أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رؤية لدى “الاقتصاد الرقمي” لتحقيق تنمية مستدامة مصور فلسطيني يرصد اردنيون يلوحون بالعلم الصفدي يبحث التطورات الإقليمية مع لبنان فصل الكهرباء عن مناطق بالكرك الإثنين لماذا غاب كريستيانو رونالدو عن تشكيلة مباراة تشيلسي ضد مان يونايتد؟ المومني: ملزمون بقرارات “الأوبئة” حول إجراء الانتخابات سعد جابر يستذكر تهنئة وصفي التل لوالده وفاة موظف جمارك أردني أثناء عمله إلغاء إضراب الاونروا الفراية : نشر مثل هذه الفيديوهات يسيئ للبلد الحكومة : إعلان النوايا غير مطروح بموازنة 2022 وزير الزراعة: سندرس استيراد الأغنام الجورجية الضريبة تحصل مليار دولار بعد رفع كفاءة التدقيق والتفتيش حبس جابي في بلدية الزرقاء لمدة 3 سنوات المومني عضوا في مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب الحكومة : لا نفكر بأي إغلاقات جزئية أو كلية الداخلية: فيديو استدعاء طفل ووالده يجانب الصواب العسعس يكشف مقدار الدين العام على الأردن الدغمي: المسؤول الحقيقي لا يخاف الإعلام الشبول: الموازنة جاءت بظروف صعبة وأرقامها التزام حكومي
الصفحة الرئيسية عربي و دولي عميل بريطاني سابق يعترف بأن الملف ضد ترامب لم...

عميل بريطاني سابق يعترف بأن الملف ضد ترامب لم يكن موثوقا

عميل بريطاني سابق يعترف بأن الملف ضد ترامب لم يكن موثوقا

18-10-2021 12:39 PM

زاد الاردن الاخباري -

اعترف ضابط الاستخبارات البريطانية السابق كريستوفر ستيل، الذي كان جمع ملفا يتضمن أدلة ضد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بأن المواد التي قدمها لم تكن موثوقة بنسبة 100%.

وفي شريط وثائقي بثته قناة "إي بي سي" قال ستيل: "أنا على استعداد للاعتراف بأنه ليس كل شيء في الملف كان دقيقا بنسبة 100%"، إلا أنه شدد على أنه لا يزال يدافع عن مبادئ العمل المنجز في جمع الملف ويلتزم بها، وأنه يظل مخلصا للمصادر والأشخاص المشاركين في جمع المواد.

وكان ضابط الاستخبارات البريطانية قد أعد ملفا عن ترامب في عام 2016. وبناء على طلب من خصوم ترامب السياسيين، أعد معلومات ضده لصالح شركة "Fusion GPS" ومقرها واشنطن.

وصل الملف إلى الصحافة بعد انتخابات عام 2016، في حين ذكرت صحيفة تلغراف في مايو أن ستيل قدم لمكتب التحقيقات الفيدرالي ملفا ثانيا عن الرئيس الأمريكي السابق.

وادعى التقرير أن روسيا لديها اثباتات ضد ترامب. ولم تؤكد أو تنفي أجهزة الاستخبارات الأمريكية، التي كانت في ذلك الوقت لا تزال بقيادة معينين من قبل باراك أوباما، محتويات الملف والتفاصيل التي طفح بها. وقد وصف ترامب الملف مرارا بأنه مزيف، ووصف ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي الملف بأنه إشاعات كاذبة.

وأجرى مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا ضد ترامب عامي 2016-2017. وحاول المحققون معرفة ما إذا كان المرشح الرئاسي لا يزال متعاونا مع السلطات الروسية للفوز بالانتخابات.

وفي وقت لاحق، جرى التحقيق في القضية ذاتها من قبل المدعي الخاص المستقل روبرت مولر، الذي توصل في ربيع عام 2019 إلى استنتاج مفاده عدم وجود دليل على مثل هذه المؤامرة.

ونفت روسيا وترامب بشكل قاطع الاتهامات التي اعتبرها الرئيس الأمريكي ذات دوافع سياسية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع