينتقد الضرائب على الطاقة الشمسية الإعلان عن قوائم الحجاج الأردنيين الأربعاء الحبس 6 أشهر لعشريني أطلق النار على والده بالخطأ استئناف العمل بمشروع أبراج السادس منتصف تموز المقبل انخفاض النفط عالميا بينيت يأمر باعتقال كل من يهدد الإسرائيليين الرواشدة ينسحب من سباق انتخابات الأطباء عويس: التربية لديها 4 آلاف شاغر للمعلمين الأردن ينفق 650 مليون دينار سنويا على السُمنة المعاني عن جدري القرود: لن تحصل جائحة محافظة: مناهج جديدة لمادتي العلوم والرياضيات للتوجيهي المدادحة: ارتفاع كلف الشحن يزيد أسعار المستوردات للأردن إربد تودع الشاب نواف بعد مقتله برصاص والده بالأسماء .. مدعوون لحضور الامتحان التنافسي الحاكم الإداري يمنع فعالية لـ"الكلاب" في عبدون شقيق شيرين أبو عاقلة: سنتابع التحقيق باغتيال شيرين على المستويات كافة المرصد السوري: محاولات تهريب المخدرات عبر الأردن قصدها الخليج
أنا أردني أكثر منك… !
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أنا أردني أكثر منك… !

أنا أردني أكثر منك… !

31-10-2021 01:51 PM

أنا أردني أكثر منك… ! خذوني بحلمكم..!، لم أقلها ولكن قالها دولة سمير الرفاعي خلال ندوة نظمها مركز الرأي للدراسات، وأقتبس" إننا نعمل لكي نصل إلى مجتمع يتمتع فيه المواطنون بفرص متساوية وألا يشعر أي مواطن أن عليه واجبات وليس له حقوق، فالدستور كفل لكل الأردنيين نفس الحقوق ولا يحق لأي شخص أن يقول لآخر أنا أردني أكثر منك."… نعم استوقفتني العبارة، وتستوقفنا جميعاً، أدخل في العقد السادس من عمري، مولوداً بعمان وراحلاً لعجلون في اواخر ستينيات القرن الماضي ودارسا بأربد في سبعينياته، ومن ثم بعمان دارساً ومدرساً في التعليم العام والعالي، وزرت واقمت ببلدان كثيرة، وتعاملت مع كل الأردنيين من شتى المنابت والأصول والفصول، ولم أسمع بحياتي من يقولها من الأردنيين، ولا مزاودة على الشعب الأردني، الذي اقتسم رغيف خبزه مع اخوتنا الفلسطينيين وعشنا جسد واحد نتناسب ونتصاهر ونتصاحب واختلط الدم بالدم بفطرتنا جميعا، رغم عبث دعاة التفرقه والعنصرية وغرس الخناجر في خاصرة الوطنية المتعبة، نعيش ونحمل قضية فلسطين دون منه، ونعلم ابنائنا أن فلسطين عربية والصهاينه إحتلال، و(ما عمرنا جبنا سيرة أنا أردني أكثر منك..! )من وين جبتها الله يسامحك..!.
هذا جانب، والجانب الآخر للتطويط للهوية الجامعة، أزمتنا ليست أزمة هوية، هويتنا متجذرة أردنية عروبية وفلسطينية عروبية لا تقبل القسمة إلا على واحد، في كل بلاد العالم يفتخر المواطن بهويته، ولكن دعاة الهوية الناقصة وأصحاب الأجندات؛ يستكثرون على الأردني جهره باردنيته وهويته، ويذهب البعض لنعته بالعنصرية، وبعيداً عن التنظير، هذا البلد بلد الجميع حدثت النكبة وهجر اخوتنا الفلسطينين سواء في ال 48 أو ال 67 وعاشوا بيننا ومعنا وحملوا الجنسية الأردنية لكي لا يحملهم أحد جميلة بخلاف الأقطار العربية الأخرى…وفي قلوبهم فلسطين والعوده والتحرير يتوارثونها من جيل لجيل… وها نحن شعب واحد رضي من رضي وزعل من زعل، وقلتها سابقاً ؛ كلنا فلسطينيين من أجل فلسطين وكلنا أردنيين من أجل الأردن، وكلنا عروبيون في النهاية، ومشهود لنا بأحتضان كل المهجربن من بلدانهم من العراق إلى سوريا.
أما ما يدور من جدال حول الهوية الجامعة المانعة فهي موجودة ومحصنة دستورياً، وليست بحاجة لا لتهذيب ولا تشذيب، وأكبر ما يخشاه المواطن أيا كانت أصوله، هجمة ومخطط مبيت لطمس الهوية وتحويلنا إلى سكان ديجيتل..! وأفراد عالميين… نأكل ونشرب وننام… كالأنعام، ويستأصلُ منا كل روح فيها هوية أو قومية، ليصبح بعد ذلك تنفيذ المخطط الصهيوني تحصيل حاصل ودون أي إزعاج أو مقاومة لأن شعوب الدجتل تهتم فقط بمكتسباتها الشخصية، ولا تملك حلم الهوية والقومية ولا حتى المنحى الديني، لأنه يتم بالتوازي محاصرة الإنتشار والنهج الإسلامي والروح الدينية لتحويلها إلى شعائر تؤدى، وقد يصبح دخول المسجد بالبطاقة مثلما كان في بلد عربي..!
وفي ذات الندوة أضاف دولته"
وأكد الرفاعي أهمية توسيع المشاركة في صنع القرار عبر الإصلاح السياسي لمعالجة ما نتج من ضعف في الرقابة والمساءلة بدءا من الناخب مرورا بالنائب والحكومة." و "واضاف الرفاعي: نحن نرى أن كل مؤشرات الثقة بين المواطن والمسؤول في انحدار مستمر، مشددا على أنه لم يعد مقبولا استمرار انحدار هذه الثقة." يعترف دولته وبالإقتباس مما تحدث به دولته (انه ليس هنالك فرص متساوية بين الأردنيين في ظل الدستور والقوانين الحالية، وأن الثقة منعدمة بين الحكومة والمسؤولين، وأن هنالك ضعف في الرقابة والمساءلة)، وهنا يحق لنا أن نسأل دولتك وكل أصحاب الدولة السابقين واللاحقين ووزرائهم؛ الستم أصحاب الولاية..! الستم حكومات تنفيذية؟ لماذا وقعتم وأوقعتمونا بكل هذا ونحن ندخل المئوية الثانية لمملكتنا الحبيبة..! الدستور والتشريعات جميلة؛ إلى أن عبثنا بها لنكرس نهج لا يقودنا إلي الإصلاح والتطور، ضعف أصحاب الدولة والوزراء جعل الشعب يذهب للملك كملاذ أخير، واستمرئتم ذلك وأصبح نهجكم (كله لازم يجي من فوق) فتواكلتم وأصبحتم تعملون بردات الفعل والفزعات، واختبئتم خلف عباءة الملك، وما كان للملك أن يتدخل بأمور تنفيذية من صميم مهامكم لولا تقصيركم وخوفكم وترددكم وجعل الولاية العامة آخر همكم، وتقديم الخاص على العام، كان الأولى بكم ترجمة كتب التكليف السامية وبيانات الحكومات الجديدة امام مجلس النواب إلى واقع، وهي بالمناسبة شاملة وعميقة وفيها كل ما نريد لبلدنا، ولكن في التنفيذ لا حياة لمن تنادي، وتقزمت هذه البيانات لتصبح مجرد أوراق تنسخ من الحكومة السابقة وتلصق للحكومة القادمة..و(سلامتك وتعيش)… .
لن أضع اللوم على دولة سمير الرفاعي وحده، بل على من سبقه ولحق به، لأنهم عبر حقبتين ملكيتين، ومئة سنة من عمر الدولة الأردنية، ما زلنا نبحث عن ألف باء الإصلاح، وأبشر دولتك، ومع تشكيل دائرة في الديوان الملكي لمتابعة تنفيذ ما أقرته لجنتكم وما سيمرر من خلال الأطر التشريعية، إذا لم تخلص النوايا بالإصلاح، وإذا لم نتنبه لما يخطط لبلدنا في دوائر الشر غربية وشرقية، فسنبقى نجتر الإصلاح كما يجتر الجمل طعامه، الشعب طيب وصابر وتحمل الكثير وأصبح حقل تجارب؛ لعمليات إصلاح وتطوير وتنوير وهمية لم تؤت أكلها بعد، وقد اختصرها دولته بما اقتبست سابقاً، لسنا بحاجة لمزيد من التصريحات المكررة والممجوجة والتي تنكأ الجراح، الاردن بحاجة فقط لأن (نشتغل عليه صح)، وربما بدون ذات الوجوه التي عملت ولم تحقق المأمول، الوطن فيه الكثير من أصحاب الكفاءات والخبرات والمخلصين، والذين قلبهم على الوطن… وليس على مناصبهم وحساباتهم وتوريث مناصبهم… . حمى الله الأردن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع