أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
هروب ممرضة وزوجها من فحص كورونا – حقيقة أم إشاعة أحد مصابي “عمان الجراحي” يعمل بالبنك المركزي و 4 ممرضات من الكرك لم تظهر نتائج فحوصاتهن ضبط 39 مركبة و21 شخصا خرقوا الحظر بالزرقاء مخالفة 8 محلات تجارية في الزرقاء لا إصابات بين مخالطي متوفى السلط المسفر : هل يتخلى العرب عن الأردن؟ اين الحكومة من إعطاء المنتجين وأصحاب شركات الانتاج والفنانين المنتجين تصاريح كباقي القطاعات وفيات كورونا حول العالم تتجاوز 87 ألفا وزير الصحة : اعلنا عن إصابات عمان التخصصي سابقا الحكومة تنشر أمثلة عملية على أمر الدفاع رقم (6) إصابات مجهولة المصدر تقلق الأردن 327 إصابة جديدة بكورونا بالسعودية وزارة الصحة: وضع العاملين في مستشفى خاص تحت الحجر الصحي مدير مستشفى البادية: لا وفيات بكورونا في اللواء المصري يوعز بإيقاف مفتش عام بلدية اربد الكبرى وموظف آخر عن العمل ملخص امر الدفاع 6 الطراونة يؤكد أهمية العودة للعمل التدريجي بدءاً من مناطق الجنوب وزير العدل: التدرج مستمر بأوامر الدِّفاع لتحقيق العدالة ومراعاة مصلحة الجميع الإفتاء الأردنية: من تسبب بالعدوى لغيره متهاوناً فمات فهو قاتل وعليه الدية حركة نشطة لأعمال المناولة بميناء العقبة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي سقوط مدينة زنجبار اليمنية بيد...

سقوط مدينة زنجبار اليمنية بيد "القاعدة" واتهامات للحكومة بتسليمها

29-05-2011 11:09 AM

زاد الاردن الاخباري -

سقطت مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين (جنوب اليمن) في قبضة مسلحي تنظيم القاعدة بعد مواجهات دامية أسفرت عن مقتل 18 شخصاً على الأقل حسبما أفاد مسؤول أمني وسكان لوكالة "فرانس برس" الأحد 29-5-2011، وسط اتهامات للحكومة بـ "تسليم" المنطقة للمسلحين.

 

وقال مسؤول أمني في المحافظة غادر إلى مدينة عدن الجنوبية إن عناصر القاعدة "تمكّنوا من السيطرة على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة واستولوا على جميع المرافق الحكومية ما عدا اللواء 25 ميكا المحاصر" من قبل مسلحي التنظيم المتطرف.

 

وقدّر المسؤول عدد عناصر القاعدة الذين اقتحموا المدينة بأكثر من 200 مسلح.

 

هدنة وقلق أمريكي على الصعيد السياسي, أفاد مراسل "العربية" بأن لجنة الوساطة توصلت إلى اتفاق بين الجانب الحكومي والشيخ صادق الأحمر شيخ قبيلة حاشد.

 

ويقضي الاتفاقُ بإنهاء كل مظاهر التوتر وانسحاب الطرفين من كل المنشآت والمؤسسات الحكومية، وتسليمِها إلى لجنة الوساطة، وإنهاء المظاهر المسلحة من جانب الطرفين، وإعادةِ الحياة إلى طبيعتها في حي الحصَبة شمال العاصمة اليمنية.

 

وكانت الحصبة ومحيطها مسرحا لاشتباكات شرسة بين أنصار الأحمر والجيش اليمني خلال الأسبوع الماضي أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الطرفين وأثارت التوتر والقلق ودفعت بكثير من السكان إلى النزوح نحو الأرياف.

 

وإن كانت الحصبة وما جرى فيها من أحداث خطفت الأضواء عن ساحة التغيير، إلا أن ذلك لم يقلل من الزخم والحضور الشعبي الكبير الذي تشهده الساحة فيما يواصل المحتجون التأكيد على سلمية ثورتهم ورفضهم العنف وجر البلاد نحو الحرب الأهلية.

 

من جانبها عبّرت الولايات المتحدة عن قلقها مما وصفته بالتناحر القبلي في اليمن الذي يعقِد الجهودَ الرامية الى التوصل لاتفاق لنقل السلطة.

 

وقال مسؤولون أمريكيون إن القاعدة تحاول استغلال عدم الاستقرار في ذلك البلد، وأكدوا أن الولايات المتحدة مازالت على اتصال وثيق بحلفائها الأوروبيين والخليجيين، وتواصلُ مراجعة الخيارات لزيادة الضغط على الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للتوقيع على اتفاق التنحي.

 

 

العربية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع