أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ألمانيا تسجل المليون الأول في حملة تطعيم كورونا امين عام "الداخلية" السابق رائد العدوان : " لا تمتحنوا الشعب في صبره !!!!! النعيمي يتوقع تمديد فترة الفصل الدراسي الثاني النائب ياسين : التعينات في مؤسسات العقبة الحكومية حق لخريجي المحافظة وسنحاسب من عيّن بطرق تنفيعيه . من قادة الدول الذين تلقوا لقاح كورونا؟ 45 مخالفة بتكميلية التوجيهي حتى الأربعاء الصحة العالمية:المناعة الجماعية لن تكتمل هذا العام الحنيطي مُعجب بصناعات الأردن الدفاعية إحباط تسلل شخصين من الأردن إلى سوريا التقييم الوبائي: الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالمنازل منخفض جوي قطبي منتصف الاسبوع الحالي الحكومة تهدد بالعودة إلى الاغلاق الشامل الطفيلة ومعان دون إصابات بكورونا تسجيل 16 وفاة و706 إصابة جديدة بكورونا في الاردن عبيدات: عدم التزام واضح يوم الجمعة القطامين: ما شهدناه مؤشر على فشل الخطة الخلايلة : نأمل أن لا نضطر إلى إغلاق المساجد وزير الداخلية : مخالفات صريحة لقانون الدفاع وأوامره العايد: الاستهتار قد يعيدنا للمربع الأول محمد بن زايد: وشائج عميقة من الأخوة وعلاقات راسخة تجمع بين الإمارات والأردن

وأطيح بترامب ..

11-01-2021 06:44 AM

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني - الأحداث التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية هذه الفترة غير مسبوقة وغير معهودة، بالنسبة لدولة تعتبر نفسها راعية الديمقراطية في العالم، فهي كما تدعي تقوم بنشر الديمقراطية والمحاربة من اجلها في جميع العالم، وما قام به ترامب هذه الفترة ونزول مؤيديه إلى الشارع بهذا الشكل الهمجي ثبت العكس تماماً.
الكل تابع كيفية اقتحام مبنى الكابيتول بهذا الشكل وسقوط قتلى وجرحى بهذا الاقتحام، الذي دعا له أو أيده ترامب، من اجل البقاء على الحكم، وحتى آخر اللحظات كان يقول انه لن يترك الحكم وهذه الانتخابات مزورة، الإستراتيجية الأمريكية التي استمرت لعقود سواء في الداخل الأمريكي أو خارجها سقطت وتهاوت بشكل سريع وغير متوقع، فانقسام الشعب الأمريكي إلى قسمين جمهوري وديمقراطي، من شأنه أن يقسم الولايات المتحدة الأمريكية كما حصل بالسابق في الاتحاد السوفيتي وتفكيكه بهذا الشكل.
مأزق ترامب في هذه الانتخابات خطيراً جداً، ومن شأنه أن تتحول إلى حرب عالمية لكي يستمر هو في الحكم بعدما رفضه الشعب الأمريكي بالأغلبية، عندما عزز ودعم التفرقة العنصرية داخل الولايات المتحدة الأمريكية بين السود والبيض، هذا الأمر واضح للعلن لا يمكن إنكاره فهو يريد أن يغير الإستراتيجية الأمريكية سواءً الداخلية أو الخارجية كي يبقى مسيطراً على العالم.
هذه الأحداث الداخلية بما يسمى بالدولة العميقة، بدأت تنهار من خلال تعنُت رئيس منتهية ولايته، ويريد إعادة الانتخابات بعدما ردت المحاكم العليا جميع الدعاوي في تزوير الانتخابات، فإستراتيجية بايدن أصبحت الآن أكثر تعقيداً، بعد استلامه الحكم وما تركه له ترامب من مشاكل داخلية حتى الآن، وعلى ما يبدو أن الرئيس المنتهية ولايته يريد افتعال حرب خارجية على دولة معينة، كي يزيد الأمر تعقيداً على الديمقراطيين (بايدن)، وهذا ما جعل رئيسة الكونجرس نانسي بيلوسي الضغط على المجلس كي يتم محاكمة ترامب ومنعه من فعل أي أمر من شأنه أن يعكر صفو العالم؛ بعد هذه الأحداث الغير مسبوقة في الولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصاً أن له الصلاحية باستعمال السلاح النووي بصفته رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية وهو الآن في أخر أيامه في الحكم.
وفي حال تم الاتفاق بين بيلوسي وبايدن على فعل أي شيء ضد ترامب، سيكون مصيره السجن بسبب التحريض على الاحتجاجات الأخيرة التي قام بها مؤيدوه باقتحامهم مبنى الكابيتول، وهذا الأمر غير مسبوق في الولايات المتحدة الأمريكية، وفعلاً بدأ الديمقراطيون في أمريكا بنزع الحكم من ترامب بالقوة.
كما الكل يتابع بأن الأيام القادمة خطيرةً ومهمةً جداً على مستوى العالم فالتعزيزات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط على قدم وساق، ومن يملك قرار الحرب هذه الفترة هو رئيس منتهية ولايته ولم يبقى له سوى أيام على الحكم، فمجلس الشيوخ يحاول إصدار قرار بنزع السلطة من يد ترامب بطريقة قانونية بأسرع وقت ممكن كي لا تتطور الأمور في العالم إلى الأسوأ وأصبح الوضع بالصعوبة بما كان أن يرجع الوضع إلى ما كانت عليه في السابق، بما انه يوجد دول كثير تكون خاسرة بمراهنتها على ترامب تحديداً وخصوصاً الكيان الإسرائيلي الهالك ودولة أخرى مطبعة، ولا جدوى من هذا التطبيع كما هو واضح من خلال الأحداث الاخيرة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع