أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التربية: بدء التسجيل للدورة التكميلية بـ 3 - 10 العرموطي: معدل الشركات متن منظومة مكافحة غسل الأموال تساؤلات حول آلية الرقابة على مراكز الفحص الفني للمركبات استثناء اشتباه الزائدة الدودية من فحص كورونا بالطوارئ أسماء المدعوين للمقابلات في وزارة التربية والتعليم الكباريتي: لا أمد قريباً لحل أزمة الشحن البحري الشوبكي : ترجيح ارتفاع أسعار المشتقات النفطية للمرة السابعة خلال العام الحالي غرامة 5 آلاف دينار لكل شخص يشغل تطبيق نقل غير مرخص 3 مدراء للبشير في عام بحث توصيات شرط الإقامة للدارسين في تركيا %80 من الفلسطينيين يريدون استقالة عباس جرعة ثانية من جونسون توفر حماية كبيرة من كورونا شاب أردني أصغر مرشح بالانتخابات الألمانية 12 ألفا و195 إصابة كورونا نشطة في الأردن الملك يلقي كلمة اليوم في الجمعية العامة للأمم المتحدة تفاصيل هيكلة قسم طوارئ البشير انطلاق الدورة 35 لمهرجان جرش اليوم بعد توقف في 2020 الادعاء العام يستمع لـ 13 شاهداً في قضية الطفلة «لين» أجواء خريفية معتدلة الأربعاء خبير نفط: الاردن يملك مخزونا هائلا من النفط والغاز .. واستخراجه يحوّلنا الى دولة نفطية
تاجر بوس

تاجر بوس

26-07-2021 11:30 PM

فتّحَ عيونه على أصوات و تدافعات من البشر ..تأكّد أول شيء أين هو ؟ فجال في بصره سريعاً في تفاصيل المكان ..إنه بيته ..فهذا (شبشبه) التالف ؛ وهذه (مكتة) سجائره المليئة كالعادة و التي تصرخ من الفيضان ..وهذا (شرشفه) الذي يستخدمه في كلّ موجة حر ؛تفقد الشرشف و تأكد من (الخزوق) التي فيه ..إنه هو ..إذن هو في بيته ..وهذه الأصوات البشرية قادمة إليه بالتأكيد ..نظر إلى ساعة حائطه إنها الواحدة و ثلاثة وعشرون دقيقة ..!
غسل وجهه على السريع ..لبس ما تيسّر له ..وخرج إلى الجموع البشرية ..كلّهم مستعجلون ..كلّهم يرسمون ابتسامات بأناقة مفرطة ..كلّهم يقولون أنهم بخير و يتذمّرون ..كلّهم يحمدون الله على نعمة الأمن والأمان و خائفون ..كلّهم "وضعهم زفت" ويحملون موبايلات فخيمة ؛أقلها جالاكسي ..كلّهم قالوا له : كل عام وأنت بخير ؛ وصرفوا له كمّيات مهولة من الـ(موااااااااااااااااه) على الجهتين ..!
انتهت أربعة أيّام العيد ..وسأقول لكم كما يقول الناس عادة : العيد للأطفال ..أما الكبار فلهم : الــ موااااااااااااااااه فقط ..أه لو أنّ للبوسة ثمناً ..آه لو أنّ ثمن البوسة عشرة دنانير مثلاً ..سلّم عليّ في الأربعة أيّام ما لا يقلّ عن خمسمائة شخص ؛ كل شخص بثلاث بوسات على الأقلّ ..ألف وخمسمائة بوسة ..اضربهم بعشرة ..الله الله ..لحللتُ جميع مشاكلي ..لسددتُ ديوني ..لكان عيداً حقيقيّاً ..
لو كنتُ تاجراً وسياسياً مسؤولاً ..لو كنتُ صاحب كلمة بالبلد : لألغيتُ مجانية البوس حتّى بين العشّاق ..لأنّ البلد بحاجة لانعاش اقتصادي .. وأنا بحاجة لكلّ ثمن البوس لأبدأ حياتي من جديد وأصبح (تاجر بوس).. !

كامل النصيرات








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع