أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاثنين .. ارتفاع قليل على درجات الحرارة. زواتي: رفع إنتاج غاز الريشة من 9 إلى 28 ملايين قدم مكعب خلال العامين الماضيين “كورونا” يحرم مخيم عزمي المفتي بإربد من طبيب الفقراء بايدن سيمنع دخول غير الأميركيين من 30 دولة القضاة: قطار كهربائي لنقل الطلبـة بدايـة الفصـل الثاني مجلس الوزراء يقر تخفيض رسوم تصاريح العمال الزراعيين غير الاردنيين العمل توضح: لم نسع لحل البطالة واستحداث وظائف على حساب القطاع الخاص العطاءات الحكومية: شطب وحرمان من يثبت تسببه بهدر المال العام انخفاض الدخل السياحي 73.9% في أول 10 أشهر من العام الماضي الاوبئة: سلالة كورونا الجديدة تفرض على الاردنيين اخذ اللقاحات مختصون : التعديلات الوزارية في الاردن لا تحدث فرقا في الاداء الحكومة تسحب مشروع قانون تنظيم المهارات من مجلس النواب طقس العرب يحدّث توقعاته : الثلوج قادمة المصري يحول الحمام التائه إلى مركز جذب سياحي ترفيهي في العقبة… فيديو الكسبي: البنية التحتية متهالكة إلى حد كبير الأردن يتطلع لإحراز تقدم حقيقي في جهود حل الدولتين عبيدات يعلن ارتفاع إصابات السلالة الجديدة بكورونا في الأردن ويحذر المواطنين زواتي: لا نية لبيع شركة مصفاة البترول .. وهي مملوكة للقطاع الخاص الإمارات تسجل أكبر معدل يومي لإصابات كورونا تسوية الأوضاع الضريبيّة لـ 549 مكلّفا
رسالة إلى وزير الزراعة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة رسالة إلى وزير الزراعة

رسالة إلى وزير الزراعة

04-12-2020 04:15 AM

تعلم إنني لم أُهنِّئك عندما تمّ تعيينك وزيراً للزراعة رغم صداقتي بك ومعرفتي بحماسك وثقافتك وحرصك على العطاء؛ ورغم علمي أيضاً بأنك أهلٌ لكلّ مكان ومكانة تكون فيهما. ولكنّ خوفي عليك في هذه اللجّة وخوفي على تحميلك تراكماتٍ لا دخل لك فيها جعلاني اكتفي بمراقبة ما يدور لعلّ بصيص أمل يخرج من وزارتك وأنت صانع للأمل حيث حللت.
أعلم أنك تعلم ما أعلم وزيادة يا "أبا عمر". أعلم أنك لا تهدأ ليلاً ولا نهاراً كي تكون عند الثقة ؛ ولكنّ الحمل ثقيل يا صديقي. والمزارعون الذين رأيتهم بأُمّ عيني "يكبّون" بضاعتهم غير المزجاة وينتحرون على نار انتظار الحلول الحاسمة لا يعرفون سوى أنهم يعيشون انتكاسة زراعتهم وما يلحق بها من تبعات..!
أعلم أنك تألم كما يألمون؛ والفرق يا صديقي أنّ ما يترتّب على انتكاستهم خطير ويهدّد مستقبلهم وتفاصيلهم اليوميّة؛ وأنت الذي ما تركتَ ثغراً في أرض الأردن إلاّ وأقمتَ عليه طموحك وأحلامك الناضجة.
المزارعون يتهاوون حقّاً. وبحاجة إلى حلول سريعة وناجعة وذات رؤية بعيدة تكون الاستراتيجيّة فيها واضحة و الصبر والانتظار الآن هما من أسلحة دمار الزراعة الشامل. المزارع يريد حلاًّ يُرى بالعين المجرّدة ويلمسه بيديه الخشنتين اللتين يضعهما على وجهه ليخفي دموعه عن عياله ليلاً.
أنت تعلم أن المزارعين وأقصد الصغار بالذات منهم كمن يمشي على حبل السيرك ولكنّ مشيهم إجباري؛ فإن لم تساعدوهم بالوصول إلى آخر الحبل فيتساقطون تباعاً لفقدان التوازن.
حلولَكَ الناجعة صديقي؛ رؤياك الثاقبة مع أوامرك الصارمة أبا عمر. الغوثَ الغوث.

كامل النصيرات






وسوم: #الأردن


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع