أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أول جلسة رقابية للنواب اليوم 10 جرائم قد تقود ترامب للسجن %9.4 ارتفاع الموجودات الأجنبية في المركزي هل يستمر اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة للكيان بعهد بايدن؟ .. بلينكن يجيب بدء تساقط الثلوج في بعض المناطق منصور: السرطان المسبب الثاني للوفيات في الأردن البدور: 40% من المسجلين على منصة مطعوم كورونا لم يحضروا زواتي: أولويتنا تحويل الأردن إلى مركز اقليمي للطاقة الطراونة: على الحكومة أن يكون لديها نهجًا واضحًا في التعامل مع مشكلة البطالة فيتش: 2020 أول انكماش اقتصادي منذ 3 عقود في الأردن %3 نسبة التعيينات في الحكومة من اجمالي المتقدمين للخدمة المدنية سنوياً عبيدات: 270 ألف سجّلوا لتلقي اللقاح ولجنة تحقيق بعد وفاة طبيبة حفل تنصيب الرئيس الأميركي: تقاليد وهفوات عبر التاريخ والد الطبيبة المتوفاة "غنوة" يروي تفاصيل وفاة ابنته انخفاض ملموس على الحرارة الأربعاء غارات إسرائيلية على غزة المومني : تحدثت أمام الملك عن زيادة حالات توقيف الصحفيين وتحويل بعضهم لأمن الدولة الأشغال تعلن أرقام الطوارئ الملكية تبدأ بتطبيق إجراءات السفر الجديدة عبيدات يتحدث عن وفاة طبيبة خلال عملية شفط دهون
الصفحة الرئيسية آدم و حواء أصحاب الجرعات الوهمية .. هل سيحرمون من لقاح...

أصحاب الجرعات الوهمية.. هل سيحرمون من لقاح كورونا؟

أصحاب الجرعات الوهمية .. هل سيحرمون من لقاح كورونا؟

04-12-2020 12:46 PM

زاد الاردن الاخباري -

عندما يجري الباحثون تجاربهم السريرية على لقاح ما، فإنهم، وفق الأعراف الطبية، يحقنون بعض المشاركين بجرعات "وهمية" تعرف بـ"البلاسيبو"، لكن الأخيرين لا يكونون على دراية بهذا الأمر.

ويتم حقن البعض بهذه "الجرعة الوهمية" التي لا تحتوي شيئا، حتى يقارن العلماء مستوى تعرضهم للفيروس بمن تلقوا جرعة من اللقاح التجريبي الحقيقية، وهذا الأمر يكشف مدى نجاعة اللقاح في الوقاية من المرض، كما هو الحال مع اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وبما أن من أخذوا الجرعات الوهمية ليسوا محصنين حتى الآن ضد الفيروس، بينما توشك حملات التطعيم على أن تبدأ، فإن جدلا يدور حول ما إذا كان هؤلاء المتطوعين أحق بأن يتم تلقيحهم في الطليعة.

وتم التركيز في أغلب البلدان على البدء بتلقيح من يشكلون خط الدفاع الأول ضد الوباء، مثل موظفي الرعاية الصحية وقوات الأمن وكبار السن، ومن يعانون اضطرابات صحية مزمنة.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإن هناك من يحث على إيلاء الأولوية لهؤلاء المتطوعين حتى لا ينتظروا طويلا، بعدما قدموا خدمة جليلة خلال مرحلة التجارب السريرية.

أخبار ذات صلة اعتبر العلماء لقاح فايزر واعدا ويفوق التوقعات بعد ترخيص لقاحها.. بريطانيا تمنح "فايزر" حصانة قانونية ارتفعت وفيات كورونا في المغرب إلى 6063 حالة ترقب لموعد التلقيح ضد كورونا بالمغرب.. وجدل بشأن "المجانية" لكن 18 خبيرا في شؤون اللقاحات في الولايات المتحدة، ومن بينهم مسؤولون في إدارة الغذاء والدواء، قالوا إن تطعيم "أصحاب الجرعة الوهمية" سيكون أمرا كارثيا للتجارب السريرية برمتها، في حال حصوله.

وأوضحوا أنه "إذا تم تلقيح هؤلاء المتطوعين فإن المؤسسات البحثية لن تظل قادرة على المقارنة بين آخذي الجرعة الحقيقية من اللقاح، وبين من تلقوا الجرعة الوهمية".

وقال باحث في جامعة أوكسفورد إنه "عند اختيار الفئات الجديرة بالأولوية في مسألة اللقاح، فإن آخر من يجب تطعيمهم هم المشاركون في التجارب السريرية"، ومن بينهم متلقو اللقاحات الوهمية.

ورغم أن هذه الجرعات الوهمية تساعد العلماء على إدراك نجاعة اللقاحات، من خلال إتاحة المقارنة، فإنها تطرح جدلا أخلاقيا، وسط تساؤلات حول ما إذا كان من السليم أن تعطي إنسانا متطوعا جرعة وهمية، ليس فيها شيء، بينما هو معرض لمرض أو فيروس قد يؤثر عليه بشدة.

وكان هذا الجدل قد طرح أيضا بشأن لقاح شلل الأطفال الذي تم تجريبه سنة 1953.

وقال مطور اللقاح جوناس سالك وقتئذ، إنه سيشعر بأنه مسؤول في حال تم حقن طفل من الأطفال بجرعة وهمية، ثم أصبح مصابا بالشلل في وقت لاحق، لكن التجارب قادت إلى اكتشاف لقاح ناجع في نهاية المطاف.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع