أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البحرين: احباط مخطط ايراني لنسف نصف مساحة المنامة جماعة الاخوان المسلمين في الاردن تترقب ! الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام ’التربية’ و’الإعلامية القيادية’ بمراحلها الأخيرة تكتم حكومي على مفاوضات استثنائية مع صندوق النقد نقيب أصحاب المطاعم ينتقد قرار الوزير البطاينة العبوس: ثلاث ضربات قاتلة في أسبوع واحد الرزاز يُؤجّل البحث بـ”التعديل الوزاري” حتى عودة هذا الوزير شاهد بالصور - لبنان بلد الحياة في لحظة الموت .. صور من الاحتجاجات تصاعد الزيارات الإسرائيلية للباقورة قبل تسليمها للأردن زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية الصفدي يلتقي الرئيس الفنلندي ورجال وسيدات أعمال في هيلسنكي الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات" في لبنان وزير خارجية لبنان: أجندات خارجية بالفيديو .. قتيل بإطلاق نار بطرابلس في لبنان حماس تتوعد الاحتلال بسبب "اقتحامات الأقصى" الاردن يدين الهجوم الارهابي على مسجد في أفغانستان تصاعد الزيارات الإسرائيلية للباقورة قبل تسليمها للأردن التحقيق بوفاة شاب يشتبه بدهسه من قبل شقيقه في الرصيفة القضاء يبرئ أردنياً من اغتصاب خطيبته السابقة في عمّان الخارجية تتابع احوال الاردنيين بمدينة برشلونة اثر الاحداث في "كتالونيا"
الصفحة الرئيسية مال و أعمال الأردن يتجاهل الأزمة ويطلق مشاريع بمليارات...

الأردن يتجاهل الأزمة ويطلق مشاريع بمليارات الدولارات

03-02-2010 10:05 AM

زاد الاردن الاخباري -

 

بالرغم من سقوط أكبر اقتصاديات العالم والتحالفات الكبرى آمثال الاتحاد الأوروبي في براثن الأزمة العالمية إلا أن الاقتصاد الأردني أبدى تماسكا ملحوظا خلال عام 2009 في مواجهة تلك التداعيات المؤلمة في ظل توقعات بنمو الناتج الإجمالي بنسبة 3.9% و 4.5% خلال عامي 2010 و 2011 على التوالي.


وتقدر تكلفة المشروعات التي شرع الأردن في تنفيذ بعضا منه مليارات الدولارات حيث من المؤمل ان توفر عشرات الالاف من فرص العمل.

ووضع الأردن الذي حقق معدل نمو في الناتج المحلي الإجمالي خلال عام الأزمة بلغ 2.3% عددا من الخطط تستهدف تخطي نمو بنسبة 4% والمضي قدما في مشروعات الفرص العملاقة واصدار حزمة قوانين للشركات والاعسار المالي والمعلومات الائتمانية والتنافسية وحماية المستهلك لضمان بيئة تشريعية مواتية لمجتمع الاعمال.


وظلت تحويلات الأردنيين العاملين في الخارج عند حدودها مقتربة من 2330 مليون دينار اردني حتى نوفمبر الماضي مقابل 2693 مليون دينار لعام 2008.

كما بلغت إيرادات الدخل السياحي حوالي 2.064 مليار دينار  انخفاضا من 2088 مليون دينار عام 2008 فيما حققت احتياطيات الاردن من العملات الأجنبية رقما غير مسبوق وصل إلى 11 مليار دولار مع نهاية الشهور العشرة الأولى من 2009 على الرغم من قيام الحكومة بشراء جزء من ديونها الخارجية بما قيمته 1.2 مليار دولار في شهر مارس 2008.

 

ووسع مجتمع الفنادق المصنفة من 211 فندقا في عام 1998 الى 338 فندقا في عام 2009 بارتفاع نسبته 60% في حين بلغ عدد الفنادق غير المصنفة 144 فندقاولا يزال هذا القطاع قادر على توفير 25 الف فرصة عمل .


ونوع الأردن مصادر سياحته التقليدية بإعطاء اهتمام خاص للسياحة الصحية التي تدر دخلا يقدر بنحو مليار دينار سنويا واستطاع جذب مرضى من الولايات المتحدة وشرق اسيا واوروبا الشرقية لتلقي العلاج في مشافيه كوجهة استشفاء موثوقة.

 

وعلى الرغم من تداعيات الأزمة التي ضربت بعمق اقتصاديات العالم والمنطقة فقد سجلت الاستثمارات الأجنبية المستفيدة من قانون تشجيع الاستثمار حتى شهر نوفمبر عام 2009 نحو 1676 مليون دينار في حين كانت 1394 مليونا عام 2008.

وذكر الملف الاقتصادي لاتحاد وكالات الأنباء العربية "فانا" أن الادارة المؤسسية للاستثمار نجحت عبر انشاء النافذه الاستثمارية الواحدة في تقليص المدة اللازمة لاتمام عملية تاسيس وترخيص المشروع الاستثماري الى 13 يوما بدلا من 90 يوما .

وارتفعت الصادرات الكلية الى 3785 مليون دينار حتى اكتوبر من العام ذاته اما الصادرات الوطنية فبلغت حوالي 2970 مليون دينار . وبقي معدل البطالة يراوح عند 12.9% بعد ان كان 12.7%عام 2008 بسبب الاستطاعة التي اظهرها الاقتصاد الوطني لاستحداث ما مجموعه 105 الاف فرصة عمل خلال العامين 2006 و2007 .

وأعطى المخطط الأردني أولوية للحفاظ على مستويات تضخم مستقرة ليتراجع المعدل بشكل حاد بحدود 0.7% مع نهاية العام بفضل سياسة تدخلية لضبط السوق ما يشير الى تحسن نسبي واستقرار في مستوى المعيشة في البلاد .


وعمدت الحكومة الاردنية الى سياسة التدخل بالطلب الى المؤسستين المدنية والعسكرية توفير السلع الاستهلاكية باسعار معقولة وتأسيس الشركة الوطنية للامن الغذائي التي باشرت باستيراد كميات من السكر والارز واللحوم الحمراء لاحداث التوازن في السوق المحلية التي تقدر فاتورة مستوردات الغذاء بنحو 3 مليارات دينار سنويا.

وفي جانب الدين الخارجي نجح الاردن في تخفيض نسبة الدين الى 22.6% في شهر اكتوبر الماضي مقابل 24% لعام 2008 بكامله .


وارتفع حجم الانفاق العام في 2009 الى 6156 مليون دينار مقابل 5431 مليون دينار عام 2008 جراء التوسع في خدمات الصحة والتعليم والضمان الاجتماعي والتقاعد والطاقة والإسكان وانشاء الطرق .


ولإظهار الاهتمام بمشروعاته العملاقة استحدث الأردن وزارة للمشروعات الكبرى للاشراف على تلك المشروعات التي لا تزال على أجندة التنفيذ لمواجهة تحديات تنموية في مجالات الطاقة والمياه والنقل والسياحة واستغلال الموارد الطبيعية .

وأطلق الأردن مطلع ديسمبر الماضي مشروع جر مياه الديسي الذي سيزود العاصمة عمان بحوالي 100 مليون متر مكعب من المياه سنويا بكلفة نحو مليار دينار ويقوم بتنفيذه ائتلاف شركة (جاما) التركية ويتوقع الانتهاء من تنفيذه بحلول عام 2012 .


ويعتزم الأردن تنفيذ مشروع مرسى زايد بمدينة العقبة بحجم استثمار يصل إلى 10 مليارات دولار لتطوير 3.2 مليون متر مربع من الأراضي إضافة إلى واجهة بحرية جديدة للمدينة على البحر الأحمر بطول كيلومترين وبناء أسواق تجارية وأبراج سكنية ومرافق ترفيهية وأحياء سكنية متكاملة وفنادق ومنتجعات سياحية ومجمعات للأعمال.


ويسعى الأردن إلى تنفيذ مشروع محطة تنقية المياه العادمة في الخربة السمرا بمحافظة الزرقاء الأحدث على مستوى العالم من حيث المواصفات وأول مشروع من نوعه في المنطقة ينفذ بنظام البناء والتشغيل والملكية بقيمة 170 مليون دولار .


وستقوم المحطة بمعالجة مياه الصرف الصحي لمحافظتي العاصمة عمان والزرقاء وبسعة تبلغ 267 ألف متر مكعب يوميا لخدمة 2.3 مليون نسمة في المحافظتين لتحسين الواقع البيئي وحماية الأحواض المائية والجوفية في المنطقة المحيطة بهما .


ووقع الأردن اتفاقية مع ائتلاف دولي لتطوير وتحديث مطار الملكة علياء لتشغيل المطار وتجديده وتوسعته على مرحلتين بكلفة 700 مليون دولار يتوقع أن تنتهي الأولى بحلول العام الحالي وبطاقة استيعابية تصل إلى نحو تسعة ملايين مسافر سنويا يرتفع إلى 12 مليون مسافر سنويا مع انتهاء المرحلة الثانية من المشروع.

 


ويسعى الأردن إلى تنفيذ مشروع ناقل البحرين لربط الميت بالبحر الأحمر (ناقل البحرين) لتعويض البحر الميت عما فقده من مياه جراء التبخر المتسارع بسبب الصناعات التعدينية واستغلال مياه نهر الأردن وروافده.

 


ووقع الأردن مع تجمع كويتي اسباني اتفاقية لتنفيذ مشروع قطار السكة الخفيف الذي يربط العاصمة عمان بمدينة الزرقاء بكلفة 333 مليون دولار لبناء خط قطار مزدوج يعمل بالطاقة الكهربائية بين المدينتين بطول 26 كيلومترا على أساس البناء والتشغيل ونقل الملكية لمدة 30 عاما.

 

وبحسب مخطط المشروع ينطلق القطار الكهربائي بواقع 78 رحلة يوميا ذهابا وإيابا بسرعة 90 كيلو مترا في الساعة ضمن ترددات محددة تبلغ في أوقات الذروة عشر دقائق ومن المتوقع ان ينقل القطار حوالي 100 الف راكب يوميا.

 

ويسعى الاردن الى تنفيذ مشروع سكة حديد بقيمة 6.3 مليار دولار بهدف تنشيط التجارة مع جيرانه وخلق فرص عمل لمواطنيه اضافة إلى تسريع حركة الشحن وتقليل التكلفة ورفع التنافسية ويتوقع أن يكون جاهزا بعد عامين .

 

ودشن الأردن مشروع محطة توليد كهرباء شرق عمان من قبل القطاع الخاص بتكلفة 300 مليون دولار واعتبر أول مشروع مستقل لتوليد الطاقة بالمملكة وتصل قدرة المحطة الكلية الى370 ميجا واط لتزويد شبكة الكهرباء الوطنية باحتياجاتها من الكهرباء بنسبة تمثل 18% من الاحتياجات الكلية للمملكة وستتبعها محطة توليد القطرانة ومشروعات أخرى تعتمد على تقنيات مختلفة.

 


واقر الأردن قانونا يسمح بامتلاك المملكة الطاقة النووية للاغراض السلمية وخصوصا على صعيد توليد الكهرباء وتحلية المياه وإنشاء أول مفاعل نووي لهذا الغرض بحلول عام 2015 ويأمل الأردن أن تشكل الطاقة النووية 30% من حجم الطاقة المنتجة بحلول 2030 اضافة إلى توقيع اتفاقيات للتعاون النووي مع الولايات المتحدة وفرنسا وكندا وبريطانيا وكوريا الجنوبية.

 


ويسعى الأردن لتنفيذ مشروعا لتوسعة مصفاة البترول الوحيدة التي يمتلكها لادخال وحدات جديدة تهدف الى انتاج مشتقات نفطية بمواصفات تواكب المواصفات العالمية ومعالجة المشاكل البيئية ضمن المعايير المعتمدة بكلفة تقديرية تصل إلى نحو مليار دينار.


المصدر:المحيط 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع