أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أجواء حارة نسبيا الإثنين بالأسماء .. الصحة تعلن مراكز التطعيم الاثنين الأردن يسمح بدخول وخروج الطلبة العراقيين بمركباتهم الخاصة إحالة 13 مؤسسة طبية إلى النائب العام تضامن:فتيات لا يعرفن أن من حقهن الإشتراط في عقد الزواج سعيدان : غادرت الوزارة وفي سد الوالة 8 مليون م3 شاهد : أول فيديو لأسيرين فلسطينيين يتجولان بعد تحررهما العدوان .. غزة أرض محررة بكل اللغات أمن الحدود المشتركة ومكافحة الارهاب محور لقاء بين رئيس هيئة الاركان ونظيره السوري في عمان تصوير جوي لعملية اعتقال كممجي وإنفيعات – فيديو خدام : بعد " الوالة " مخاوف من جفاف سد الموجب -فيديو زواتي : شواهد قوية على وجود النفط في المملكة طبيب الطوارئ يعاين 150 مريضا في الشفت الواحد الحكومة تعلن عن فرص عمل مؤقتة بشرط توقيع تعهد عدم افصاح مصدر يكشف سبب عودة الملك قبل القاء كلمته في الأمم المتحدة الوهادنة: الأردن أثبت نجاحا في مواجهة الجائحة الحراسيس يتبنى مذكرة نيابية لحجب الثقة عن الوزيرة زواتي حدث يشنق نفسه بمنزل ذويه بضاحية الرشيد في العاصمة عمان النمري: الانتخابات المقبلة سيصوت المواطن للحزب وليس الشخص البكار: تخصيص 97 مقعدا للدائرة المحلية و 41 للدائرة العامة الحزبية
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة زاد الاردن مسيرة عطاء تتمدد وثقة اعلامية تتجدد

زاد الاردن مسيرة عطاء تتمدد وثقة اعلامية تتجدد

زاد الاردن مسيرة عطاء تتمدد وثقة اعلامية تتجدد

30-05-2021 11:53 PM

زاد الاردن الاخباري -

كتب : مهدي مبارك عبد الله - في وقت كانت فيه الصحف الورقية تتصدر وتتسيد المشهد الصحفي الوطني العام بكل تفاصيله ( مكانة وتوزيع وقراء وأخبار ) قبل هجرها وانتقالها السلمي من الورق إلى الإنترنت ومِنَصَّاتِها المختلفة وفي مرحلة اخرى كان مجرد التفكير فيها بالولوج أو التعاطي مع الفضاء الصحفي الالكتروني يعتبر شطحة من الخيال المغرق في التهور والمخاطرة غير محمودة العواقب

امام كل تلك الشواهد والعوائق تقدم بخطوات واثقة وجريئة وسباقة المثقف المتزن والصحفي المخضرم صاحب الاخلاق النبيلة والسجايا الرفيعة الدكتور ( احمد الوكيل ) نحو المجهول من اوسع ابوابه وتسلق جدران القلعة وأطل على ما فيها ثم طرق بعزم وتصميم جدران الخزان وطوع رهبة وهيبة الفكرة والعمل ورمى خلف ظهره كل نوازع القلق والتردد وهو يواجه الصعاب والتحديات الكبيرة والكثيرة متسلحا بالوعي الاستشرافي المستنير والخبرة المثمرة الطويلة وروح الأمل المتوقدة حين بدأ خطواته الاولى بكل جد واخلاص وتفرد لوضع اللبنات الاساسية لأنشاء ( اول وكالة اخبارية خاصة في الاردن ) تختص بالصحافة الالكترونية المكتوبة قبل ما يزيد على نحو خمسة عشر عام في ( 15 / 3 / 2004 )

حيث كا اشهارها في تلك المرحلة تحت شعار ( تواصل بلا حدود ) انطلاقة رائدة ومتقدمة بشرت بولادة ( منبر اعلامي الكتروني وطني حر ) حقق منذ بداياته القفزة النوعية المتميزة على مستوى الصحافة الرقمية المحلية وفقا لرؤية واضحة وشاملة ومتكاملة تضع ( الوطن نصب عينها ) وهي ترتقي وتحقق ( الجدارة والتميز في الشكل والمضمون ) لتلبية تطلعات القراء بكل شفافية ومصداقية خلال متابعة الأحداث لحظة وقوعها ونقل المعلومات الموثقة بالصوت والصورة بأعلى معايير ( النزاهة والحيادية والموضوعية ) وبالرفض المطلق لكل اشكال الاساءة والتجريح والاتهام والتشهير والتشكيك وهي القواعد الاخلاقية والادبية لتعزيز وتفعيل مسيرة الإعلام الحر والمسؤول بعدما أصبح الإعلام المتزن والمنضبط محور ومنطلق الحياة الذي يعكس الصورة المشرقة لتطور الإعلام المحلي كشريك رئيسي واستراتيجي في مسيرة التنمية ونهضة البناء والعطاء ونقل الصورة الحضارية عن الوطن في الطرح والتناول

لقد اصبحت وكالة زاد الاردن الاخبارية بكل صدق وفخر بتميزها وتنظيمها وتقنيتها وكفاءة ادارتها و قدرات العاملين فيها مؤسسه اعلاميه وطنية رائده يعتز بها وهي تمثل في مسارها العام ( إعلام الدولة لا إعلام الحكومة ) حيث تسابق بإمكاناتها المتواضعة الزمن وتتحدى الصعاب على طريق الابداع المكلل بالنجاح عبر فضاءات الاعلام الكتروني متعدد المهام بعيدا عن نوازع وسلوكيات الانتقاص من هيبة الدولة واجهزتها المختلفة او المساس بمنجزات ومقدرات الوطن بالتوازي مع الحرص الثابت على حماية حقوق ومكتسبات المواطنين السياسية والمدنية والانسانية والمعيشية والدفاع عن قضاياهم ومحاربة الفساد وتغول المحسوبية وتردي الخدمات وتخلف وترهل الادارة العمومية

كما اخذت زاد الاردن بأسرتها الصغيرة على عاتقه مسؤولية ان أن تظل منبراً وفياً للوطن وابنائه ومرآةً تعكس ماضيه وحاضره ومستقبله كصرح صحفي محلي وإقليمي بارز ومنارة للمعرفة ساهمت في تنوير الاجيال والمجتمع باستخدام أساليب صحفية وتقنية متطورة تواكب التغيرات السريعة في المجالات الإعلامية المختلفة وتنسجم مع توجهات الإعلام الجديد والسريع في نقل المعلومات عبر شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لتصل إلى جمهورها في كل أرجاء الوطن والعالم

وصولاً إلى إعلام قادر ومتميز حيث لم تهتم وكالة زاد الاردن بنقل الأخبار والتطورات السياسية فقط لكنها ساهمت ايضا في تشكيل الرأي العام حول العديد من القضايا الوطنية والإنسانية المختلفة كما عملت على عكس رأي الناس وتطلعاتهم وحمل همومهم بكل امانة واخلاص كما انها لم تنغلق على توجه فكري أو سياسي واحد حيث حافظت على التنوع والتعدد الذي استطاع أن يشبع اهتمامات الناس المختلفة وبذلك أصبحت النافذة الاعلامية المفضلة لغالبية المتابعين من أفراد المجتمع بلا منازع سيما وانها ومنذ تأسيسها شكلت حضوراً بارزاً ومختلفاً وعلامة فارقة في مسيرة الصحافة الاردنية والعربية المعاصرة

ومن اهم ما تميزت به زاد الاردن انها استطاعت عبر السنين خلق علاقة وطيدة مع جميع قرائها مع اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم وآراؤهم لأنه انطلقت كمنصة ونافذة مشبعة بالتنويع والتجديد في تقديم مختلف صنوف العمل الصحفي وتغطية ومتابعة مختلف القضايا والتحديات الوطنية والعربية والعالمية والاهتمام بالسياسة والاقتصاد والثقافة والتراث والتربية والتعليم والاسرة والطفولة والشباب والمرأة والطب والدين والمواهب والرياضة والاجتماع وقضايا المجتمع بأفراحه وأتراحه ودون إغفال الجوانب المعرفية والأدبية والفنية الأخرى بالإضافة الى انتهاجها سياسة إعلامية مرنة ومتجددة أسهمت بشكل كبير في تشكيل وعي وثقافة ومواهب أجيال متعاقبة من أبناء الوطن

وقد جمعت في بين ثناياها واعمدتها وزواياها وحول طاولتها الفكرية والمعرفية أفضل والمع الأقلام المحلية والعربية من الكتّاب والمثقفين والأكاديميين والرموز الثقافية وهو ما جعلها حقيقة منبراً مؤثراً في كل استطلاعات وقياسات الري العام خلال ما يزيد على عقد ونصف من الزمن ناهيك عن المصداقية العالية والعمل الجاد لفريقها واصرارهم بأن يكونوا دائما مصدراً موثوقاً للمعلومات وداعماً رئيسياً للمبادرات الإيجابية ومنبراً للرؤى الجادة حتى غدت الوكالة بفضل جهود مؤسسيها والعاملين فيها إحدى أهم المواقع المحلية والعربية المتقدمة

لهذا وغيره الكثير استطاعت زاد الاردن أن تكون منبراً حراً يسلط الضوء على القضايا الحيوية كافة محلياً وعربياً وعالمياً بكل صدق والتزام وهو ما التزمت به عبر مسيرتها المهنية الحافلة بالمواقف الوطنية المشرفة التي تصب في دفع مسيرة البناء والتطوير نحو الأمام مما جعلها بكل جدارة واستحقاق تكتسب احترام وثقة قرائها وأن تتخذ لها مكانة مميزة وبارزة بين المواقع الالكترونية المتعددة من خلال النقل الموضوعي والشامل للأحداث وإعلاء المصداقية ومناقشة الموضوعات التي تتعلق بجميع القطاعات بمهنية وتجرد وشفافية لخدمة الوطن والمواطن

كما نجحت زاد الاردن بتفوق باهر كمحفل ومنبر صحفي رصين له تاريخه الرائد والقريب من نبض وهموم وقضايا الناس منذ بدأت خطواتها الواثقة والمدروسة في حمل رسالتها النبيلة والنجاح في نقلها بكل صدق واحترافية بوعي كامل استند إلى رؤية تجمع بين المصداقية في تحرير ونشر المواد الصحفية والالتزام بتحقيق مصالح الوطن والمجتمع والأمة لتبقى بذلك الشمعة الفكرية التي تتوقد لتنير الدروب للباحثين عن كل معلومة وتحليل وخبر صادق حتى أصبح لها اسم وموقع يشار إليهما بالبنان في الفضاء الإعلامي كمركز إشعاع ثقافي ومعرفي متميز يبعث على الاعتزاز

وقد لاقت وكالة زاد الاردن وهي تشع عطاء وحيوية منذ ( اول كتابة الكترونية ) اهتماماً كبيراً من القارئ من خلال مسيرتها الزاخرة بالعلم والمعرفة التي جمع فيها بين العراقة والحداثة ومواكبة روح العصر والانفتاح على الإعلام الرقمي بمهنية متفردة وخبرة مشهودة على كل الصعد حتى اضحت لدى الكثيرين مرجع يومي اشبه بـ ( قهوة صباح كل يوم التي لا عنى عنها أو بمثل لقاء صديق عزيز كل ساعة يطلعهم على الأخبار المختلفة وينقل لهم نبض الشارع ويقدم لهم الأفكار التي تساعدهم في عملهم وحياتهم اليومية ) وقد كان لافتا ان النجاح والتميز الذي تحقق كان حافزا اضافيا لتتجاوز زاد الاردن عالم الاعلام الالكتروني المحدد الى خارج حدود الوطن كسبيل لإيصال الخبر الصادق والسريع والشامل

ان كثير من القراء وجدوا في وكالة زاد الاردن الاخبارية بيتهم اليومي وغذائهم الفكري والمعرفي ووعيهم الرحب المستفيض وهي تسمو الى العلياء كمنارة للرأي الحر والخبر الصادق والشفافية والنزاهة وقد وجد العديد من الكتاب والنخب فيها بيئة مثالية وحاضنة للأداء ونشر رسالة الإعلام التنويرية والتنموية حيث اعتبروها رمزا وطنيا شامخا يجسد المناخ الديمقراطي وحرية الرأي في دولة المؤسسات خاصة وانها طوال مسيرة اعوامها الخالية أثبتت أنها أكبر من مجرد نافذة أو قلعة إعلامية

حين أضحت جامعة مفتوحة تزخر بالكفاءات والممارسات المهنية الراقية وقد أسعدني أن أكون من بــين باقة الكتــاب في محرابها الملهم كبوتقة للوعي المأمول وسدا منيعا في الدفاع عن الأردن و قضاياه و قيادته وبما يشكل نموذجيا حيا يجسد كامل معاني الانتماء و الولاء فعلا وعملا لا مجرد أقوال وشعارات بالنهج القويم وصدق الكلمة وموضوعية الطرح وسعة الافق ودقة التحليل والمتابعة وثبات الموقف والحرص الكامل على المصلحة الوطنية العليا وهي تؤدي رسالتها النبيلة بمنظور متوازن وواقعي يسهم في تنوير وتوجيه العمل الصحفي المتزن بما تنتهجه من سياسة إعلامية جادة وتفاعل صادق مع القضايا المحلية والعربية والدولية بكل شفافية وحياد

لم تكن يوما الطريق من والى وكالة زاد الاردن سالكة بسهولة او معبدة بالورد والرياحين بل كانت في أكثر أيامها خطرة ومتعثرة تحفها المجازفات والمخاطر والصعاب وقيود ونزق وانتقام البعض والكثير من الإشارات التحذيرية وخطابات الوعيد والتهديد بالمحاسبة والمحاكمة والسجن بعدما رفضت ان تدعم النفاق والمحاباة والمجاملات وتسويق الأخطاء والصفقات وتزييف الحقائق والتستر على ملفات الفساد وزبانيتها طيلة السنوات الماضية من اجل ان تبقى وكالة حرة جريئة ومهنية تقف بصلابة وعناد مع الوطن وابنائه بكل عزم وإرادة وتكون دوما إلى جانب صوت المواطن ووجعه تفرح لفرحه وتحزن لحزنه وتناصر مظلمته أينما وجدت بعدما رفعت شعارها فوق رؤوس الإشهاد بمسؤولية لافته ودون وجل أو خجل ان ” لا خطوط حمراء” إلا مع سيد البلاد الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه والمواطن وثوابت وثروات ومكتسبات الوطن ومستقبله وجيشه واجهزته الأمنية وعزته وكبريائه

في كل عام كانت وكالة زاد الاردن تلبس حلة جديد لتعزز رصيدها التاريخي كموقع إعلامي عريق أثرى الساحة الأردنية بما قدمته خلال مسيرة الانجاز والعطاء حيث حافظت طوال مسيرتها الإعلامية على إعلاء كلمة الأردن ومكانته وحرصت على المصلحة الوطنية ووحدة الصف والبعد عن المحاور والسير على منهج الحياد والمصداقية لتبقى منارة إعلامية وصوتا للحقيقة ومنبرا للخبر الصادق والصحيح كشعلة للعلم والمعرفة وواجهة مشرفة للصحافة الوطنية الناجحة

ولا يفوتنا قبل الختام ان نبين بان هذا النجاح البارز والمتميز لم يكن ليتحقق او يرى النور لولا تضافر وتعاون وتفاهم وتكاتف ادارتها مع كافة الزملاء العاملين في هذا الموقع الطليعي والذين يعملون بصمت وكفاح وصلابة كجنود مجهولين في إخراج وانجاز هذه التحفة الإعلامية والفنية بحلتها القشيبة الرائعة كل في موقعه ومهمته جندي مخلص وأمين متسلح بالوعي والعلم والمعرفة لمواجهة التحديات ومجابهة الإخطار في سبيل الوصول الى الحقيقة المجردة وإعلاء كلمة الصدق الشجاعة التي تحمي الحق وتذود عن حياض وشرف المهنة

ختاما نتمنى لإدارة موقع زاد الاردن وفريق عمله مزيداً من التقدم والازدهار والاستمرار في النمو والتميز واعلاء قيم المصداقية والموثوقية ومواصلة النجاح والتميز والمحافظة على الإنجاز المقدر وتقديم الجديد في مجال العمل الصحفي المحترف لتبقى هذه المنارة بجهودكم الرائدة الطود الأثيري الشامخ والمتسامي في الوجدان مع كل قصة نجاح وتقدم وتحدي تصنعونها وتسطرونها في كل يوم والله ولي التوفيق

mahdimubarak@gmail.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع