أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأردن سجل ثالث أعلى حصيلة وفيات كورونا بالمنطقة رسالة من نتنياهو للأردن بمناسبة رمضان نصائح عامة لمرضى ضغط الدم خلال رمضان يونيسف تدعو لتكثيف تطعيم مواليد الأردن الجدد دواء جديد ثوري لعلاج كورونا سقوط جهاز رصد جوي بالأغوار الشمالية الأربعاء .. طقس دافئ وغالباً مشمس صور : الأمير نايف بن عاصم يدخل القفص الذهبي بزواجه من الشريفة فرح احتجاج شديد اللهجة لسفير الأردن بإسرائيل بايدن: أفتخر بأنني أنهيت حظر سفر المسلمين المخزي خلية الأزمة تصدر توجيهًا لجميع المواطنين في الأردن محافظة: الحكومة مطالبة باستشارة لجنة الأوبئة عند مراجعة الإجراءات بـ”رمضان” 9 إصابات من سلالتي البرازيل وجنوب أفريقيا بالأردن السماح لمطاعم دبي بالعمل في نهار رمضان من دون تغطية الواجهات الهواري : من الممكن السماح بإقامة صلاة الجمعة العسعس: الاقتصاد الأردني يمر بمرحلة تعاف الاسعد يكشف تفاصيل مسلسل ام الدراهم الممنوع من العرض : مختار فاسد يبطش بالناس! قطاع الألبسة والأقمشة فرصة "أخيرة" للبقاء الزراعة : إجراءات جديدة لمنع احتكار اللحوم في الأردن خبراء: رصدنا على الشبكات وجود (54) الف حساب على "الفيسبوك والتويتر" لبث الفتنة والاساءة للوطن
صناعة شمّاعة من الوهم
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة صناعة شمّاعة من الوهم

صناعة شمّاعة من الوهم

28-02-2021 11:28 PM

أكثر أمّة تصنع الوهم هي نحن..بل وتتجلّى عليه..وتصدّقه؛ ليصبح في وجدانها حقيقة مطلقة..! لذا أستطيع أن أتنطع وأقول بكلّ فخر: إننا أمّة الشمّاعات (العلّاقات) رقم واحد وهذا لوحده إنجاز لا نسمح للأمم الأخرى بأخذه منّا..!
نحن لا ننجز على صعيد الأفراد في المجتمعات العربية..اسألوا أنفسكم وجيرانكم وأصدقاءكم وعشيرتكم الأقربين..اسألوهم بشكل فردي: لماذا لم تفعل كذا أو كذا؟ سيستحضر شمّاعة الوهم ويعلّق عليها أسباب عدم انجازه..! حتى قد تصل بأحدهم بأن يقول لك: أُمّي كانت حامل حينها..!
تسأل مثقفاً كبيراً: لماذا لا تحاول أن تفيّر بالناس..؟ يجيبك بعد أن يتوهّم الشمّاعة: الناس ما بتستاهل..! تسأل اقتصادياً: لماذا نظريتك الاقتصادية لم يستفد منها الناس؟ يصنع الشمّاعة فوراً ويجيبك: يد لوحدها لا تصفّق..مع أن نظريته قائمة على اليد الواحدة..! تسأل زوجتك: ليش ما طبختي أو ليش عملتي هيك؟ ما أكثر الشماعات حينها: إنت مش داري بي..أخ بس لو تفهمني..سناني بوجعوني؛ مع أن أسنانها لم يكنّ يوجعنها وهي(تدرم خيار) أو (تفصفص بزر) قبل قليل..! تسأل مسؤولاً كبيراً: أين ما وعدت فيه قبل أعوام؟ تنتصب الشمّاعة: أعداء النجاح يحاصرونني؛ ولكنني سأقاوم..!
وهكذا دواليك..بارعون في صناعة الشماعات هروباً من الحقيقة؛ هروباً من الكسل؛ هروباً من عدم الكفاءة؛ هروباً من الحياة..!
كنتُ أتمنى أن أوزِّع عليكم مصاري كلكم ولكنني لم أجد العشرة صناديق في المغارة التي لم أذهب إليها..!

كامل النصيرات





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع