أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تهم جديدة للمعارض الروسي السجين اليكسي نافالني

تهم جديدة للمعارض الروسي السجين اليكسي نافالني

تهم جديدة للمعارض الروسي السجين اليكسي نافالني

29-09-2021 03:56 AM

زاد الاردن الاخباري -

أعلنت لجنة مسؤولة عن أبرز التحقيقات الجنائية في روسيا الثلاثاء، توجيه تهم جديدة بـ ”التطرف“ للمعارض المسجون أليكسي نافالني وعدد من معاونيه المقربين، يعاقب عليها بالسجن لسنوات طويلة.

وقالت اللجنة في بيان إن ”نافالني ومعاونيه متهمون بتأسيس وقيادة منظمة متطرفة، رفعت بشكل خاص في الفترة من 2014 إلى 2021 شعار تغيير السلطة عبر العنف“.

وتم حظر منظمات نافالني بعد تصنيفها منظمات متطرفة في حزيران/يونيو الماضي، مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية التي جرت في 19 أيلول/سبتمبر.

سُجن نافالني لمدة عامين ونصف العام منذ بداية السنة في قضية احتيال يعتبرها ذات دوافع سياسية، وبات يتهم الآن مع حلفائه ب"إنشاء وقيادة منظمة متطرفة" من خلال صندوف أسسه لمكافحة الفساد وثماني منظمات أخرى.

كذلك اتهم المعارض منذ آب/أغسطس بدعوة أنصاره لارتكاب "أفعال غير قانونية"، وهي جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن ثلاث سنوات.

ووفقا للجنة التحقيق المكلفة أبرز التحقيقات الجنائية، أراد نافالني بين 2014 و2021 "النيل من سمعة هيئات الدولة وسياساتها، وزعزعة الاستقرار في المناطق، وبث الرغبة في الاحتجاج بين السكان وإقناع الرأي العام بضرورة تغيير السلطة من خلال العنف".

ورأى المحققون في التظاهرات غير القانونية التي نظمها المعارضون "دعوات للعمل المتطرف والإرهابي".

وهذه التهم يعاقب عليها القانون بالسجن 10 سنوات وتستهدف أيضا إيفان زدانوف وليونيد فولكوف.

واتهم الكثير من معاونيه الآخرين بينهم ليوبوف سوبول "بالمشاركة في منظمة متطرفة" والتي يعاقب عليها بالسجن ست سنوات، وفقًا للمصدر نفسه.

وبات معظم حلفاء نافالني في الخارج بعدما فروا من قمع الأشهر الأخيرة في روسيا التي شهدت خصوصا توقيف الكثير منهم أو وضعهم تحت المراقبة.

وندد صندوق مكافحة الفساد الذي أسسه نافالني بقضية جديدة "فظيعة". وأضاف "يعتبرون مكافحة الفساد تطرفا. ويقضون على أي تطلع للشعب بحياة سعيدة".

في السجن، يواصل نافالني التعبير عن آرائه بشكل دوري على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما دعوة أنصاره الأسبوع الماضي إلى عدم الاستسلام رغم "سرقة" نتائج الانتخابات التشريعية في 19 أيلول/سبتمبر.

اشتهر أليكسي نافالني ، الناشط في مجال مكافحة الفساد البالغ من العمر 45 عامًا، بتحقيقاته في نمط عيش النخب الروسية وتجاوزاتها.

بعد حرمانهم من المشاركة في الاقتراع، كانت الاستراتيجية الانتخابية لمؤيديه في الانتخابات التشريعية تهدف إلى إقناع الروس بـ "التصويت بذكاء" من خلال اختيار المرشحين الأوفر حظا لهزيمة مرشحي الكرملين، وهم غالبا شيوعيون.

وبحسب المعارضة، فقد اضطرت السلطات إلى تنظيم عمليات تزوير لا سيما في موسكو وسانت بطرسبرغ لأن مرشحي السلطة كانوا ليهزموا بالتأكيد.

لذلك يعتقد زدانوف أن الملاحقات القضائية الجديدة التي ترتسم في حق نافالني ومعاونيه هي رد فعل على نجاح هذه الاستراتيجية الانتخابية. وقال إن ذلك "وجه لهم ضربة. وهذا هو رد الحكومة السريع".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع