أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
استمرار الهطل المطري في الشمال خلال الليل شركس: التردّد بأخذ المطاعيم خطرٌ على المجتمع النائب ربابعة: نريد استنطاق الحكومة من "إعلان النوايا" الشبول: مرحلة أخرى من مواجهة كورونا مطلع 2022 مطالبات بعدم رفع ضريبة مركبات الهايبرد: تزيد الأسعار 3000 دينار الحكومة تقرّ تعديلا على رسوم تصاريح العمل .. واعادة تشكيل مجلس ادارة بترا حجاوي يتحدث عن المشتبه باصابته بمتحوّر اوميكرون، ويتوقع حسم النتيجة الخميس بني مصطفى : الحكومة لا تتخوف من التعديلات على قانوني الأحزاب والانتخاب - فيديو تفويض مدراء التربية بتحديد طبيعة دوام الطلبة غداً الكرك .. تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى في مدارس القطرانة وسد السلطاني والأبيض إصابة ثلاثيني بمشاجرة مسلحة بالاغوار الشمالية وحالته سيئة بيان للعجارمة بشأن المستثمر في جورجيا تمويل أميركي لمخترع أردني بمجال الطاقة النظيفة توضيح جديد حول خطيب الجمعة المصاب بكورونا تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى ورياض الأطفال في البادية الجنوبية سقوط أشجار يتسبب بإغلاق طريق الفيصلية-مأدبا بالأسماء .. مراكز التطعيم بجميع الجرعات الخميس الثقافة : لسنا الجهة المخولة بمنع عرض (اميرة) وفاة شاب افرج عنه محافظ البلقاء بشرط الصلاة مليار دينار صادرات الأردن من الدواء في عامين
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة (الهوية الجامعة /مطلب وطني)

(الهوية الجامعة /مطلب وطني)

27-10-2021 04:30 AM

منذ نشأة هذا الوطن ومنذ تبلور هويته العربية الأردنية ،ومنذ بزوغ فجره ومجده الذي أشادوا بأياد مباركة وبتضحيات وجهود صادقة من قبل ابناءه الشرفاء المخلصين ، والتي كانت هي الرافعة التي صقلت كيانه وشكلت نسيجه الوطني اليعربي وبعزيمة لا تلين تم رسم صورة مشرفة لمملكة شابة تبلورت شخصيتها بتمازج فريد من نوعه بكيانات مشرقية الهوى جاءت من نسل الصحراء وعنفوان الصخر وصلابة الإرادة وعزيمة سمر الزنود ، والتي جعلت من صلف العيش وقسوة الظروف بداية مشوار لكينونة وطن سطر بقوة ملامح حدوده وجعلت منه نموذجا يحتذى في بؤرة لم تشهد منذ نشأته استقرارا ولا يزال ، ورغم ذلك وجد واحة للأمان وموئلا لكل من قصد ذلك الحمى راجيا الأمن والإستقرار .
الاردن منذ نشأته كان جامعا وموحدا لكل من انضوى تحت رايته التي نعشق وتحت جناح قيادته الهاشمية التي رعته واخذته نحو التطور والنور ، لم يفرق يوما بين ابناءه وساكنيه وكل من لجأ إليه طالبا الستر والأمان ، لم يخيب ظن من حاؤوه مستظلين ومستجيرين به ليكونوا تحت ظل خيمته من أخوان له من دول تعرضت للظلم والهوان ، فتقاسم وإياهم رغيف الخبز وشربة الماء وكل ما تجود به أرضه من خيرات سواء كثرت أم شحت فهو لم يبخل ولم يغلق أبوابه ولم يسد في وجههم اي باب ، فلقد كان لهم المخرج من ضيقهم والمسكن الآمن والسلام .

هذا الوطن عندما أعطى الأمان ومنح ضيوفه وكل من على أرضه كافة الحقوق ووفر لهم كل الإمكانات اللازمة ومتطلبات الحياة الكريمة حسب مقدراته دون تفرقة مقارنة مع أبناءه القادمين من صلب رحمه ، والذين واكبوا نموه بحبات عيونهم وسهرهم على حدوده ، والذين بذلوا ولا يزالوا من أجله كل غال ورخيص ليبقى ويكبر ويكون ، فليس بمستغرب ان يكون من أبسط مطالبهم ان تكون هوية وطنهم هي العنوان وهي التي تجمع الكل وتصهرها في بوتقة الإنتماء الحقيقي لثراه وحماه ، فالهوية الجامعة مصطلح لا أفهمه سوي أن يكون كل من على أرض الأردن مواطنا صالحا صادقا مخلصا يرى في هذا الوطن المكان والأمان ، ويخشى على مقدراته وعلى مصالحه كمن يخشى على بيته الصغير وعلى أهله وأحبته الساكنين ذاك البيت ، لا أن يكون ساكنا فقط بلا روح ولا اهتمام ، ولا ان ينظر له كمصدر للحياة والفائدة فقط دون أدنى حس حقيقي نحوه ،أو خشية من ضياع ، او هدر لموارده ومقدراته دون مراعاة او حساب .

الهوية الجامعة هي مطلب ضروري علينا فهمه بالطريقة التي تخدم مصلحة الأمة والتي تعني انصهارنا جميعا ضمن بوتقة توحدنا لنكون في خندق الوطن لا عليه ، أن نعمل على بناءه ورفعته بكل طاقاتنا لا جلده والتنمر عليه فقط وعدم اعتراف بجميل ، الهوية الجامعة هي عنوان لكل وطني شريف فلا داعي لتسويقها كمصطلح يشكك به وبتأويلات لا تخدم إلا من يترصدون لتوسيع الهوة وزعزعة الثقة بكل منجز وبكل موقف ، وشق الصفوف واللعب على الجراح التي إن اتسعت ستقضي على كل جميل ، الوطن ليس مرتعا للطامعين ولا بقرة حلوب للمتنفذين هو مأمننا وسورنا وحمانا ، وهو الحضن الدافيء والحصن الحصين فلا تهدموا اسواره بمعاولكم وبأيديكم وكونوا له جنوده وحماته الساهرين ، فهذا الوطن لنا جميعا ببقاءه نبقى وبه ندوم ونحيا .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع