أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصفدي: تشرفنا بتكليف الملك الضمان: تخصيص (100%) من أجر المؤمن عليه العامل في المنشآت المستفيدة من برنامج استدامة الأساسي فرص عمل للأطباء المتعطلين في "التقصي الوبائي" الخصاونة يصدر بلاغا جديدا بشأن المستفيدين من برنامج استدامة الحبس لشخص أساء للنائب السابق صداح الحباشنة انخفاض العجز بالأردن بعد تحسن الإيرادات البليسي: ضرورة اقبال المواطنين على المطعوم المضاد للإنفلونزا الموسمية ما الذي أراده الأردن وسوريا من اللقاء الأمني؟ مزارعو مأدبا يطالبون بإنقاذ محاصيلهم مقتل شرطي إسرائيلي وإصابة آخر بعملية دهس مهيدات يؤكد على دور "الغذاء والدواء" الداعم للصناعة الدوائية الوطنية سلطة وادي الاردن ليست ملزمة بتعويض المزارعين الحنيفات: 25 مليون دينار قيمة الإقراض الزراعي بدون فوائد في 2021 مطالب بتعديل قانون المساءلة الطبية نصراوين: لم نتطرق لنظام الحكم وصلاحيات الملك ودين الدولة عين اصطناعية تحتاجها طفلة لتعود لحياتها الطبيعية علي العبداللات مديراً لمستشفيات البشير البيئة: أسماك سد الوالة ضمن أخطر 10 أنواع بالعالم ماذا لو استقال رئيس مجلس النواب؟ اعتقال 40 ضابطا لتورطهم بمحاولة الانقلاب بالسودان
وقفت عمان وبغداد بخندق واحد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة وقفت عمان وبغداد بخندق واحد

وقفت عمان وبغداد بخندق واحد

28-06-2021 12:19 AM

كتب - الدكتور احمد الوكيل - كلمات اغنية جميلة كانت تأتي عبر اثير إذاعة بغداد بالثمانيات من القرن المنصرم، يوم وقف عظيم الأمة المغفور له بإذن الله الراحل العظيم الملك الحسين بن طلال رحمه الله، موقفه العروبي الشامخ مع الدولة العراقية الكيان والشعب والدولة في حرب الخليج الأولى الأعوام ١٩٨٠ إلى ١٩٨٨ فيما عرف بقادسية صدام، ضد الاطماع التوسعية الايرانية بقيادة الإمام الخميني.

وتاتي زيارة ملك المملكة الاردنية الهاشمية المظفرة عميد ال البيت جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم لبغداد العروبة والاسلام، للمشاركه بالقمة الثلاثية التي تجمعه وشقيقيه فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ودولة رئيس الوزراء العراقي الافخم مصطفى الكاظمي، وتاتي اهمية سبغ الالقاب وتفخيمها لجلال ومهابة الحدث العروبي القومي الكبير بين القادة الثلاث، فهي قمة عربية مصغرة تنطلق من ارضية المصالح القومية والاقتصادية للشعوب العربية كافة من المحيط للخليج.

ولشد ما تمنيت ان تكون كلمات الأغنية، بوقوف عمان والقاهرة وبغداد بخندق واحد وبالتوفيق للجميع، مسعاهم القومي الهادر في وجه تغول اثيوبيا بمسالة سد النهضة، ومكابرة الكيان الصهيوني بمسالة حل الدولتين ومعيقاتها الاستعمارية البغيضة تجاه قضايا الحل النهائي لملف القدس عاصمة فلسطين ومقاومتها المجاهدة.

لأن كنا نعتقد ان اجتماع بغداد سيفضي لحل كافة اشكالات وقضايا الإقليم فإننا نكون قد جانبنا الصواب بدرجة كبيرة، ولكن الإنصاف يدلنا ان رحلة الالف ميل تبدأ بخطوة، فالاردن معني كما مصر والعراق بدفع الأطراف الدولية وخصوصا موسكو وواشنطن وأوروبا والصين ، والاطراف الاقليمية ايران وتركيا واسرائيل واثيوبيا، لعلاج المسائل المعلقه كالتي اسهبنا بالحديث عنها كسد النهضة وحل الدولتين، وثالثة الاضافي وهي تخص رئيس الوزراء العراقي السيد الكاظمي للوساطة بين الرياض وطهران.

ان وكالة زاد الاردن الإخبارية معنية بمتابعة تسارع وتيرة الإيقاع الملكي الهاشمي، بذاك الملف الشخصي لجلالته لترتيب اجندات المنطقة قبل لقائه الهام بالرئيس بايدن الشهر المقبل ان صحت التوقعات، فالواشنطن بوست والتيلي تلغراف ورويترز وغيرها من وسائل الإعلام الغربي ليست باحق من الاعلام الحربي الاردني ان صح التعبير في متابعة التحرك الملكي ونحن نطالب وزارة الخارجية ممثله بمعالي السيد ايمن الصفدي وكذا خلية الإعلام بالديوان الملكي العامر بالافصاح نوعا ما بطبيعة قراءة وتدوير افكار جلالته لعرضها للراي العام الاردني فهلا نري عدد من رؤساء التحرير بالصحف المحلية والالكترونية بمعية جلالته خلال زيارته المرتقبة لواشنطن ؟

واخيرا الف مرحي وتحية للعواصم الثلاث بغداد وعمان والقاهرة بخندق واحد وعقبال بقية عواصم العروبة الغراء، فالامة تحتاج للتخندق من جديد في وجه مخططات كافة الأعداء وما اكثرهم يا عرب .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع