أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مناهج دراسية رقمية العام المقبل .. ماذا يعني ذلك ؟ الأردن وسوريا .. تشهد نمواً في العلاقات التي تفرضها التحالفات انخفاض قليل على الحرارة اليوم وفد سوري رفيع المستوى يزور الأردن اليوم مراكز لقاحات كورونا لجميع الفئات يوم الإثنين ( فيديو ) .. “حملت حقائب سفري على الدرج لعدم وجود كهرباء بلبنان” .. ماجدة الرومي تكشف سبب تعرضها للإغماء في جرش حالات اختفاء غامضة للفلسطينيين في تركيا والسفارة تشكل خلية أزمة حبس مساعد أمين عام سابق عامين كاملين بسبب التزوير العرموطي: مهرجان جرش جريمة بحق الأردنيين همسة من الرفاعي قد تدفع بإتجاه توزير أحد الإسلاميين جميع المعابر الحدودية للأردن مفتوحة أمام الشحن الحباشنة: لقاءات مع سوريا لمناقشة عودة حركة نقل البضائع السديري: أمن السعودية من أمن الأردن 100 ألف وافد وصلوا للأردن قبل سفرهم للسعودية الوهادنة يوضح اهم 8 أسباب للأخطاء الطبية تحذير من اوراق رسمية مزوره تهدف للحصول على الاعفاءات الجمركية للمركبات توضيح من ايكيا عمّان النسور : المياه السوداء في البحر الميت "طينة سوداء وليست نفطا" "التنمية": ضبط أكثر من 500 متسول خلال أسبوعين حريق بمبنى تجاري على طريق المطار .. ولا اصابات
الصفحة الرئيسية أردنيات كريشان: إشكالية بين سلطة المركزية والإدارات...

كريشان: إشكالية بين سلطة المركزية والإدارات المحلية

كريشان: إشكالية بين سلطة المركزية والإدارات المحلية

16-06-2021 12:29 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال وزير الإدارة المحلية توفيق كريشان، إن تعزيز اللامركزية أولوية وطنية ومجتمعية جديرة بالاهتمام وهي ضرورة لا بد منها في الدولة الحديثة؛ كي تنهض بوظائفها بصورة تمكنها من إنجاز أهدافها.

وأكد خلال جلسة نقاشية حول مشروع قانون البلديات واللامركزية، اليوم الأربعاء، أن هنالك إشكالية بعلاقة السلطة المركزية والإدارات المحلية، الأمر الذي يدعو لانبثاق عدد من الاشكاليات.

وأضاف أنه ترتب على الإشكاليات غياب الإدارات الكفؤة خاصة بالمحافظات قليلة السكان، وقلة صلاحيات الإدارات الموجودة في المحافظة فضلا عن ارتفاع تكاليف الإدارة بسبب التوسع الافقي الذي ترتب عليه زيادة الانفاق على الأجهزة الإدارية.

وأوضح أن معاناة المجالس المحلية من الترهل والعجز المالي أدى إلى ضعف مقدرتها على تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين، ما أسهم لانحسار دورها على أعمال النظافة وبعض الخدمات الأخرى دون حضورها بالمجالات الثقافية والتنموية والاجتماعية.

وبيّن أن الدولة الحديثة تلجأ من خلال أسلوبها في التنظيم الإداري بداية نشأتها ووفق ظروفها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية إلى المركزية الإدارية، وأنه عند استقرار أوضاعها وازدياد واجباتها ويتنامى عدد سكانها وتتوسع خدماتها، تتحول عندها إلى اللامركزية لتتفرغ الحكومة لشؤونها السياسية.

وأشار إلى أن التحول إلى اللامركزية يهدف إلى إيجاد الدور التشاركي لأبناء المجتمع المحلي، في اتخاذ القرارات المتعلقة بشؤونهم وإدارة مرافقهم والقيام على تلبية احتياجاتهم.

وقال إن الوزارة عالجت في مشروع قانون البلديات واللامركزية عددا من الجوانب الخلافية وتضارب الصلاحيات بين المجالس، إلى جانب توجيه مجالس المحافظات باتجاه الدور التنموي، فضلا عن تجويد تشكيلة مجلس المحافظة لتجمع إلى جانب المنتخبين عددا من رؤساء البلديات في المحافظة وممثلين عن الغرف الصناعية والتجارية واتحاد المزارعين ومؤسسات إعمار المدن في المحافظات؛ بهدف إيجاد التكاملية بالعمل بين كافة القطاعات في المحافظة الواحدة.

ولفت إلى أنه تم العمل على توسيع صلاحيات البلديات؛ بهدف تعزيز استقلاليتها ولإتاحة المجال أمامها لتقديم الخدمات الفضلى للمواطنين، منوها إلى أن تجربة البلديات تعود إلى ما قبل استقلال الأردن وهي تجربة رائدة وناضجة حيث إن أول قانون للبلديات صدر عام 1925.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع