أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أميركا وألمانيا تعتزمان فرض قيود بسبب أوميكرون كشف نسبة الإصابات النشطة بين الطلبة والمعلمين 2% نسبة الزيت غير الصالح للاستهلاك في مهرجان الزيتون الوزير المعايطة: تولي المرأة للمناصب القيادية في غاية الأهمية البنك الدولي يتوقع ارتفاع نسبة الفقر بالأردن إلى 27% الخارجية: لم نبلغ عن اصابة أردنيين بمتحور أومكرون في أي من دول العالم الحكومة تستهدف رفع مساهمة الصخر الزيتي بتوليد الكهرباء الهند تسجل أول حالتي إصابة بأوميكرون وثيقة الجلوة تعيد 260 شخصا بإربد الناصر: لا تعيينات في الشركات الحكومية الملك يهنئ الشيخ محمد بن زايد بعيد الاتحاد الـ 50 7 أسئلة جريئة من الرياطي عن شركة تطوير العقبة البدول تنتقد آليات التعامل مع النفايات الخطرة انهيار جزء من كراج عمارة بالسلط الدواء البريطانية ترخص باستخدام علاج جديد لكورونا التعليم العالي: نعول على امر الدفاع 35 لمنع دخول الجامعات إلا للمطعمين ضبط شخصين خرقا حرمة مقبرة بالكرك الدول التي أعلنت وصول أوميكرون اليها النائب فراس العجارمة رئيساً للجنة الطاقة والثروة المعدنية والنائب عبدالله عواد مقرراً لها سيارة دفاع مدني هدية للأردن من أميركا

لبنان على حذر ..

21-10-2021 04:59 AM

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني - يعيش لبنان هذه الفترة أصعب حالته، بعد عدة أمور ضخمة مر بها من انفجار المرفأ ونقص في الوقود وانقطاع الكهرباء وغيره، هذه الأمور جعلت لبنان في حالة سيئة جداً ولو لفترة وجيزة كما يقال (أزمة وحتعدي)، وكثيراً من الدول العالمية تؤيد حالة الفوضى في لبنان وتدعمها بشكل أو بأخر.
آخر التطورات في لبنان الكمين الذي حصل أمام المحكمة في لبنان، كان له مردوداً كبيراً جداً، فمن قام بفعل هذا الأمر يريد جر لبنان إلى حرب أهلية كي تضعف محور المقاومة ويكون الضغط على المقاومة بالانخراط بحرب داخلية، لكن وعي الشعب اللبناني كان اكبر من ذلك، فهو مدرك تماماً بان هذا الفعل الذي حصل لأشخاص مدنيين أبرياء لا دخل لهم بالسياسة أحبط مثل هذه المؤامرة، وأؤدها بمهدها.
طبعاً كالعادة بدأت قنوات الفتنة بتناقل الأخبار الكاذبة والتهويل لمثل هذا الأمر، لكن لم تجد آذاناً صاغية كما كانت تتوقع، فإستراتجية هذه القنوات هي خلط الأوراق وضرب الشعوب مع بعضها البعض، ففشلها كان واضحاً بامتياز، بان أخبارهم كاذبة ولا يوجد أي مصداقية لمثل هذه الأخبار، فجميع اللبنانيين يريد نبذ العنف ولا يسعى إلى حرب أهلية أو غيره كما يريدون له، فأفغانستان مثلاً هناك عمليات انتحارية في الجوامع والهدف منها حرب أهلية، وواضح أن أيادي خفية وراء مثل هذه الأعمال.
الشعوب العربية تقف مع لبنان في هذه المحنة والأزمة التي هي بها الآن، ودعم الأشقاء لها بالنفط والكهرباء والغاز دليلاً على وقوف العالم مع لبنان، فمن قام بمثل هذا العمل الجبان لن يحقق هدفه أمام شعب لبنان، ولا يسمح لأي مغرض كائناً من كان بان يحقق الهدف المرجو بعد عملية الكمين الأخيرة، فهذه إستراتيجية شعب لبنان بنبذ الإرهاب وعدم التعامل أو التعاطي مع قنوات الفتنة التي بدأت تهلل وترمي اللوم على فئة بعينها ضد فئة أخرى، فهذه الألاعيب انكشفت بعد وعي الشعوب بالربيع العربي الذي فشل فشلاً ذريعاً ولم يحقق الهدف.
باعتقادي أن الشعب اللبناني واعيٍ تماماً لثمل هذه المؤامرة وسيقبل بهذه التضحية كي لا تجر لبنان إلى ما هو الأسوأ، فالشعب اللبناني شعب طيب ومسالم وبعيد كل البعد عن العدوانية أو العنف.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع