أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ذبحتونا تطالب التربية بإلغاء اعتماد الماسح الضوئي في امتحانات التوجيهي الرزاز يوعز بتسريع إجراءات خروج " سيدة أردنية" من الحجر الصحي بعد مناشدة من ذويها الأمن: التعامل مع 1366 قضية جنائية منذ بداية أزمة كورونا العمل: قرار صاحب العمل بعدم تجديد عقود العاملين باطل حسب البلاغ الاخير المخابرات تُفشل مخططاً إرهابياً يستهدف سياحاً في أم قيس مستو: خسائر بالملايين وتضرر آلاف الوظائف لقطاع الطيران في الأردن بسبب "كورونا" زراعة جرش: لا تقتلوا الحنيش لأنه مفيد للإنسان مصدر مطلع يصرّح حول قرارات مرتقبة للرزاز 601 ألف شخص تقدموا بطلب تصريح عبر المنصة أنباء عن وفاة زعيم طالبان في قطر جراء كورونا حل مجلس النواب ورحيل الحكومة منتصف حزيران من خيارات إجراء الانتخابات النيابية الرزاز يوعز بتسريع إجراءات خروج " سيدة أردنية" من الحجر الصحي بعد مناشدة من ذويها الأربعاء : انخفاض ملموس على درجات الحرارة .. والطقس يعود ربيعيا معتدلا الصفدي: ضم أراض فلسطينية لن يمردون رد مصر تسجل أعلى حصيلة وفيات يومية بـ"كورونا" بيان مصري إماراتي مشترك بخصوص الوضع في ليبيا حدث فلكي الجمعة القادمة يحدث للمرة الاولى في 2020 إلغاء المبلغ الثابت بفاتورة المياه يفتح التكهنات حول تأسيس شركات جديدة ترامب ينشر تغريدة تثير غضب الامريكيين وتزيد الاحتجاجات 44 طفلا بدور الأحداث لخرقهم حظر التجول
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك أوبرا وينفري توجه نقدا لاذعا للكويتيين وتشبههم...

أوبرا وينفري توجه نقدا لاذعا للكويتيين وتشبههم ب باريس هيلتون

07-02-2010 02:42 PM

زاد الاردن الاخباري -

استاء مراقبون مما قالته الاعلامية الاميركية الشهيرة اوبرا وينفري خلال برنامجها اخيرا بان المصريين هم من يبني مساكن الكويتيين، والهنود هم من يكنس شوارعهم، والفلبينيين يربون أولادهم، والاندونيسيون يحضرون طعامهم، والاميركيين يتولون الدفاع عنهم، بينما الكويتيون يتصرفون كـ«باريس هيلتون».
وأوضحوا ان ما ذكرته وينفري فيه كثير من التجني على الشعب الكويتي، وهي بهذا تجرده من اي انجاز وتمحي كل بصمة كويتية في الكويت، فيخيل للمتلقي للوهلة الأولى ان الشعب الكويتي يعيش ليأكل ويشرب و«يكشخ».

وتمنوا لو ان وينفري استمرت في هذا السرد لتنتقل من التجني الى الحقيقة، ومن الخيال الى الواقع، فتقول ان من يريدون ان يسقطوا الديون ليفسدوا المواطن هم (...)، ومن يساهمون بانتشار الفساد الاداري والمالي هم (...)، ومن تركوا عملهم الرئيسي لكي يعملوا كمناديب في الوزارات هم (...)، ومن اخضعوا المواطن لقيود الواسطة و«حب الخشوم» هم (...)، ومن تمترسوا خلف الحصانة ليهينوا هؤلاء ويقدحوا ذمم أولئك هم (...)، ومن تغذوا على الشقاق الطائفي والنفاق الاجتماعي هم (...).
عندها سنقول «برافو» اوبرا فقد أصبت كبد الحقيقة، واجتزت مساحة اللغو لتقفي على مشاهد واقعية من كويت اليوم.

- المصدر القبس الكويتية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع