أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مناهج دراسية رقمية العام المقبل .. ماذا يعني ذلك ؟ الأردن وسوريا .. تشهد نمواً في العلاقات التي تفرضها التحالفات انخفاض قليل على الحرارة اليوم وفد سوري رفيع المستوى يزور الأردن اليوم مراكز لقاحات كورونا لجميع الفئات يوم الإثنين ( فيديو ) .. “حملت حقائب سفري على الدرج لعدم وجود كهرباء بلبنان” .. ماجدة الرومي تكشف سبب تعرضها للإغماء في جرش حالات اختفاء غامضة للفلسطينيين في تركيا والسفارة تشكل خلية أزمة حبس مساعد أمين عام سابق عامين كاملين بسبب التزوير العرموطي: مهرجان جرش جريمة بحق الأردنيين همسة من الرفاعي قد تدفع بإتجاه توزير أحد الإسلاميين جميع المعابر الحدودية للأردن مفتوحة أمام الشحن الحباشنة: لقاءات مع سوريا لمناقشة عودة حركة نقل البضائع السديري: أمن السعودية من أمن الأردن 100 ألف وافد وصلوا للأردن قبل سفرهم للسعودية الوهادنة يوضح اهم 8 أسباب للأخطاء الطبية تحذير من اوراق رسمية مزوره تهدف للحصول على الاعفاءات الجمركية للمركبات توضيح من ايكيا عمّان النسور : المياه السوداء في البحر الميت "طينة سوداء وليست نفطا" "التنمية": ضبط أكثر من 500 متسول خلال أسبوعين حريق بمبنى تجاري على طريق المطار .. ولا اصابات
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة عبد الهادي المجالي يكتب .. أيها الأردنيون لا...

عبد الهادي المجالي يكتب .. أيها الأردنيون لا تنفعلوا

عبد الهادي المجالي يكتب .. أيها الأردنيون لا تنفعلوا

26-06-2021 12:11 AM

زاد الاردن الاخباري -

عبدالهادي المجالي - أيها الأردنيون ..... لا تنفعلوا كثيرا على ما قاله عريب الرنتاوي ....من حقكم أن تنفعلوا .. ولكن كان بإمكانكم أن تنفعلوا أكثر في وجه من داست على جواز السفر الأردني في بيروت ..وفيما بعد أصبحت وزيرة ...
كان بإمكانكم أن تنفعلوا أكثر في وجه ، من رفع شعار ( جمهورية الأردن) وأسقط اسم المملكة في أبجديات الثورة .. وفيما بعد أصبح في أعلى المناصب ..
كان بإمكانكم أن تنفعلوا أيضا في وجه ذاك المثقف اليساري ، الذي كان مناضلا في عواصم الدولار والأفخاذ والذي اعتبر نظام الملك حسين رجعيا ومتآمرا ... وفيما بعد أصبح عضوا في اللجان المعصومة عن الخطأ ..
كان بإمكانكم أن تنفعلوا ... على اليسار الذي ارتمى في حضن المخابرات ، وصدقنا كذبتهم في الدولة والحرية والحياة الفضلى وفيما بعد تبين أنهم الأقرب للسفارة الأمريكية ... ويحبون أحضان الأمن أكثر من أحضان الحزب ...
كان بإمكانكم أن تنفعلوا على من شتم السيدة عائشة ، وأمضى عاما كاملا في السجن وفيما بعد أصبح ناطقا باسم اللجنة ..وبمباركة وقتال رئيس اللجنة جازاه الله عنا كل خير ...أقصد لجنة الأخلاق في جمعية الحب الوطنية طبعا .

كان بإمكانكم أن تنفعلوا في وجه دحلان وزبانية دحلان .. ورجالات دحلان ، والذين يمتلكون أربع ولاءات .. الأولى لدحلان والثانية للدولار والثالثة لليورو والرابعة للدينار ..
كان بإمكانكم أن تنفعلوا أكثر ، في وجه من أعطتهم الحكومات تراخيص لإنشاء جمعيات ممولة من السفارات تحت مسمى ( أن جي أوز ) ، نبشت في أعراض بناتنا ، وصورتنا على أننا مجتمع العشيرة الدموي ، ووسمتنا بالتخلف والرجعية ...
كان بإمكانكم أن تنفعلوا في وجه ، ذاك الجنرال ...الذي يسرح ويمرح في عمان ويتغنى ببطولاته ، وهو الجنرال الذي عهر الصحافة وقسمها ولوثها ، والذي أفسد العمل النيابي ، والذي طحن أسماء عشائرنا .. وشربها قهوة سادة على مكتبه ...كان بإمكانكم أن تطالبوا بمحاكمته ...فقد صارت الناس في عهده تطلب رضاه أكثر من رضى الوالدين ...
لكنه الجنرال السيد العظيم الذي امتهن الطحن ونحن العبيد الذين نملك الطاعة وتمرير المراحل ...
كان بإمكانكم أن تنفعلوا أكثر ... في وجه من دمر مستقبل ( ١١) شابا في خلية مؤتة المعروفة منتصف التسعينيات ، وكان متهما وفيما بعد أصبح شاهدا ... وتطورفي المعرفة لدرجة أن الدولة ... صارت تفصل له المواقع بحسب مقاس اكمام جاكيته ( أطال الله في عمره ) ...
كان بإمكانكم أن تنفعلوا أكثر ..في وجه من يبدلون وجوههم وضمائرهم ، في وجه من يسمون أنفسهم النخبة ... وهم الذين خلقوا الإنتهازية والسفالة وكل أشكال القذارة ...
كان بإمكانكم أن تنفعلوا أكثر حين تطالبون الجيل الجديد بقراءة كتاب بادي عواد الأردن لمن ؟ وتسألون مع بادي عواد.. هو فعلا لمن ؟ ...
كان بإمكانكم أن تنفعلوا أكثر وأكثر وأكثر ...أمام مشاهد أكبر بكثير من مقال ...
حسبي الله ونعم الوكيل








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع