أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أميركا وألمانيا تعتزمان فرض قيود بسبب أوميكرون كشف نسبة الإصابات النشطة بين الطلبة والمعلمين 2% نسبة الزيت غير الصالح للاستهلاك في مهرجان الزيتون الوزير المعايطة: تولي المرأة للمناصب القيادية في غاية الأهمية البنك الدولي يتوقع ارتفاع نسبة الفقر بالأردن إلى 27% الخارجية: لم نبلغ عن اصابة أردنيين بمتحور أومكرون في أي من دول العالم الحكومة تستهدف رفع مساهمة الصخر الزيتي بتوليد الكهرباء الهند تسجل أول حالتي إصابة بأوميكرون وثيقة الجلوة تعيد 260 شخصا بإربد الناصر: لا تعيينات في الشركات الحكومية الملك يهنئ الشيخ محمد بن زايد بعيد الاتحاد الـ 50 7 أسئلة جريئة من الرياطي عن شركة تطوير العقبة البدول تنتقد آليات التعامل مع النفايات الخطرة انهيار جزء من كراج عمارة بالسلط الدواء البريطانية ترخص باستخدام علاج جديد لكورونا التعليم العالي: نعول على امر الدفاع 35 لمنع دخول الجامعات إلا للمطعمين ضبط شخصين خرقا حرمة مقبرة بالكرك الدول التي أعلنت وصول أوميكرون اليها النائب فراس العجارمة رئيساً للجنة الطاقة والثروة المعدنية والنائب عبدالله عواد مقرراً لها سيارة دفاع مدني هدية للأردن من أميركا
زيتون أخضر وأسود

زيتون أخضر وأسود

21-10-2021 05:03 AM

ذات حصة كيمياء في المرحلة الثانوية دخلنا الى مختبر المدرسة، وشرع الأستاذ في تحضير فحص كيميائي من مقررات المرحلة، لا اذكر ما هو، وبدأ في إضافة المواد لبعضها وهو يقول:
- والان، وبعد انتهاء عملية التفاعل سوف يتبقى لنا في أسفل الدورق، راسب زيتوني اللون.
وكما في كل عام كان الأستاذ يفشل في تحضير الراسب الزيتوني، حيث لا يتبقى في الدورق –كما في كل عام-سوى طفحات أشبه ما تكون بالغبار عديم اللون.
وكما في كل عام ، كان أحد الطلاب يسال الأستاذ ، بسخرية ملحوظة:
- زيتون أسود والا أخضر استاذ؟؟
وكما في كل عام كان الأستاذ يشعر بروح السخرية الموجهة اليه، سيما وأن الطلاب- بعد السؤال- كانوا يشرعون في الضخك بطريقة شبه هستيرية. لذلك كان الأستاذ يحوّل الطالب (ابو الزيتون) الى المدير لتأديبه.
وكان المدير- كما في كل عام- يستمع الى الأستاذ ، ويحتجز الطالب بغضب امام الأستاذ ، ويعود الأستاذ الى مختبره مزهوا بإنجازه – في تأديب الطالب- . وكان المدير – كما في كل عام-يبتسم بحزن بعد ان يخرج الأستاذ.
لنتخيل أن هذا الأستاذ، هو المصلح العربي، من كافة الأنواع والأصناف، فقد يكون مصلحا سياسيا او اقتصاديا أو علميا أو اجتماعيا، وقد يكون علمانيا أو متدينا، قوميا أو ماركسيا، ليبراليا ام نيوليبراليا أم.... أم.... أم .
المصلح العربي، المثقف العربي، المفكر العربي ...سمّه ما شئت، يتعامل مع فشله-مهما كانت ايديولوجيته-في كل مرة بذات الطريقه، ولا يعيد التفكير في الخطوات التي أدت به الى الفشل في النهاية – كما يحصل مع استاذ الكيمياء-بل يعتمد ذات الأسلوب ويهرب من مشكلته ليلوم الآخرين، ويحاول معاقبتهم بسبب فشله هو بالذات.
قال توماس اديسون ذات يوم ما معناه بأنه لا يسمي تعطّله عن الوصول الى النتيجة في ألف محاولة فشلا ذريعا، بل يعتبرها ألف طريقة تم استبعادها عن الطريق التي تؤدي الى الوصول للحل الصحيح، بالتالي أصبح الطريق سالكا لغايات الوصول الى الهدف، وهكذا نجح الرجل في الوصول.
أما المفكر العربي، فما يزال منهمكا في البحث عن أسباب خارجية لفشله، دون محاولة البحث عن الخلل في خطوات العملية التي أدت إلى الفشل في الوصول إلى الراسب الزيتوني. ولن تنتهي دائرة الطباشير التي ندور بداخلها، إلا إذا تمرد التلاميذ، وأرسلوا الأستاذ إلى المدير لتأديبه، ثم شرعوا في إعداد الخطوات بأنفسهم.
بالمناسبة.
-هل تقصد الزيتون الأسود أم الأخضر، يا استاذ؟








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع