أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المعاني : هل الذي يزعجنا عدم التباعد أم المهرجان بغداد والقاهرة تسألان وعمان «لا تجيب»: «تشجيع» أم «تحجيم» الاستثمار؟ أبو هلالة يستهجن عدم جلب علاج الأجسام المضادة لمرضى كورونا في الأردن القبض على 3 أحداث قاموا بالاعتداء على آخر في الرصيفة الأيدي الناعمة تنحت الصخر الأسود (فيديو) وحدة غسيل الكلى بمستشفى المفرق الحكومي تعاني من قدم بعض أجهزتها مؤقتة الفيصلي: سيتم إتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق كل من أساء للنادي هل نضجت أوراق التعديل الوزاري ؟ وجوه الضجيج في طاقم الخصاونة مُرشّحة للمُغادرة عشيرة بني حمد / آل الزعبي يمهلون الطرف الآخر 3 أيام لإعطاء عطوة أعتراف بمقتل إبنهم”محمد” ويحملون وزارة الداخلية وأجهزتها كامل المسؤولية (بيان) بدء تعافي السياحة بالبترا وإعادة تشغيل 20 فندقا و500 عامل الصفدي: عبء اللجوء لا يجب أن تتحمله الدول والمجتمعات المستضيفة عاصفة إلكترونية أردنية لإسقاط اتفاقية استيراد الغاز من الاحتلال تساؤلات وشكوك حول مصير مخرجات "اللجنة الملكية" اخصائي أمراض صدرية: المشاهد في مهرجان جرش مزعجة جدا المفلح: ضبط 10 آلاف و5 متسولين منذ بداية العام أحدهم موظف بالتنمية الصحة تعلن أسماء مراكز التطعيم ليوم السبت بالاسماء .. أبو قديس ينهي خدمات موظفين في التربية ارحيل غرايبة : الاستغناء عن قانون الدفاع صار ضرورة بعد مهرجان جرش حجاوي: الاكتظاظ الحاصل في مهرجان جرش مرفوض أمانة عمان تكشف استعداداتها للشتاء
الحكومه وثورة الجياع
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الحكومه وثورة الجياع

الحكومه وثورة الجياع

07-03-2021 11:44 PM

الكاتب الصحفي زياد البطاينه - ونحن على ابواب شهر الخير والبركه شهر رمضان الكريم انبه واحذرحكومتنا الكريمه والرشيدة من ثورة الجياع فأني اراها تتململ وهي وشيكه...سيما وان الكورونا وتوابعها باتت تتهدد حياه الناس بعيشهم ومعيشتهم والقهراصبح يعشش فى كل الاماكن ...بالريف والبادية وبالغور والجبل والكل يصرخ من الجوع والقهر والبطاله والمرض والاوضاع الصعبة التي خنقتهم وجعلتهم اكثر عصبيه وقد بتنا نشهد عصرمرض وقحط وجوع وفقر وازمات وهموم ومشاكل حتى اصبحنا احوج مانكون لحكومة ازمات ..

حكومه تحس بنا وبوجعنا بالامنا... حكومة لنا وليست علينا ...نريد حكومه ميدان تخرج متحسسه الامنا واوجاعنا وقضايانا واهاتنا .. عملا والتزاما لاقولا ... كما علمها جلالة مليكنا المفدى من اقتدى بالفاروق رضي الله عنه حين تخفى مرات ومرات ليطلع على هموم شعبه ويتحسسها وليعطي للحكومة درسا عمليا كيف يكون التعرف على حال الشعب والتعامل مع الشعب لكن؟؟ تخفى وطاف ليلا ونهارا ليقول لحكومته هكذا تتعرفون على اوجاع الشعب يامن اوكل لكم مهمه رعاية الشعب... وكلكم راع وكل راع مسؤول عن رعايته حيث حل وحيث ارتحل نعم نريد حكومة تسعى فعلا للعمل على تلمس التنميه والنجاح والاستثمار والتقدم والتطور في كل بقعه من بقاع الوطن دون تميز..... ذاك الذى حدثونا عنهحكوماتنا في بياناتهم الحكوميه ونالوا ثقة نوابهم ليسوا نوابنا على اساسها ووعدنا به وكنا نريد ان نلمسه كشعب... على ارض الواقع خيرا وعطاء ومحبة وامنا وامانا.... لاان نلمس جمره ...ولا ان تظل بياناتهم شعارات رخيصة لكسب شعبي رخيص ( نريد العدل على هذه الارض فإن هى ضاقت فإطلبوه فى السماء' (اقتباس ...
ونسال حكوماتنا المتعاقبة عن برامجها ...عن انجازاتها التي تحققت من برامجها عملا لاقولا... وبجعبتنا الاف الاسئله وقد ثبت لنا عملا انه لم تحقق الحكومة شيئا لا اصلاحا سياسياولااجتماعيا ولااقتصاديا ولاحتى ثقافيا اسالوها هل انصلح حال البلد على ايديكم ونفذتم ما وعدتم به من القضاء على الفساد وما زالت ساحاته ودوائره تتسع حتى انه عشش حين تم استبدال الطواقي للرؤوس وتم التغيير بالشخوص لابالسياسات والبرامج واصبحت الوظائف جوائز ترضيه وتسديد فواتير وتفصيل مرسسات ودوائر وسلخ البعض منها عن الام لعيون وخاطر فلان برواتب خياليه وبعد ان اصبحت المصالح الحكوميه والوزارات مليئه بالفساد والرشاوى والمحسوبيه والاهمال والانحلال,وتقارير ديوان المحاسبه بلها واشب ميتها ....;وكلما صرخنا ردوا علينا حاسبوهم ارونا قالوا هات الجمل وخذ باجه ونسال بدورنا انفسنا ما ذنبنا نحن كشعب حرم السعادة والصحة والعلم والثقافة حتى لقمة العيش ان نتحمل ازر الاخرين ونسدد ديون الفاسدين في مختلف المواقع؟؟؟ ماذنبنا لنشاركهم رايهم في توسيع اعداد الوزارات ..لتفصيلها لابناء المحاسيب وازلام ذوي النفوذ ماذنبنا لنسدد اثمان نفط لسيارات واجور عمارات وثمن اثاث ورواتب وسفرات ورحلات وهدايا وديكورات المكاتب واثاثها من لقمه ابنائنا.....
ولماذا ندفع هذه الديون من جيوبنا ضرائب لم نعد نعرف اسمائها حتى تهنا بين دهاليزها واحترتم انتم ماذا تطلقون عليها ...فكل يوم مولود جديد واسم جديد لضريبه جديدة... الم تسال الحكومة نفسها في جلساتها وخلواتها هل يوجد فى اى بلد عربى اخر نسبه لمرض السرطان الذي تتزايد كل عام مثلنا حتى السل تسلل الينا؟؟
هل اخذ الموظف حقه كاملا فاصبح غير مرشح لكي يصبح فاسدا مدفوعا بالفقر والجوع والحاجة والحسد من زملائه المقربين الى الحكومة من هبطوا بالبراشوتات ؟؟؟ فكلما زاد راتب الموظف دينار زادت الاسعار عشرة اضعافه وكيف له ان يعيش بمثل هذا المرتب فأتخيل اذا اعطت الحكومة اى مسئول من هؤلاء المسئولين رجال الاعمال مرتب موظف مثلا الف ديناروهذه امنية لان موظفنا لايتعدى راتبه الثلاثماية دينار ةلا اقول حال المتقاعد المسكين وطلب منه ان ياكل ويسكن ويعلم اولاده وينفق طوال شهر.. فهل يستطيع ان يعيش عيشه آلبشر ! في ظل تلك الظروف فتراه غصبا يندفع للرشوه لاسمح الله الشعب يرى ويسمع ويقرا عن تعيينات وتنفيعات المقربين ومستقبل لايدرون كنهه فهم خائفون على مصيرهم وعلى مستقبل البلد ومستقبل اسرهم خائفون ان تاخذ الحكومة اخر قرش من جيب الموظف البسيط والعامل والمزارع سيما ان الكورونا تحاصره داخل بيته و تتقدم الحكومة في كل عام بموازنه تتضخم فيها المديونية فى ميزانية الدوله ومع هذا تفرد بنود وفصول تسدد فيها فواتير السارقين والمختلسين في وزارراتها ومؤسساتها ودوائرها وجامعاتها وعن المتهربين من الضرائب من قوتنا نحن الغلابى حتى تظهر هى غير مقصره وان البلد بخير....... ترحل الازمات من حكومة لحكومة... والمحصله على جيب الفقير التي اهترات ولم تعد تستطيع ان تحمل اوتتحمل.....ز
فبالله عليكم اين هى التنميه والتقدم والانجازوالتغيير والتحديث الذى وعدنا به او حققته حكوماتنا فى تلك الفتره الطويله وحتى الحالية منذ توليها اين قانون الانتخاب الذي يامل الانسان ان ينصفه ويلبي رعباته بالتعبير عن حريهالراي والاختيار وقد مللنا السماع عنه اين حقوق العامل الذى ينتحر احتجاجا على معيشته او يضرب راسه فى الحائط كى يسمعه احد وينظر الى شكواه واضعف الايمان ان يعطوهم اجورهم المسلوبه وحقوقهم الضائعه وحتى الزيادة المزعومه في هيكلتهم الجديدة ترجمت لثلاثة دنانيرحسم منها ضريبه وتكاد لاتكفي ثمن جرة الغاز وتنعم بها الكبار اين حقوق الطلبه الاردنيين في جامعاتنا ونحن مازلنا ندفع دينارا عن كل معامله رسوم جامعات ليست لنا والكثير يحرمون منها ورمى بهم للشوارع بحجة الاستيعاب..... واصبح مصير الطالب مرتبط بالحجارة والجامعات تتربع على الاف الدونمات وتقبل البديل الموازي ولاتحاول ان تتوسع او تتبنى برامج مسائية او انتساب حتى لتقبل تلك الاعداد التي لم تجد مقعدا مهما كان معدل الطالب

لان الاستثناءات اخذت حقه واصحاب الجامعات الخاصة التجارية شهيتهم مفتوحة يريدون المزيدواصحابها متنفذين وقداصبحت الدراسة والعلم تجارة حتى ان الفصل يدفع برسمين ... وهل طور التعليم وحقق النجاحات المرجوه والخطط الموضوعه

واتسائل هل حقا تمتلك حكومتنا المعلومة الصحيحة عن معاناة الشعب المشكله والمتنوعه عن الاسعار عن الفقر عن البطاله عن المرض عن الفساد عن الترهل الاداري والفني عن البطاله عن الجوع عن العطش عن السكنى عن التعليم عن المخرجات وعن الاقتصاد والسياسة وعن الانتخابات عن وعن وعن ..........؟؟؟

هل علموا إن لدى الناس إحساساً بأن معظم المفاتيح التي تجربها الحكومة في بوابة اقتصادنا الوطني ليست المفاتيح المناسبة.... واخيرا هل فشل عباقرة الاقتصاد باخراجنا من ازماتنا الاقتصادية المتتالية ؟؟؟
هل فطن عباقرة الاقتصاد الى ان التشدد الضريبي او زيادة دنانير يبتلعها حوت اجشع وغول الفقروالبطاله والحاجة وفواتير المياه والكهرباء واجور السكن وحتى التنقل كلما اعلن عنها ومع كل مره ليس هو الحل ؟؟
اسئله مشروعه بحاجةالى من يجيب عليها بصدق وامانه لنعرف اين نقف وماذا نريد بزمن الديمقراطيه المتاحة ان كان هناك ديمقراطية حقا.......

وحتى لانظل مخدوعين نبني قصور الرمل على شط الحياه لابد ان نسال ماذا حققت هذه الحكومه اوتلك من نجاح طوال فترة توليها حتى ولو كانت قصيرة .......و المكتوب يقرا من عنوانه غير انها نجحت فى كيفية تحويل الشعب الى متسولين او منتظرين على ارصفة الزمن وعودا بتحسن المعيشة وايه معيشة
ما هو النجاح وماهو الفشل؟؟؟ وكيف لكم ان تحسوا بمعاناة هذا الشعب المقهور؟؟؟ امراض واوبئة وبطاله وعطش وفساد تنتشر الى متى سنظل هكذ ا نصرخ ولا يسمع صراخنا
نعم اليوم نقول نريد حكومة ازمات على وجه السرعه فما احوجنا اليها حكومة قادرة على ادارة الدفه باقتدار,;وكفاءه مع مراعاة لظروف البلد واهله لانريد تلبيس طواقي ...
فالانسان الاردني ليس كائنا بيولوجي يعيش فقط لياكل ويشرب كما يعتقد البعض وان وعودا بالحياه الافضل ومستوى المعيشة وتحقيق الرخاء وتوفيرفرص العمل وحمل لواءمحاربة الفساد هي الحل لان من السهل الحديثعنها لكن من الصعب ان نترجمها لانذلك يحتاج لخبرة ودرايةة وهمه بالمهمة وايمان بانه ان للانسان الاردني ان يستريح الانسان الاردني له امال واحلام وطموح ومستقبل فهل فطن عباقرة الاقتصاد الى مايواجهه المواطن وقد نسوا انهم مواطنون حتى اصبح البعض ينغمس بهم لقمة العيش وقد نسي نفسه ؟؟ نعم اصبحنا بامس الحاجة الى حكومة ازمات تخرجنا من هذا الوضع الماساوي الذي نعيش الى شط الامان اقلها بعد ان فشلت حكومة الخصاونه المخلص حتى بلملمه الاوراق فهاهي الازمات تتوالىوالديون تتراكم والفساد يستشرى حتى اصبح مرضا مزمنا لاعلاج له واصح المجتمع محطة تجارب لم تنجح احداها والحكومة لا تجد ماتفعله لانها حكومة تفتقر للخبرةوالدراية حتى بامور الانسان الاردني او همه الى متى نظل متمسكين بالحكومه الحاليه على الرغم انه منذ ان تولت و تولت رعاية امور الشعب وهي تدعي منذ تشكيلها بتحيزها لمحدودى الدخل والفقراء وبانها جاءت مخلصا للشعب من فتره عانى بها لتريح البطون الضامرة وتريح المتعبين والذى قد ترتب عليه منذ ان بدأت بإرتفاع يومى ملحوظ فى الاسعار على كافة المستويات وتنوع وتشكل الضرائب ومزيدا من والجوع والفقر والعطش والبطاله بين الخريجين بينما توزيع الوظائف كجوائز ترضية للاقارب والمحاسيب لحال لانحسد عليه مزيدا من جيوب الفساد وسيناريوهات للضحك علىالدقون مسكوه تركوه كفلوه منعو تكفيله فتحنا ملف اغلق ملف وحاولت حكومتنا الهائنا بلقمة العيش وبجره الغاز وتنكة الكاز والبرد يسكن فينا والجوع اصبح يلازمنا والخوف على مستقبلنا ومستقبل ابنائنا يسكننا ومادرت حكومتنا ان الانسان الاردني اكبر من كل هذا فهو على فوقها فوق كل المصائب والجراح من اجل الوطن من زمن فهل وعت حكومتنا ان الانسان الاردني لم يخلق لياكل وينام بل كائن بيولوجي حي له امالة وطموحه واحلامه ومشاعره واحاسيسه لاجرة الغاز ولالقمة الخبز ولا تنكة الكاز التي يلهوننا بها هوهمه بل همه مستقبل وطنه ومستقبله ومستقبل اولاده








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع