أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأحد .. طقس بارد غائم الحاج توفيق: الازدحامات لا تعني قوة الحركة الخيطان: الامير حمزة اشترط قيادة الجيش ليوقف حراكه وزارة الصحة: «علاجات مرضى الضغط والأدوية البديلة» متوفرة وبكميات كبيرة المجالي يكتب: أنا يوسف يا أبي .. الأردن يستقر على 1177 قانونًا ساريًا تحكم عمل البلاد خلال 100 عام في برقية للملك .. خادم الحرمين يتمنى للأردن التقدم والازدهار حجاوي عن لقاح جونسون آند جونسون: لما يجي الصبي بنصلي ع النبي الاسعد: التلفزيون استبعد مسلسلا اردنيا بحجة انه يحمل مضمونا سياسيا! حسين هزاع المجالي: هذا مكان اقامة الامير حمزة الأردنييون يقترضون يومياً 8 ملايين دينار صحفي فلسطيني: أستقيل من قناة "العربية" ورزقي على الله مديرية الأمن العام تهيب بالمواطنين الإقلال من الحركة على الطرق كثيرة الغبار شاهد بالصور .. أمانة عمان تضيء جسر عبدون بألوان العلم الأردني دراسة .. إغلاق دور العبادة أثر نفسيا وروحيا واقتصاديا واجتماعيا على الأردنيين مهيدات: لم تسجل أي حالة تجلط بسبب لقاح "استرازينيكا" حاكم دبي: ما زال الأردن عمقاً عربياً صامداً بحكمة قيادته والتفاف شعبه محافظة: حظر الجمعة لم يقدم أي نتيجة واضحة على الوضع الوبائي في الأردن اجتماع لممثلي القطاعات التجارية الأحد كريشان: الأردن دولة عميقة الجذور والأسس
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة وثيقة - الأمير حمزة: أضع نفسي بين يدي جلالة الملك

وثيقة - الأمير حمزة: أضع نفسي بين يدي جلالة الملك

وثيقة - الأمير حمزة: أضع نفسي بين يدي جلالة الملك

05-04-2021 09:48 PM

زاد الاردن الاخباري -

بعد أن قرر جلالة الملك عبدالله الثاني التعامل مع موضوع سمو الأمير حمزة بن الحسين في ضوء تطورات اليومين الماضيين ضمن إطار الأسرة الهاشمية، وأوكل جلالته هذا المسار إلى سمو الأمير الحسن بن طلال، تواصل الأمير الحسن مع الأمير حمزة، الذي أكد بأنه يلتزم بنهج الأسرة الهاشمية، والمسار الذي أوكله جلالة الملك إلى الأمير الحسن.

واجتمع الأمير الحسن وأصحاب السمو الأمراء هاشم بن الحسين، وطلال بن محمد، وغازي بن محمد، وراشد بن الحسن، اليوم الاثنين، مع الأمير حمزة في منزل الأمير الحسن، حيث وقع الأمير حمزة رسالة تاليا نصها:

"بسم الله الرحمن الرحيم

كرس الهاشميون عبر تاريخهم المجيد نهج حكم أساسه العدل والرحمة والتراحم، وهدفه خدمة الأمة ورسالتها وثوابتها. فلم يكن الهاشميون يوما إلا أصحاب رسالة، وبناة نهضة، نذروا أنفسهم لخدمة الوطن وشعبه.

ويحمل جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اليوم الأمانة، ماضيا على نهج الآباء والأجداد، معززا بنيان وطن عزيز محكوم بدستوره وقوانينه، محصن بوعي شعبه وتماسكه، ومنيع بمؤسساته الوطنية الراسخة، وهو ما مكن الأردن من مواجهة كل الأخطار والتحديات والانتصار عليها بعون الله ورعايته.

ولا بد أن تبقى مصالح الوطن فوق كل اعتبار، وأن نقف جميعا خلف جلالة الملك، في جهوده لحماية الأردن ومصالحه الوطنية، وتحقيق الأفضل للشعب الأردني، التزاما بإرث الهاشميين نذر أنفسهم لخدمة الأمة، والالتفاف حول عميد الأسرة، وقائد الوطن حفظه الله.

وفي ضوء تطورات اليومين الماضيين، فإنني أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، مؤكدا أنني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك، وملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة. وسأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا.

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ۖ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً( [النساء : 59]".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع