أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير إسرائيلي: احتلال غزة بات قريبا ضبط سائق متهور خرج من مركبته أثناء مسيرها في اربد خسارة آسيوية ثانية للجزيرة 63 اعلى جامعة و50 الأدنى في نتائج امتحان الكفاءة الجامعية للمستوى العام اطلاق منصة تعليم إلكترونية للطلبة بالأردن طوقان: مفاعل البحوث والتدريب كلف الحكومة 56 مليون دينار 30 فرصة عمل بالمفرق منع دخول القادمين من ايطاليا لا يشمل الاردنيين البحرين : ارتفاع اصابات كورونا وتعليق الدراسة بالصور .. الأمير الحسين يرعى حفل إعلان الفائزين بجائزة ولي العهد لأفضل تطبيق خدمات حكومية الجنوب يشهد الثلجة السادسة هذا الموسم ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في سلطنة عُمان إلى 4 حالات عمار البطاينة يوقع لسحاب انخفاض العجز التجاري للعام الماضي 12.2% العجارمة أمينا عاما للشؤون التعليمية بالتربية توضيح حول توقف تصوير مسلسل مصري في الأردن الادارية تلغي قرار لوزير الاشغال يتضمن انهاء خدمات مهندسة لتغيبها عن عملها دون عذر مشروع الكايد: لا اصابات او اضرار جراء الحالة الجوية في العقبة الرزاز: رغم صغر موارد الأردن إلا أنه مبدع بإمكاناته توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام شلّت الايدي التي اسالت دماءكم

شلّت الايدي التي اسالت دماءكم

17-04-2011 11:17 PM

شُلت الايدي التي اسالت دماءكم

تبّت الايدي التي امتدت نحوكم .. و شُلت الأيدي التي اسالت دماءكم .. وخسئت العقول التي خططت لاستفزازكم و جركم الى صدام انتم أشرف منه و أرفع ، استغلوا حلمكم وتزيّنكم بالصبر وحدبكم على امن الوطن و ناسه واستثمروا اللحى والعمائم واللباس المموه كي يجروا البلاد والعباد الى احتراب أعمى مدمر ينال من الاخ و الشقيق ومن الصهر والنسيب املا في استدراج دعم من \" الخارج \" وسعيا لتنفيذ مأرب ادناها خراب الديار وسواد الاشرار ..
ساءهم فزعة الأبناء في معان والحسينية والوحدات والشونة الجنوبية وفي كل بقعة من الوطن شماله وجنوبه .. شرقه وغربه .. باديته وريفه .. قراه ومخيماته .
فكل يوم يمضي ترتفع فيه عاليا بيارق الأنتماء للوطن والولاء لقائد مسيرتنا جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ويزداد اهلنا في كل لحظة تماسكا وتعاضدا على كل ثغر من ثغور الوطن الذي يخوض معركة اصلاح جادة طال انتظارها لكنها جاءت بحماية ورعاية عليا لا فكاك منها ولا مناص .
لقد خدع الحال في بعض دول العرب والجوار حملة السيوف والخناجر في الزرقاء وزين لهم الشيطان سوء عملهم فبطشوا بالجميع مواطنين ورجالات امن ودرك لا فرق ، وكانت النتيجة انهم ادموا العشرات وروعوا الناس لكنهم ردوا خائبين.
ان اللطف في التعامل مع مثل هؤلاء سيشجع اخرين لا نعلمهم مختبئين في جحورهم يتحينون الفرص للانقضاض على مقدراتنا وتهيئة \" الحلول \" المنتظرة او تلك التي يروج لها بعض المأجورين ، كما ان اللين وحده وتوزيع الابتسامات والمجاملة وضبط الاعصاب لا يقوّم الاعوجاج ولا يصوب التمادي في دولة تحيط بها النيران من كل صوب لقد حان الوقت لتكون قبضة رجالات الأمن والدرك حديدية فعلا لا قولا .. لا ترحم احدا ممن تسول لهم انفسهم المساس بأمننا ووحدة شعبنا ايا كانت صفته او كان موقعه .
نفهم التظاهرات مؤيدة كانت ام معارضة بأنها اسلوب يقرب المسافات بين الناس والسلطات وأداة تخاطب مع الحكومات ووسائل افصاح عن أراء الناس وغاياتهم ومطالبهم واحتياجاتهم، وبالمختصر تظاهرات تخدم ولا تهدم تحاور لا تقاتل حفاظا على نسيجنا الاجتماعي لكنهم جعلوها في الزرقاء مسلحة اراقت الدماء واوغرت الصدور واعادت الى الأذهان الماضي الأليم الذي تجاوزناه بعد جراحات مازال وجعها يعشعش في الوجدان .
نقول لاولئك الذين شهروا السيوف واعلوا البيارق السود حمدا لله تعالى أنكم لم تنالوا ما خططم له بل هيأتم الاسباب لاعادة الحسابات في التعامل مع كل العابثين ومحاولي اثارة الفتن بحثا عن صيت زائف او موقع قدم لم تجد موطئا لمداسها بعد او خدمة لسيد يصدر اوامره عن بعد .
قال تعالى \" قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا (103)
الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ
أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ
رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا (105) . سورة الكهف
عمر عبنده
Omarabandah2002@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع