أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملقي ينتقد التعليم عن بعد الأردن الـ 50 عالميا بوفيات كورونا الملقي: الطريقة الجديدة لاحتساب الدين العام تجميلية الملقي يدافع عن المدينة الجديدة والخصخصة نشر قوات مسندة بسلاح الجو لمواجهة التحديات الأمنية الملقي :كنت ولا زلت ضد الحظر والإغلاق الشامل والأولى هو أن نعيد تنظيم أنفسنا اتفاقية لمنح العمالة الوافدة تصاريح عمل في المخابز مقابل تشغيل أردنيين زراعة العقبة تضبط 18 مخالفة قطع للأشجار اعلى وفيات بكورونا في الاردن منذ 48 يوما ضبط 1120 تنكة زيت زيتون مغشوش فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 10% تحويلات على الاتوستراد بسبب الباص السريع 2584 إصابة و25 وفاة بكورونا في الأردن عملية قيصرية لمصابة بكورونا في مادبا الأشغال: تعليق الدوام في مركز الوزارة الأحد لجنة الأوبئة تكشف عن تطور هام بعد 4 أسابيع بالاردن احباط محاولة تسلل وتهريب من سوريا حجاوي: نحتاج 4 أسابيع لكسر المنحنى الوبائي توجه بإحالة قانون الإدارة المحلية لمجلس الأمة مطالب بإخضاع الطرود البريدية للضرائب
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك كيف ارتبط الرقم 39 بالدعارة في أفغانستان؟

كيف ارتبط الرقم 39 بالدعارة في أفغانستان؟

كيف ارتبط الرقم 39 بالدعارة في أفغانستان؟

17-01-2021 05:41 PM

زاد الاردن الاخباري -

قررت السلطات الأفغانية سحب لوحات تسجيل المركبات التي تضم الرقم 39 المرتبط منذ مدة طويلة في البلاد بالاتجار بالجنس والدعارة.

وأعلن نائب الرئيس أمر الله صالح عن صدور مرسوم بهذا الشأن خلال الأسبوع الحالي، لإنهاء ما أصبح مصدر فساد مغر للإدارة الأفغانية. وأوضح على حسابه في "فيسبوك"، أنه "سيحذف الرقم 39 من نظام التداول. يقال إن الناس يدفعون ما يعادل 300 دولار رشاوى لتجنب هذا الرقم".

وتُكال الإهانات وعبارات التهكم لسائقي المركبات التي تحتوي لوحات ترخيصها على الرقم 39، الذي أصبح شبه مرادف للاتجار بالجنس في هذا البلد الإسلامي المحافظ. وضاع المصدر الأصلي الدقيق لمعنى 39 مع الزمن، لكن قيل إنه مرتبط بقواد شهير في مدينة هرات (غرب)، احتوت لوحة تسجيل سيارته على هذا الرقم.

ولتجنب الحصول على هذا الرقم في لوحات السيارات الجديدة، يوافق العديد من مشتري السيارات على دفع رشاوى للمسؤولين.

وقال حكيم، وهو تاجر سيارات في كابول، لوكالة "فرانس برس"، إن العاملين في إدارة تسجيل السيارات "يسألون صاحب السيارة عما إذا كان يريد الرقم 39 أو لا. فإذا قال لا، يطلبون منه دفع رشوة لهم". وأكد أن لا أحد يوافق على شراء سيارة مستعملة تحمل هذا الرقم، لأنه يعتبر "عاراً". وأضاف "العام الماضي، اضطررت لبيع سيارتين مقابل نصف سعرهما الأصلي تقريباً، لأن لوحتي ترخيصهما تحتويان على الرقم 39".

والعار المرتبط بالرقم 39 لم يعد مقتصراً على المركبات فقط. فيمكن أن يتعرض الأفغان للسخرية والمضايقة لأن الرقم موجود ضمن رقم هاتفهم أو عنوانهم.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع