أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث
الصفحة الرئيسية أردنيات اللجنة الملكية: دسترنا مبدأي المواطنة وسيادة...

اللجنة الملكية: دسترنا مبدأي المواطنة وسيادة القانون

اللجنة الملكية: دسترنا مبدأي المواطنة وسيادة القانون

21-09-2021 12:01 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال عضو لجنة التعديلات الدستورية في اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية الدكتور أحمد علي العويدي إن المتفحص في كل توجيهات جلالة الملك يشعر بأن هناك رؤية ملكية متقدمة بالإصلاح.

وأضاف أن جلالة الملك يتحدث عن دور النائب الذي يجب أن يراعي المصلحة الوطنية العليا، والموازنة بين الدائرة الانتخابية الذي يمثلها والقضايا الوطنية.

وأوضح أن اللجنة عملت باختصاص أصيل متعلق بآليات العمل النيابي حيث قامت بمراجعة كافة النصوص الدستورية الخاصة بعمل السلطة التشريعية وتطويرها.

ثم قامت اللجنة بتلقي كل التوصيات والمخرجات من اللجان المعنية في الأيام الأخيرة بعدما أنهت أعمالها، مشيرا إلى أن لجنة التعديلات الدستورية كانت الوحيدة التي استمر عملها بعد انتهاء أعمال اللجان الفرعية.

ولفت إلى أن بعض المواد كانت تأخذ أياما للوصول إلى قناعات مشتركة، مبيناً أن اللجنة عملت بمنتهى الحرية وبقناعاتها التامة.

وحول شائعات قيلت حول تغيير دين الدولة، أو تقليص صلاحيات جلالة الملك، قال العويدي "يجب أن نخرج من نظرية المؤامرة، مشددا على أن عدد أعضاء اللجنة الكبير ومن مختلف التوجهات وتمثل أطياف الدولة كافة وعليه لا يمكن أن يتفقوا على شيء يتعارض مع مصلحة الدولة.”

وتابع "الحديث عن اعتداء على صلاحيات الملك، غير دقيق” مضيفاً أن جميع الأعضاء عملوا على تحقيق مضامين الرسالة المملكة وما خدم الدولة الأردنية”

وحول تكتم أعضاء اللجنة وقلة حديثهم للإعلام، قال عويدي "مخرجات اللجنة ستعلن بشكل رسمي بعد تسليمها لجلالة الملك”، مبررا التكتيم الحاصل أن ذلك "مسألة دستورية كون تعديل الدستور يختلف عن تعديل القانون بضرورة موافقة جلالة الملك”.

بدوره قال مقرر لجنة التعديلات الدستورية في اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية الدكتور ليث نصراوين إن اللجنة جاءت لتحديث المنظومة السياسية وليس إصلاح أو إنشاء المنظومة السياسية لأن المنظومة راسخة في الدولة.

وأضاف أن التركيز بعمل اللجنة كان لتطوير وتحديث عملي مجلس النواب والأعيان فيما يتعلق بالتشريع والرقابة، مضيفا أن هناك حاجة ماسة لإجراء تعديلات وتوصيات على نصوص دستورية حتى نستجيب لتوصيات اللجان الفرعية.

وأكد التوصيات النهائية للجنة التعديلات الدستورية قدمت للجنة العامة حيث أقرتها ومن المنتظر أن تسلم لجلالة الملك.

وأضاف "أبدينا وجهات نظر بعد أن أرسلت اللجان الفرعية إلى مسودتي مشروعي قانوني الانتخاب والأحزاب والتحقق من عدم وجود أي شبهات” مؤكداً "لم نتدخل في أعمال اللجان الفرعية”.

وأوضح نصراوين "استغلت اللجنة الفرصة لتضمين مبادىء دستورية مهمة كانت قد ذكرى في الأوراق النقاشية للملك منها المواطنة وسيادة القانون، ودسترتها”.

وحول جعل الهيئة المستقلة للانتخاب، مرجعا للأحزاب، قال إن "الأحزاب السياسية الآن تتبع لوزارة الشؤون السياسية والبرلمانية وفي حال أردنا الوصول إلى حكومة حزبية برلمانية، يجب أن تكون الجهة المسؤولة عنها مستقلة عن الحزب الفائز.”

وأوضح نصراوين "من هنا جاءت فلسفة نقل اختصاص الأحزاب من الوزارة التي تتبع للسلطة التنفيذية إلى الهيئة المستقلة للانتخاب، وهذه ممارسة دولية موضوعية”.

وحول عدد التعديلات الدستورية التي أقرتها اللجنة، قال نصراوين إنها لن تتجاوز 30 تعديلا دستوريا، موضحاً أن التعديلات المتعلقة بآليات العمل النيابي ستصل إلى حدود 22 تعديلا دستوريا، فيما سيتم تعديل دستوري يخص الشباب وآخر للمرأة.

وأضاف أن التعديلات الدستورية المتعلقة بالانتخاب والأحزاب السياسية سيكون محدودا جداً.

وأضاف أن من ضمن التعديلات الدستورية التي أقرتها، التفريق بين حل مجلس النواب لغايات إجراء الانتخابات أو حله بعد طلب الحكومة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع