أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ارتفاع جديد على الحرارة الأحد غانتس: من مصلحة "إسرائيل" تقوية السلطة وإضعاف حماس شاهد بالصور : العودات يضع النقاط على الحروف ويتحدث عن حالة الاقتصاد الأردني بعد جائحة كورونا الفرجات : مدينتان سياحيتان في العقبة والطرح غريب في ذكرى المحاولة الفاشلة لاغتيال خالد مشغل .. رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق يكشف اسم شخص لن ينساه بين من أشرف على اغتيالهم بعد المياه الحمراء والسوداء في البحر الميت .. 3 احتمالات بينها زلزال ذبحتونا تستهجن خطة العودة الى الجامعات: شرط سياسي! العدوان ينفي اكتشاف النفط في البحر الميت شباب الاردن يهزم الوحدات بثلاثية في الدوري الاردني لكرة القدم ويهدي الصدارة للرمثا منفرداً “الإدارة المحلية” توضح حول تعيين متوفي بلجنة مجلس المفرق المؤقتة نقابة اصحاب شركات التخليص ونقل البضائع : قطاعنا في مهب الريح (بيان) الاردن يدين التفجير الإرهابي في العاصمة الصومالية مقديشو أسماء مراكز تطعيم الجرعة المعززة لمن يعانون من نقص المناعة – تفاصيل #انتهاكات_حقوق_الانسان يتصدر قائمة الاكثر تداولا في الاردن مشاجرة بين مجموعة من الأشخاص في منطقة كوريدور عبدون بالعاصمة عمان شاهد تناقض التصريحات مع الواقع في الاردن تكليف المجالس البلدية بمهام "المحلية" بعد الغائها إعادة ثمن التذاكر لحفل جورج وسوف لمن مُنع من الدخول العدوان يرفض اعتصاما للمطاعم الشعبية أمام “الصناعة والتجارة” الحكومة ترجيء اعلان لجنة مجلس محافظة المفرق بحثا عن عضو حي بدلا من متوفي ؟؟
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة أتريد أن تصبح دكتوراً .. محفظتك ستحدد إن كنت...

أتريد أن تصبح دكتوراً .. محفظتك ستحدد إن كنت اينشتاين أم لا

أتريد أن تصبح دكتوراً .. محفظتك ستحدد إن كنت اينشتاين أم لا

14-09-2021 11:21 PM

زاد الاردن الاخباري -

إبراهيم قبيلات..."للراغبين بشراء شهادات جامعية معتمدة ومصدقة من سوريا والسعودية والاردن ومصر وأمريكا".

- لحظة، هل قلت الاردن؟

- هل تعني أنني غير مضطر للتعب سنين وسنين وأدرس وأتعلم، وأن بإمكاني شراء كل شيء، حتى الشهادة العلمية إن كان لدي القدرة المالية؟

هذا آخر ما كنا ننتظره.

عشنا السوء والانحدار والهزائم في كل مستوياته..عشنا زمن المعارضة الحمراء والولاءات المدفوعة ..عشنا قهر الأباء على فلذات أكبادهم بسسب تفشي الجهل والأمية بين الأوساط العلمية والطبية..عشنا وشفنا تمرد الأبناء على آبائهم وقتل أمهاتهم..عشنا كل هذا وأكثر.

هي مرحلة السقوط دون استئذان.

نعلم انتشار "المحال التجارية"، تحت مسمى مكتبات أو مكتب خدمات جامعية، التي مهمتها الدراسة عنك وعن غيرك وإعداد البحوث العلمية عنك، كما تحب وأكثر، أما الشهادات الجامعية المصدقة والمعتمدة فهذه تكاد تكون جديدة.

في السابق كنا نظن أن بعض جامعات السودان وحدها المتهمة في بيع الشهادات العلمية.

هل تريد أن تضع أمام اسمك (د)، فتصبح دكتوراً قد الدنيا؟ فقط ادفع ما عليك دفعه وستحصل على شهادة تزين بها اسمك وواجهة مكتبك ويتفاخر الأخرون من العزوة في الاوساط الضيقة، وربما في المرجات العلمية أيضاً.

في الغالب سيكون التخصص غير قابل للتدوير، ويا بؤس من حصل على مثل هذه الشهادة ثم طمح أكثر بأن يعلم الطلبة في الجامعات.

- "يا حبيبي على العلم الذي سيمنحه الدكتور للطلبة".

في غاية البؤس المرحلة التي وصلت اليها البشرية هذه الأيام، ليس الأردن وحده، نحن مجرد مرآة لما يجري في كل العالم، وفي كل العالم الدولار هو عقلك، فإن كان في حسابك البنكي الدولارات فأنت اذكى الاذكياء، وأشد الناس نباهة، فمحفظتك هي من تحدد إن كنت ألبرت اينشتاين إم لا.

أنا هنا لا أتحدث عن جامعة بعينها، المسألة أعمق من هذا بكثير، فأعمق وأشد بؤساً من شراء الشهادة الجامعية العليا ان تشتري الأبحاث لتمنح شهادة جامعية، وهذا متاح للجميع، فقط اركن سيارتك بالقرب من جامعة ما، وادخل مكتب خدمات جامعية ما، واطلب منه الدراسة بدلاً عنك.

يا لبؤسنا








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع