أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أجواء دافئة حتى الثلاثاء وانخفاض حاد وملموس الأربعاء تحذير من العروض الوهمية في بيع الذهب هام للأردنيين المهتمين بالسفر لأميركا انتخابات مجالس المحافظات والبلدية والأمانّة باليوم نفسه مدعوون لحضور الامتحان التنافسي - أسماء الحكومة : للمظاهرات الحق في رفع صوتها خلاف حول آلية احتساب معدل الثانوية العامة القطاطشة: يجب محاسبة رئيس الوزراء فاجأتها آلام الولادة .. برلمانية توجهت للمستشفى بدراجة مجلس الامة يرفع رده على خطبة العرش اليوم بماذا أجاب العناني الملك الحسين عندما سأله: ما الذي تعتقد أن التاريخ سيتذكرني به؟ حجاوي: الأردن قادر على رصد متحور "أوميكرون" ولا يمكن منع دخوله هل أحرقت موجة الاعتقالات لجنة سمير الرفاعي فرمانا بالسحر؟ الكويت تدعو مواطنيها لتجنب السفر إعلان الطوارئ في نيويورك وتحذير من كارثة تحور كورونا الحرارة أعلى من معدلاتها بـ7 درجات الأحد اتهام 6 أشخاص بإلحاق خسائر بشركة الكهرباء بـ 657 ألف دينار مليارا دولار حجم الاستثمارات الأميركية في الأردن أبو زمع: لم أتخيل قدوم يوم أرد فيه على بيان ضدي الشبول: نتفهم معارضة “إعلان النوايا” وسنبحثه لمدة 10 أشهر
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة...

رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة"

رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة"

20-10-2021 12:20 AM

زاد الاردن الاخباري -

يمكن القول بان قرار الملك عبد الله الثاني تقليد اعضاء هيئة تحديث المنظومة السياسية التي انهت اعمالها الرسمية قبل نحو اسبوعين بأوسمة ملكية خاصة خطوة تساهم في وضع لجنة تحديث المنظومة السياسية و الوثيقة التي صدرت عنها في موقع اعتباري متقدم في الخارطة السياسية في البلاد.

وقرر جلالة الملك منح رئيس لجنة تحديث المنظومة السياسية سمير الرفاعي اعلى وسام للنهضة في البلاد وهو وسام رفيع المستوى لم يحصل عليه الا عدد محدود جدا من الاشخاص.

وصدر قرار ايضا بتكريم نحو 90 عضوا في اللجنة التي تراسها الرفاعي على جهودهم في اعداد وثيقة قيل انها تعمل على تحديث المنظومة السياسية في البلاد والتخطيط للمستقبل وقرر الملك تخصيص وسام مئوية الدولة لجميع الاعضاء.

ويبدو ان الخطوة سياسية بامتياز وليست شكلية ومن المرجح انها تساهم في رفع معنويات اعضاء اللجنة لا بل وهذا الاهم تساهم في منح اللجنة مكانة متقدمة قبيل نحو ثلاثة او اربعة اسابيع بالكثير على مناقشة حيثياتها وتوصياتها ومخرجاتها تحت قبة البرلمان ومن قبل مجلس النواب وقبل ارسالها من قبل الحكومة الى البرلمان.

والهدف من تعزيز الروح المعنوية واظهار السعي الملكي المرجعي لتكريم اللجنة قد يكون لفت النظر الى جدية صدور ارادة سياسية هذه المرة بدعم مخرجات اللجنة على اوسع نطاق ردا على الارجح على جملة التشكيك التي توسعت مؤخرا بعنوان الاصلاح السياسي وانضمام وثيقة تحديث المنظومة الى شقيقاتها من وثائق اصلاحية مماثلة وضعت على الرف ولم تطبق.

وكانت الحكومة قد اعلنت انها سترسل جميع توصيات لجنة تحديث المنظومة بما في ذلك الاسباب الموجبة الى مجلس النواب بعد مراجعة تشريعية لها علاقة بالنصوص وليس بالمضمون وتعهدت الحكومة بان لا تنفذ اي تعديلات او تأثيرات على تلك المخرجات والتوصيات.

لكن موقف مجلس النواب من تلك التوصيات التي يراد لها ان تحظى بموقع اعتباري سياسي ووطني متقدم من خارطة سلسلة من التحولات لم يظهر بعد حيث كان الملك عندما تسلم الوثيقة قد اعلن بان اجراءات تنفيذ الوثيقة ومخرجاتها واقتراحاتها وتوصياتها ستسير حسب المقتضى الدستوري.

وفسر بعض اعضاء البرلمان عبارة المقتضى الدستوري بانها بمثابة ضوء اخضر يسمح بأجراء تعديلات بمعنى ان ما صدر عن اللجنة الاستشارية الملكية ليس الزاميا للسلطة التشريعية وان كان الزامي للسلطة التنفيذية التي تمثلها الحكومة مما يفتح المجال امام تكهنات جدلية على اكثر من صعيد وفي اكثر من اتجاه.

لكنها تكهنات من الطراز الذي ستتضح ملامحه بمجرد انعقاد الدورة العادية المقبلة للبرلمان في الخامس عشر من الشهر المقبل.

وهي دورة يفترض ان تحدد فيها او يحدد فيها مصير مخرجات اللجنة الملكية والتي تدفع بالأحزاب والقوى الحزبية الى نسبة متقدمة جدا و خلال عشر سنوات قد تبلغ كامل اعضاء مجلس النواب وبالتدريج وعبر قوائم حزبية مما قد يستدعي لاحقا التحول الى نظام تشكيل الحكومات بأغلبية حزبية.

تقليد الاوسمة وتكريم اعضاء اللجنة اشارة جديدة على ان القصر الملكي الاردني يريد ان يقول للراي العام ضمنا بان مخرجات اللجنة ستبقى في اطار العناية المرجعية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع