أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب ربابعة: نريد استنطاق الحكومة من "إعلان النوايا" الشبول: مرحلة أخرى من مواجهة كورونا مطلع 2022 مطالبات بعدم رفع ضريبة مركبات الهايبرد: تزيد الأسعار 3000 دينار الحكومة تقرّ تعديلا على رسوم تصاريح العمل .. واعادة تشكيل مجلس ادارة بترا حجاوي يتحدث عن المشتبه باصابته بمتحوّر اوميكرون، ويتوقع حسم النتيجة الخميس بني مصطفى : الحكومة لا تتخوف من التعديلات على قانوني الأحزاب والانتخاب - فيديو تفويض مدراء التربية بتحديد طبيعة دوام الطلبة غداً الكرك .. تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى في مدارس القطرانة وسد السلطاني والأبيض إصابة ثلاثيني بمشاجرة مسلحة بالاغوار الشمالية وحالته سيئة بيان للعجارمة بشأن المستثمر في جورجيا تمويل أميركي لمخترع أردني بمجال الطاقة النظيفة توضيح جديد حول خطيب الجمعة المصاب بكورونا تعليق دوام الصفوف الثلاثة الأولى ورياض الأطفال في البادية الجنوبية سقوط أشجار يتسبب بإغلاق طريق الفيصلية-مأدبا بالأسماء .. مراكز التطعيم بجميع الجرعات الخميس الثقافة : لسنا الجهة المخولة بمنع عرض (اميرة) وفاة شاب افرج عنه محافظ البلقاء بشرط الصلاة مليار دينار صادرات الأردن من الدواء في عامين العرموطي: الحكومة لا تعلم ما بداخل اتفاق النوايا توضيح حول كمية اللحوم الجورحية المصدرة للاردن
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة اسميك يوضح حول دعوته توحيد الأردن وفلسطين

اسميك يوضح حول دعوته توحيد الأردن وفلسطين

اسميك يوضح حول دعوته توحيد الأردن وفلسطين

18-10-2021 08:57 PM

زاد الاردن الاخباري -

أوضح رجل الأعمال الأردني حسن اسميك حول مقترحه توحيد الأردن وفلسطين، بأنه جاء انطلاقاً من حرصه على ما تبقى من الأراضي الفلسطينية التي تقضمها وتبتلعها المستوطنات الإسرائيلية دائمة التوسع وفي كل يوم.

جاء توضيح اسميك بعد الرد الذي نشرته الكاتبة الفلسطينية سهى الجندي في ميدل إيست أونلاين، والذي اعتبرت فيه مقترح اسميك مثاليا لكنه غير قابل للتطبيق.

وقال اسميك إن الكاتبة استطاعت بحكمتها وبراعة الكاتب المحترف، إدراك الغاية والهدف من المقال، وبعيداً عن الجعجعة غير المسؤولة والكلام الفارغ وبعض المنشورات المسيئة التي صدرت عن البعض.

وبين أنه دعا للضم في الوقت الذي يسود العالم فوضى غير مسبوقة، والعالم العربي يعيش بشكل خاص حالة من التشرذم والتفكك والجوع والمؤامرات، "وضمنه السلطة الفلسطينية التي ينخرها الفساد والتحكم برقاب الشعب الفلسطيني منذ أمد طويل، ناهيك عن القتل -نزار بنات وغيره- والتقاتل والتشرذم والتخوين بين فتح وحماس والجهاد، والخلافات التي تعزز الانقسامات، إضافة إلى تحكم القوى الخارجية بقراراتها، وعلمي اليقيني أن صيرورة التاريخ في تقدّم دائم ولا ترحم من يتخلف عنها".

وأضاف، "وانطلاقاً من كل هذه المأساة، تساءلت إلى متى سيبقى الشعب الفلسطيني يعيش العذابات ويبقى مقهوراً؟ فكان جوابي أنه لا بد من إنهاء الحرب بالطريقة التي عرضتها في مقالي (وحّدوا الأردن وفلسطين) ليعيش الشعبين الأردني والفلسطيني بسلام وأمان. ولأن الجميع يعلم أن كل القوى في العالم تؤيد إسرائيل وتقف إلى جانبها! لذا كفى متاجرة بالقضية الفلسطينية لمئة عام أخرى قادمة!"

وختم اسميك منشوره في فيسبوك قائلا: "ليعمّ السلام على هذا الشعب، وعلى المنطقة، ولنسعى حقاً إلى تحقيق التنمية والازدهار والاستقرار".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع