أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أميركا وألمانيا تعتزمان فرض قيود بسبب أوميكرون كشف نسبة الإصابات النشطة بين الطلبة والمعلمين 2% نسبة الزيت غير الصالح للاستهلاك في مهرجان الزيتون الوزير المعايطة: تولي المرأة للمناصب القيادية في غاية الأهمية البنك الدولي يتوقع ارتفاع نسبة الفقر بالأردن إلى 27% الخارجية: لم نبلغ عن اصابة أردنيين بمتحور أومكرون في أي من دول العالم الحكومة تستهدف رفع مساهمة الصخر الزيتي بتوليد الكهرباء الهند تسجل أول حالتي إصابة بأوميكرون وثيقة الجلوة تعيد 260 شخصا بإربد الناصر: لا تعيينات في الشركات الحكومية الملك يهنئ الشيخ محمد بن زايد بعيد الاتحاد الـ 50 7 أسئلة جريئة من الرياطي عن شركة تطوير العقبة البدول تنتقد آليات التعامل مع النفايات الخطرة انهيار جزء من كراج عمارة بالسلط الدواء البريطانية ترخص باستخدام علاج جديد لكورونا التعليم العالي: نعول على امر الدفاع 35 لمنع دخول الجامعات إلا للمطعمين ضبط شخصين خرقا حرمة مقبرة بالكرك الدول التي أعلنت وصول أوميكرون اليها النائب فراس العجارمة رئيساً للجنة الطاقة والثروة المعدنية والنائب عبدالله عواد مقرراً لها سيارة دفاع مدني هدية للأردن من أميركا
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية الفايز: ما علاقة الوحدة الجامعية بضياع الهوية؟

الفايز: ما علاقة الوحدة الجامعة بضياع الهوية؟

الفايز: ما علاقة الوحدة الجامعية بضياع الهوية؟

24-10-2021 02:01 PM

زاد الاردن الاخباري -

ابدى رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز استغرابه من محاولات ربط الحديث عن الوحدة الوطنية الجامعة بضياع الهوية الوطنية واتساق ذلك مع المشاريع الصهيونية المشبوهة التي تسعى إسرائيل جاهدة من خلالها لجعل الأردن وطنا بديلا لفلسطين.

وتساءل عن توقيت طرح هذا الحديث في الوقت الذي يقوم به جلالة الملك بجهود كبيرة ومشهود لها من اجل الدفاع عن قضايا امتنا العادلة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وتمكين الأمة من تجاوز تحدياتها، وبناء تكتل عربي اقتصادي سياسي بدأت نواته تتشكل بمشروع " الشام الجديد " خدمة لشعوب امتنا وتمكينها اقتصاديا، وتجاوز تحديات الفقر والبطالة التي تواجهها، والقدرة على امتلاك قرارها السياسي والاقتصادي بعيدا عن حالة الضعف التي تمر بها اليوم.

وأشار إلى أن الوحدة الوطنية الجامعة، يقصد بها أن ننصهر كأردنيين من شتى المنابت والاصول مختلف مكوناتنا الدينية والعرقية في بوتقة واحدة، نؤكد فيها انتماءنا للوطن والولاء لقيادتنا الهاشمية بعيدا عن محاولات البعض ربط ذلك بالتخلي عن هويتنا وثوابتنا الوطنية والتجاوز على الثوابت الوطنية الفلسطينية.

واكد الفايز ان هويتنا الوطنية راسخة متجذرة وصلبة قوية، ولا يوجد لدينا غير الهوية الوطنية الأردنية، ولا يمكن العبث فيها أو الغاؤها، وعندما حاول البعض العبث بهويتنا الوطنية استطاع الاردنيون بقيادتهم الحكيمة الحفاظ على تلاحمهم الوطني، ودافعوا عن وطنهم وقيادتهم بشراسة وقوة، وتمكن الأردن بهويته الوطنية الجامعة وقيادته الهاشمية من تطويع الأحداث الإقليمية والدولية بما يخدم مصالحه.

وتابع "لقد استطاع الأردن في الوقت ذاته، مواجهة تحدي موجات اللجوء المختلفة، وتبعات حربي الخليج الأولى والثانية، واحتلال الكويت والحصار الاقتصادي على الأردن عام 1989، وتغلبنا على تداعيات احتلال العراق والأزمة المالية عام 2008، والربيع العربي، والحروب الأهلية في العديد من الدول العربية، وانتشار الإرهاب واللجوء السوري وتعثر عملية السلام".

وبين أن التحدي الابرز الذي جسد هويتنا الوطنية الجامعة بأبهى صورها، والتف الجميع خلف جلالة الملك، هو رفض جلالته المطلق لأية مشاريع تمس ثوابتنا الوطنية أو تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، أو تعتبر الأردن وطنا بديلا.

ومضى قائلا، كان آخر هذه المشاريع ما طرحته الإدارة الأميركية السابقة، ما يسمى "صفقة القرن أو صفقة العصر"، وكانت مواقف جلالته واضحة دوت في انحاء العالم كافة، بأن الأردن لن يتخلى عن ثوابته، ولن يسمح بالعبث بهويته الوطنية الجامعة.

وزاد، جاءت لاءات جلالته لتقول للعالم أن الأردن هو الأردن، وفلسطين هي فلسطين،والقدس والوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية خط أحمر، وتؤكد ايضا أن الأردن لن يفرط بحقوقه المتعلقة بعودة جميع اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم وتعويضهم، بالإضافة إلى مختلف القضايا المتعلقة بالمياه والحدود، والتأكيد الأردني للثوابت الفلسطينية ودعمها مهما كانت الضغوطات أو الثمن.

وقال الفايز "اقول لكل المتخوفين من الحديث عن الوحدة الوطنية الجامعة، وربط ذلك بالوطن البديل والتوطين والمشاريع الصهيونية المشبوهةن إن الأردن وما قبل التأسيس هو الأقرب إلى فلسطين، وارتبط دينيا وتاريخيا بفلسطين، وكانت القضية الفلسطينية بالنسبة له العنوان الأول في اجندته السياسية، وكان أول من قدم الشهداء على أرض فلسطين، "وتاريخنا الذي نعتز به معبّد بالشهادة منذ البدايات".

وأضاف "لن ننسى شهداءنا الذي قضوا على أسوار القدس، وباب الواد واللطرون والجولان، وفي كل بقعة على ثرى فلسطين.

ولفت رئيس مجلس الأعيان إلى أن الأردن بقيادته الهاشمية سيبقى سجله ناصع البياض، مسطرا بالتضحيات وأسمى معاني الفداء، دفاعا عن ثوابتنا الوطنية وهويتنا الجامعة، وقضايا امتنا العادلة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وتابع الفايز: نقول لكل المشككين بمواقف الأردن الوطنية والعروبية، ولكل المتماهين مع المشاريع الصهيونية المشبوهة، سيبقى الأردن الأقرب إلى فلسطين وشعبها، وسيبقى صوت جلالته الأقوى والأكثر شجاعة دفاعا عن فلسطين ومقدساتها، لأنها ثابت أردني هاشمي مقدس.

وختم حديثه بالقول "اليوم وفي ظل حالة الضعف التي تعيشها امتنا، فإن المطلوب منا جميعا، أن نؤمن بأن قوة الأردن قوة لفلسطين، وقوتنا تتمثل في الحفاظ على نسيجنا الاجتماعي، وتمتين جبهتنا الداخلية وتعزيز هويتنا الوطنية الجامعة، والاستمرار في بناء الأردن القوي المنيع، والتصدي بحزم لأية جهة تحاول الإساءة للوطن أو تهديد أمنه ووحدته.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع