أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العتوم: كل من يسجل على المنصة اليوم سيتلقى اللقاح خلال يومين تغريدة من رندة حبيب أربكت الفضاء الإلكتروني في الأردن الأميرة غيداء طلال: الملك قاد العائلة الهاشمية لقراءة الفاتحة على روح الحسين السعودية تعلن آلية الحصول على تصريح بالعمرة في رمضان وشروطها قرارات حكومية أخرى تخص رمضان مطالبات بالغاء حظر الجمعة وتمديد ساعات العمل: 770 الف اسرة تستفيد من عمل يوم الجمعة تحليل هادئ ل"حقائق" فهد الخيطان طبيب أردني يتكفل بعلاج الأسير الشحاتيت ٤٨ ساعة هزت الاردن .. ما الذي حصل؟ مائة عام من الاستقرار والثبات على المواقف الوطنية في ظل الراية الهاشمية تصريحات هامة ومثيرة لفايز الطراونة "التراويح" عربيا .. عودة للمساجد بـ8 دول وغياب في 5 سفارات دول عربية واجنبية تهنئ بمئوية الدولة تحذير من الصقيع هذه الليلة 100 ألف فحص كورونا منذ بدء الجائحة بعجلون السمكري يحذر الأردنيين من "الحسابات الوهمية": ليس كل "ترند" نبضا للشارع خصم 50% على تذاكر الأردنية للطيران انتحار جندي أمريكي أطلق النار في فندق حمد بن جاسم: ما حدث في الأردن خطط له مسؤولو الادارة الامريكية السابقة مصر والكويت وسنة لبنان : رمضان الثلاثاء
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك علماء: معدل ذوبان الجليد في القطب الجنوبي مخيف

علماء: معدل ذوبان الجليد في القطب الجنوبي مخيف

علماء: معدل ذوبان الجليد في القطب الجنوبي مخيف

03-03-2021 01:43 PM

زاد الاردن الاخباري -

تعتبر التوقعات المناخية لذوبان الجليد في القارة القطبية موضعا للجدل مقارنة بغيرها من المناطق الجليدية الأخرى من حيث انخفاض كمية الجليد ومدى الذوبان.

ومع الكثير من الدراسات حول دور ذوبان الجليد في ارتفاع مستوى سطح البحر، تبين العلماء بأن انهيار الصفائح لا يعد مصدرا دقيقا للتوقع بسبب تعقيد الصفائح الجليدية والتغير المناخي غير القابل للتوقع، بحسب ما ذكر موقع "ibelieveinsci" العلمي.

ويشكل ذوبان الجليد في القارة القطبية مشكلة حقيقية، ومن الضروري انعكاسها على معدلات التغير في مستوى سطح البحر بالاعتماد على معدل الذوبان، ولكن نتيجة بدائية الأساليب والنماذج المناخية التي تقوم بتخطي هذه التغيرات فإن التوقعات العالمية حول ارتفاع مستوى سطح البحر ليست دقيقة.

وكذلك فإن العديد من التوقعات المناخية تهمل تقلبات الطقس في القارة، إضافة لإهمالها عددا من التفاصيل حول الانحسار الجليدي فيها، الأمر الذي يقلل من دقة النتائج حولها أيضا، إذ يعتمد النموذج الجديد في الدراسة على الكثير من التفاصيل والتي يجب الحصول عليها عبر بيانات الأقمار الصناعية.

وقد أظهرت الدراسات أن تساقط الثلوج في القارة يعوض الفقد المستمر للجليد فيها على مختلف المناطق، لكن يعتبر هذا التساقط رغم غزارته قليلا أمام الكتل الجليدية التي يفقدها القطب على المدى الطويل.

ويعتبر تسارع ذوبان الجليد في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية خطرا حقيقيا، إذ أظهرت الدراسات أن معدل ذوبان الجليد في القارة قد تضاعف ثلاث مرات مقارنة بالعقدين السابقين، وهذا ما يهدد بغرق الكثير من المدن الساحلية وتشريد ملايين الأشخاص.

والجدير بالذكر، أن هذه النماذج المناخية لا تزال محدودة الدقة، ولا زالت الحاجة إلى المزيد من المراقبة والبحث مستمرة، لا سيما حول الصفائح الجليدية شرق القارة القطبية والتي أهملت عبر التاريخ، مسببة عدم دقة تلك النتائج.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع