أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مشروع نظام تأجير الوحدات الزراعية والأراضي في وادي الأردن سارسنباييف يؤكد عمق العلاقات بين الاردن وكازاخستان اصابة مطلوب أطلق النار تجاه قوة أمنية عند محاولة القبض عليه في المفرق تسجيل 8 وفيات و 790 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن العثور على جثة مواطن داخل مركبتة بمنطقة أم قنطره في جرش 12 ألفا و479 إصابة كورونا نشطة في الأردن والدة "هيفاء" التي أحرقها زوجها: بنتي بتخاف لحالها بالقبر التعامل مع 108 حوادث إنقاذ خلال 24 ساعة تفاصيل مروعة يرويها والد فتاة توفيت حرقا على يد زوجها في عمان الاحتلال يدعي تعرض جنود للدهس يد السيدات الأردني يسعى للاقتراب من بطولة العالم قتلى وجرحى جراء هجوم بسكين في هولندا نادي الرمثا حزين على وفاة لاعبه صدور القانون المعدل لقانون الشركات بالجريدة الرسمية مجلس النواب اللبناني يناقش البيان الوزاري السيطرة على حريق بمستشفى الحسين في السلط الاحتلال يحبط تهريب أسلحة في منطقة غور الأردن أوروبا لم تبلغ بتحالف واشنطن ولندن وكانبيرا صفقة عسكرية كبيرة بين أميركا والسعودية أجواء معتدلة ورطبة في أغلب المناطق الجمعة
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك شاهد : في ظاهرة مدهشة ومخيفة .. بحيرة في...

شاهد : في ظاهرة مدهشة ومخيفة..بحيرة في الأرجنتين تتلون بالزهري

شاهد : في ظاهرة مدهشة ومخيفة .. بحيرة في الأرجنتين تتلون بالزهري

27-07-2021 03:00 AM

زاد الاردن الاخباري -

تحوّلت بحيرة في إقليم باتاغونيا جنوبي الأرجنتين إلى اللون الوردي الفاتح في ظاهرة مدهشة ولكنها مخيفة يلقي الخبراء والنشطاء باللوم فيها على التلوث الناجم عن مادة كيميائية تستخدم لحفظ القريدس بغرض التصدير.

ووفقًا لنشطاء محليين، فإن اللون الوردي نتج بسبب كبريتيت الصوديوم، وهو منتج مضاد للبكتيريا يستخدم في مصانع الأسماك، والذي يُلقى باللوم على نفاياته في تلويث نهر تشوبوت الذي يغذي بحيرة كورفو ومصادر المياه الأخرى في المنطقة.

ولطالما اشتكى السكان من الروائح الكريهة وقضايا بيئية أخرى حول النهر والبحيرة ولكن دون استجابة رسمية حتى هذه اللحظة.

وقال الناشط البيئي "بابلو لادا" لوكالات إخبارية علمية: "ألقي باللوم على الحكومة بسبب الفوضى، فعليهم أن يحاسبوا من يصرحون بتسميم الناس".

وقال مهندس البيئة وعالم الفيروسات "فيديريكو ريستريبو" إن التلوين ناتج عن كبريتات الصوديوم في فضلات الأسماك، والتي بموجب القانون يجب معالجتها قبل التخلص منها.

وعلى الرغم من أن البحيرة لا تستخدم للاستجمام لكن سكان مدينة روسون ضاقوا ذرعًا حيث قاموا بإغلاق الطرق التي تستخدمها الشاحنات التي تحمل مخلفات الأسماك المعالجة عبر شوارعهم إلى محطات المعالجة في ضواحي المدينة.

ومع حظر روسون مرور الشاحنات، منحت سلطات المقاطعة الإذن للمصانع بإلقاء نفاياتها بدلًا من ذلك في بحيرة كورفو.

وصرح خوان ميشالود رئيس الرقابة البيئية في إقليم تشوبوت الأسبوع الماضي أن "اللون الأحمر لا يسبب ضررًا وسيختفي خلال أيام قليلة، فيما لم يوافق سكرتير التخطيط لمدينة تريليو مرور الشاحنات وإلقاء النفايات، وقال: "لا يمكن التقليل من شأن شيء بهذه الخطورة".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع