أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
هاشتاج (إلغاء الحظر) يتصدر (الدلفري) زاد من الحركة التجارية في رمضان السودان يهدي الأردن 35 طنا من لحوم الضأن دخول أسراب من الجراد إلى مناطق في الرويشد وفاة و4 إصابات بمشاجرة في العقبة الفورين بوليسي .. حبل الكذب قصير الاردن في عين المؤامرة حزب الله يستعد لإنهيار وشيك بلبنان تقرير حالة البلاد 2020 يؤكد ضرورة البنية التحتية لتحول الاردن لمركز اقليمي للطاقة الحنيفات يوضح حول تقارير العثور على تلوث بتمور أردنية في بريطانيا في يوم العلم .. الأمانة تزيل أطول علم في العالم! .. صور النوايسة للشواربة: سأحجز على سيارتك محافظ العاصمة: 259 شخصا خالفوا الحظر الشامل حتى مساء الجمعة تقرير حالة البلاد يدعو لمراجعة نهج تحديد أسعار المشتقات النفطية توجه لاعتماد صلاحية فحص (PCR) للمسافرين لمدة 120 ساعة بدلا من 72 الحكومة تدرس اجراءات تسهيل عودة المغتربين الى المملكة خلال موسم الصيف والأعياد اليوم الوطني للعَلَم الاردني: راية خفاقة تجاوز العلياء اسعار الدواجن خارج السيطرة .. والحكومة : ممارسات تجار اقرب الى الاحتكار كتلة هوائية حارة تؤثر على الاردن السبت الإثنين أول جلسة للنواب في رمضان
الصفحة الرئيسية آدم و حواء أيهما أكثر فعالية اللقاحات المحقونة أم الأنفية؟

أيهما أكثر فعالية اللقاحات المحقونة أم الأنفية؟

أيهما أكثر فعالية اللقاحات المحقونة أم الأنفية؟

06-03-2021 02:10 PM

زاد الاردن الاخباري -

بينما تقتصر محاولات التطعيم في الوقت الحالي على اللقاحات المحقونة، تتم أيضاً مناقشة آفاق لقاحات الأنف على نطاق واسع، فأيهما أكثر فعالية؟

في حين يتم إعطاء اللقاحات التقليدية في الجلد باستخدام الحَُقن، تستهدف لقاحات الأنف الأغشية المخاطية ويتم إعطاؤها عن طريق الأنف وليس عن طريق الفم أو الذراع.

كيف تعمل لقاحات الأنف؟

عادة ما يتم رش لقاحات الأنف في فتحات الأنف. يمكن القيام بذلك بمساعدة حقنة بدون إبرة أو بخاخ أنف أو دواء سائل أو توصيل بخاخ خاص.

في حين أن الفيروس يدخل الجسم عادة من خلال الأنف، فإن اللقاح يعترض الفيروس ويؤدي إلى قيام جهاز المناعة بصنع بروتينات في الدم وفي الأنف لمكافحة الفيروس، ومنعه من النمو.

كيف تختلف لقاحات الأنف عن اللقاحات المحقونة؟

بالنظر إلى أن معظم الفيروسات، تدخل الجسم من خلال الغشاء المخاطي وتصيب الخلايا والجزيئات الموجودة في الأغشية المخاطية، يُنظر إلى لقاحات الأنف على أنها حل أكثر فعالية.

على العكس من ذلك، فإن اللقاحات العضلية أو اللقاحات المحقونة تفشل في إثارة مثل هذه الاستجابة المناعية من الغشاء المخاطي وتعتمد على الخلايا المناعية من أجزاء أخرى من الجسم.

ولا يمكن أن تحمي لقاحات الأنف الفعالة من فيروس كورونا فحسب، بل تتفاعل أيضًا بشكل مباشر مع الخلايا التائية الموجودة في الأنف والحلق وتستهدف الخلايا المناعية الموجودة في الغشاء المخاطي.

فوائد اللقاحات الأنفية مقارنة باللقاحات المحقونة

إلى جانب توفير احتمالات مناعة أفضل، يمكن تلقي لقاحات الأنف ذاتياً دون التعرض للكثير من الآثار الجانبية، وفقًا للخبراء. كما أنها فعالة من حيث التكلفة وتتطلب موارد أقل مقارنة بعدد الحقن وتكلفة النقل اللازمة للقاحات المحقونة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك فرصة أقل لرفض الجسم للقاح، حيث يمكن أن تمتصه الأوعية الدموية على الفور، بحسب ما أوردت صحيفة تايمز أوف إنديا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع