أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث الاقتصاد الرقمي توضح تفاصيل الرقابة بواسطة "سند" الغذاء والدواء الأمريكية تتجه لخلط جرعات اللقاح العذاري: العلاقات الأردنية العراقية مصيرية
الصفحة الرئيسية عربي و دولي عضو بمجلس السيادة السوداني يتهم العسكر بمحاولة...

عضو بمجلس السيادة السوداني يتهم العسكر بمحاولة الانفراد بالسلطة وواشنطن تحذر

عضو بمجلس السيادة السوداني يتهم العسكر بمحاولة الانفراد بالسلطة وواشنطن تحذر

25-09-2021 02:00 AM

زاد الاردن الاخباري -

اتهم عضو يمثل المكون المدني في مجلس السيادة السوداني الجمعة، الشركاء العسكريين في السلطة الانتقالية في البلاد بالسعي الى الانفراد بالسلطة، فيما حذرت واشنطن من أي محاولة عسكرية لتقويض الانتقال الديمقراطي في السودان.

ومنذ أغسطس/ آب 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، يتقاسم خلالها السلطة مجلس سيادي مؤلف من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتأزمت العلاقة بين المكونين المدني والعسكري عقب محاولة انقلاب فاشلة شهدتها البلاد الاسبوع الماضي، وقالت الحكومة ان وراءها مجموعة ضباط من "فلول النظام البائد"، في إشارة إلى نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

وقال محمد الفكي سليمان الذي يمثل المكون المدني في مجلس السيادة في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الجمعة، ان "هنالك محاولة من المكون العسكري لتعديل المعادلة السياسية وهذا مخل بعملية الشراكة"، معتبرا أن ذلك "هو الانقلاب الحقيقي وهو انقلاب أبيض".

وأضاف ان "المكون العسكري بحديثه عن خلافات داخل قوى الحرية والتغيير يهدف إلى السيطرة على العملية السياسية وتعيين أشخاص محددين (لم يذكرهم) في السلطة، وهذا مرفوض".

وأردف ان رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح "البرهان ليس وصيا على العملية السياسية بالبلاد، أرفض حديثه حول وصاية المكون العسكري على العملية السياسية".

وكان البرهان قال عقب المحاولة الانقلابية إن القوات النظامية هي التي أجهضتها، معلنا أن الجيش هو الوصي على البلاد، وأن شعارات الثورة ضاعت وسط صراع السياسيين على السلطة، بحسب تعبيره.

وأضاف البرهان أن هناك من يسعى للجلوس على الكراسي، ولم نرَ قوى سياسية تتحدث عن الانتخابات أو هموم المواطنين وحلّ مشاكلهم، وأكد أنه لن تستطيع أية جهة أن تبعد القوات النظامية من المشهد في السودان خلال الفترة الانتقالية لأنه ليس هناك حكومة منتخبة، متعهدا ببذل كل جهد لمواجهة المخاطر التي تواجه مصير البلاد.

ووجه البرهان رسالة إلى شركائه المدنيين في السلطة الانتقالية، قائلا إن "مبادرة رئيس الوزراء (عبد الله حمدوك) تم إقصاؤنا منها بوصفنا مكونا عسكريا، وإن المسألة انحرفت عن مسارها الصحيح، والقوى السياسية التي تفاوضنا معها منذ 11 أبريل/نيسان 2019 تساقط منها جزء كبير، ونحن ندعو لأن تتوحد قوى الثورة".

وق اعتبر وزير شؤون مجلس الوزراء السوداني خالد عمر يوسف إن حديث رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان عن وصاية الجيش على البلاد بسبب الانقسامات السياسية، يمثل تكرارا لتاريخ الانقلابات السابقة في البلاد وتهديد مباشر للمرحلة الانتقالية.

واشنطن تحذر
والجمعة، حذرت الولايات المتحدة من أي محاولة من جانب العسكريين لتقويض الانتقال الديمقراطي في السودان.

أكد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، الجمعة، التزام إدارة الرئيس، جو بايدن، بدعم الانتقال الديمقراطي، الذي يقوده المدنيون في السودان.

وفي اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، اكد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان رفض واشنطن لأي محاولة لعرقلة أو تعطيل إرادة الشعب السوداني.

وأكد سوليفان، وفق بيان للبيت الأبيض، أن أي محاولة من قبل الجهات العسكرية لتقويض الروح والمعايير المتفق عليها للإعلان الدستوري السوداني سيكون لها عواقب وخيمة على العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسودان والمساعدات التي تخطط واشنطن لتقديمها إلى الخرطوم.

وناقش سوليفان، وحمدوك أهمية قيام الحكومة الانتقالية بإحراز تقدم مستمر لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد، وإصلاح قطاع الأمن تحت قيادة مدنية، وتعزيز عملية السلام في السودان، وضمان العدالة والمساءلة عن الانتهاكات السابقة.

وأشار سوليفان إلى أن المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، سيسافر إلى السودان الأسبوع المقبل، لتأكيد دعم الولايات المتحدة لعملية الانتقال التي يقودها المدنيون ومناقشة التحديات الأمنية الإقليمية.

وأعرب عن الضرورة الملحة لتعزيز حل سلمي للأزمة الجارية في إثيوبيا المجاورة.

وأدان الكونغرس الأميركي المحاولة الانقلابية التي شهدها السودان، مؤكدا "الحاجة إلى إصلاح شامل ورقابة مدنية قوية على المؤسسات الأمنية السودانية".

وأصدر أعضاء لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب من الحزبين بيانا صحفيا، قالوا فيه إنهم "يدينون بشدة أي جهود تقوض تقدم السودان نحو نظام سياسي بقيادة مدنية تحترم حقوق الإنسان وسيادة القانون".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع