أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك يهاتف فتاة حكم عليها بإطالة اللسان فاوتشي: تجلطات لقاحي أسترازينيكا وجونسون متشابهة 33 مليار دينار اجمالي الدين العام بنهاية 2020 الأردن والإمارات يوقعان اتفاقا في مجال الصناعات العسكرية ارتفاع فحوصات كورونا الإيجابية 4085 اصابة و50 وفاة بكورونا في الاردن قضية ملف الفتنة من القضايا المستعجلة الإفراج عن 3 موقوفين بقضية مستشفى السلط الخميس الزراعة: سنسمح باستيراد الدواجن اذا استمر ارتفاع الأسعار التربية تربط المشاركة بتصحيح التوجيهي بتلقي المطعوم مدعي عام محكمة أمن الدولة يباشر التحقيق في "قضية الفتنة" منصور: صاحب القرار يتحمل المسؤولية امام الله 10 آلاف عاملة أردنية بدخل أقل من 200 دينار 83 مخالفة لتجاوز السقوف السعرية للدجاج رفض الإفراج عن متهمين بقضية مستشفى السلط الأردن يدين قطع أسلاك سماعات الحرم الشريف التربية: اختبار التقييم إجباري تحويلات لإنشاء أنفاق في شارعي الشهيد والاستقلال طبيب أردني جديد يلتحق بقافلة شهداء الواجب الأردن سجل ثالث أعلى حصيلة وفيات كورونا بالمنطقة
الصفحة الرئيسية أردنيات الساكت يكشف للجزيرة أسباب تعثر المدينين في الأردن

الساكت يكشف للجزيرة أسباب تعثر المدينين في الأردن

الساكت يكشف للجزيرة أسباب تعثر المدينين في الأردن

26-02-2021 11:00 PM

زاد الاردن الاخباري -

تحدث المحلل الإقتصادي موسى الساكت خلال لقائة، أمس الخميس، على قناة الجزيرة عن قضية المتعثرين وأسبابها وأبرز الحلول المطروحة بالنسبة للمتعثرين والدائنين، الذين يُقدر عددهم بأكثر من مليون شخص .
وقال الساكت: يكاد أن يكون ملف المتعثرين من أبرز القضايا الاقتصادية والاجتماعية والتقديرات تشير إلى أن الأرقام وصلت إلى أكثر من 134 ألف قضية، وأيضاً، مليون متعثر حيثُ بلغت هذه المبالغ المتعثره تقريباً "ملياري ونصف مليار دينار" وهذا يشكل نزيف اقتصاديا واجتماعيا واضحا .
كما أشار الساكت إلى أسباب تعثر المدينين الذي يعود إلى أمرين رئيسيين :
الأول، حجم السيولة أقل بكثير من الشيكات الموجودة في الاقتصاد ويعود السبب إلى الشيكات في السنوات الأخيرة، لأنها كانت أداة ائتمان، وليس أداة وفاء، كما يجب ويشير القانون.
الثاني، إجراءات القضاء "التقاضي الطويلة" عززت أن تكون الشيكات أداة ائتمان وليس أداة وفاء .
وطرح الساكت عدة حلول قائلاً: قضية المتعثرين تحتاج إلى التغيير من جهة وتغليظ العقوبات من جهةٍ أخرى، لأن هذه المشكلة زادت خلال هذه الجائحة وعندما نقول حجم السيوله أكبر بكثير أو أقل بكثير من حجم الشيكات الموجودة، وأثر هذه الجائحة وقفت الكثير من الأعمال والتجاره، وأصبح هناك تعثر واضح لهذه الشيكات "لأن التجارة توقفت وحجم السيولة أقل بكثير"
وأبدى الساكت رأيه، مشيراً إلى أن الحل، الآن، يكمن في وجود آلية من خلال البنوك ليتم حل هذه القضايا، وخصوصاً أنه يوجد فرق كبير ما بين المتعثر والمحتاج .
وكشف الساكت أن الشيكات الراجعة قبل جائحة كورونا بلغت بحدود 125 ألف وبقيمة "200 مليون دولار" كما أنها زادت الضعف بعد هذه الجائحة، حيث هذه المشكلة تحتاج آلية من خلال المؤسسات المالية والبنوك تحديداً ، مؤكداً بأن هذا يحدث بالجلوس مع هؤلاء المتعثرين، وأن يكون هناك فترة سداد طويلة الأجل .
ولفت الساكت إلى أن الطرفين يواجهان ظروفًا اقتصادية صعبة، حيثُ أن الدائن، اليوم، ينتظر أن يكون هناك وفاء لحقوقه فلذلك هذا أيضاً، أمر مهم .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع