أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس العرب: مؤشرات على تأثر الأردن بكتلة حارة الأربعاء مدير الإعلام العسكري: خطط لاستقدام مواد تصنيع طائرات مسيرة لاستهدف المهربين الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بجدري القردة بالأردن بالاسماء .. مراكزٌ يتوافر فيها مطعوم كورونا الثلاثاء المركزي الإسرائيلي يرفع الفائدة لأعلى مستوى الصحة العالمية: يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود مدير الإعلام العسكري: الجيش يواجه حرب مخدرات وزارة المياه: الصيف المقبل "سيكون حرجا" من ناحية كميات المياه المتاحة قائمة مستقلة تخوض غمار انتخابات الأطباء! اخصائي أردني محذرا من جدري القردة: التزموا بالكمامات الاوبئة : الحرص لا الفزع من جدري القردة المومني: مسرب الباص السريع ليس للأرجيلة الصحة العالمية: لا دليل على تحوّر فيروس جدري القردة الصحة: انخفاض معدلات وفيات حديثي الولادة والأطفال الحكومة تحذف كلمة اعاقة (الذِّهنيَّة) من مشروع نِّظام بدائل الإيواء الحكومة تقر أسباب لعدد من مشاريع أنظمة السُّلطة القضائيَّة مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال أقل من أسبوعين توجيه بضرورة الإسراع بإنجاز قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة الحكومة تعتمد أسعار شراء القمح الأردن يعزي بنغلادش بضحايا فيضانات اجتاحت مناطق في شمال شرق البلاد
عجلون السعيدة..!

عجلون السعيدة .. !

28-10-2021 01:31 AM

داهمتنا الأخبار بالأمس باستطلاع مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية، وناقش التقرير أداء حكومة بشر الخصاونه بعد سنة من تشكيلها، ورسبت الحكومة في جميع المؤشرات التي تهم المواطن، والتقديرات كلها تحت ال 50 من 100 وحتى لا ( أغم بالكم) بأرقام خائبة لا تؤثر بالحكومات وصناع القرار، بدلالة قرب ذات الأرقام من أرقام الحكومات السابقة، والإستمرار بذات النهج والسياسات التي تؤشر لانفراط العقد والثقة بين الحكومات والشعب، بحيث أن الحكومة تغرد لوحدها، والشعب فقد الثقة بالحكومات وتشكيلها وتعديلها.
وما يسعد في الدراسة، أن مستجيبو محافظة عجلون في الدراسة هم الأكثر سعادة حيث أشار التقرير وأقتبس" السعادة في الأردن: افراد سعيدون ... ومجتمع غير سعيد!! غالبية الأردنيين (74%) لا يعتقدون أن الأردنيين مجتمع سعيد، بينما 65% من الأردنيين يصفون أنفسهم بالسعداء! الأمر الذي قد يعني أن حكم الأردنيين على سعادة غيرهم أو على سعادتهم تحتاج إلى مراجعة. مستجيبو محافظة عجلون الأكثر سعادة، بينما كان مستجيبو محافظة الطفيلة الأقل سعادة.
يعتقد الأردنيون أن دولة الامارات هي الأكثر سعادة من بين دول الوطن العربي، وأن الولايات المتحدة الامريكية هي الدولة الأكثر سعادة في العالم."
ملفت رأي 72% من العينة أن المجتمع الأردني غير سعيد، مع انهم بمقياس السعادة الذاتية يصفون أنفسهم بالسعداء، والأصل أن تتقارب النتائج، وقد يعود ذلك لاعتبار سعادة المجتمع مرتبطة بأداء الحكومة وهو متدني، أما سعادة الفرد فهو من يصنعها؛ ضمن عائلته وبيئته وبيته، وقد تقاس السعادة عند البعض ( بفنجان قهوة أو نفس ارجيله أو كسرة خبز وزيتون وزعتر، وجلسة تحت العريشة أو في الفلا… بظل شجرة بلوط لا أكثر) لأن الطموحات بالتغيير ماتت ولا نسمع من الحكومات إلا ذات العبارات( النهضة وما زلنا تحت..! عنق الزجاجة… سقطنا في القاع..! البولابيف والرز المصري… مش ملحقينه، النفط والغاز… صار بحجم قنينه، الإصلاح… أصبح مدعاة للسخرية لتكراره… دون بارقة أمل… والقائمة تطول… الخ).
أما عجلون السعيدة، وهي الأكثر فقراً في الإحصاءات، والأكثر في نسب البطالة، والأفقر في مناصب الدولة، ويصح فيها أنها المحافظة المنسية..!
أما سر السعادة، فخير اللهم أجعله خير، أولا بعدنا عن يد العابثين والفاسدين، فلا مشاريع كبيرة، ولا استثمارات، ولا شركات مثل عمان العاصمة وغيرها حيث يرتبط الفساد برأس المال وقوى السوق والمصالح، ولأن اهل عجلون خبروا الحكومات، وفقدوا كل ثقة ممكنه في أنها تنشد سعادتهم، قرروا أن يصنعوا السعادة بأنفسهم، وتجلت سعادتهم، بالقناعة وعزة النفس رغم العوز والحاجة، ذهبوا لأرضهم وطبيعتهم الساحرة، يزرعون يكدون يفلحون يحصدون، يفرطون الزيتون وينتجون أفضل زيت بالأردن، ينتجون من حيوانات المزرعة الحليب واللبن والجميد واللحوم وما تيسر من إنتاجها، يجمعون ثروتهم هذه في (صره مخباة في الكواره)، لا تفتح إلا وقت شدة وحاجة، يجتمعون صباحاً على رغيف طابون أو شراك، وزيت وزعتر وزرين لبنه، وقلاية بندوره وحبتين مكدوس، ورصيع زيتون، وبيضتين بلدي عيون من تحت الدجاجات، يفترشون الأرض تحت فية الداليه بحوش الدار صيفاً وحول صوبة الحطب شتاءً، وهذه بالنسبة لهم أفضل من مطعم خمس نجوم بأطراف عمان.
حكاية أهل عجلون مع السعادة، أساطير وحكايا الطيبين من أيام قبل، معاركة قساوة الطبيعة، وقساوةالبرد في أيام الشتاء والثلج والبَرَد وأيام الحوره، وإغلاق الطرقات، والبقاء في البيت مع العائلة، والإطمئنان على الجيران.
حكاية عجلون مع السعادة، امتداد لجداتنا وأجدادنا وأمهاتنا، لباسات الشرش والشنبر، والحطه والعرجه، وخبز الطابون، والسروه على الحصيده، وتزبيل الفرن، وتنظيف البيت والحوش والشارع، وصناعة وحفظ مواد التغذية لأيام الشتاء، رصيع، جميد، كشك، باميه مجففه، مكدوس، لبنه مدحبره، طحين، زبيب، خبيصه، سليقه، برغل، فريكه، زعتر بري، بطم، جعده… . والقائمة تطول، وقد يقول قائل هذا كان أيمام زمان، ولكني أطمئنه كلها موجوده في الكثير من بيوت أهل عجلون.
فرحنا نحن الموقعون أدناه أهل عجلون، (وصيت غنى احسن من صيت فقر)، فالويل لكل من يصف عجلون بأفقر محافظة من الآن فصاعدا، نحن من اليوم عجلون السعيدة، رغم أنف الطفر، وكل صنوف الضرائب، وارتفاع الأسعار، وجور الحكومات، والبطالة التي تخيم على كل بيت عجلوني، عجلون سعيده، وعجلون فيها أكبر نسبة للمتعلمين وأصحاب الشهادات، ولكن لا تلتفت إلينا الحكومات، ومع هذا نحن سعداء… ولا يغرنكم سعادة الظاهر… ففي القلب لوعات ولوعات، مبروك لعجلون السعيدة وعقبال عمان وأخواتها…ولا تنغروا كثيرا حبايبنا في المجتمع الأردني الزعلان..!إنها سعادة الفقر والقهر يا ساده… حمى الله الأردن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع