أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تحليل: شهر عسل الإمارات وإسرائيل تخطى مجرد التطبيع .. ما الفارق عن مصر والأردن؟ الأمم المتحدة : الحشيش عقار مفيد وقليل الخطورة إربد في واجهة الأحداث الأمنية الأسبوع الحالي .. و"مشاجرة الصريح" أبرزها عشيرة الشياب تطلب من عشيرة العبيدات التدخل بالصريح قطامين: لا علاقة بيني وبين الوزني ليحصل خلاف الضمان تطلق برنامج استدامة لدعم استقرار العمالة الأردنية إصابة خطيرة للاعب عبدالرؤوف الروابدة - فيديو 426 إصابة بكورونا على أسرة العناية الحثيثة الجيش يقيم نقاط غلق على كافة المداخل والمخارج لمحافظات المملكة (صور) خزعبلات التعليم الإلكتروني وحقيقة الموت البطيء الذي يداهم حياة أجيالنا القادمة اعلان نسب اشغال الأسرة المخصصة لكورونا في المستشفيات هذا سبب إلغاء الحكومة للحظر الشامل الطويل الأمد ﺫﻭ الملازم الشديفات ينشرون تركة ابنهم الشهيد المستحقون لقرض الاسكان العسكري لشهر كانون الأول (أسماء) هل يجرؤ الخصاونة على امر دفاع يلزم المتمنعين من النواب السابقين على اعادة لوحات مركباتهم النيابية الصفدي: لا بديل لحل الدولتين المفلح : 57 معيارا لاختيار المستفيدين الجدد انخفاض واضح بوفيات كورونا بالأردن هجمات إلكترونية لسرقة أسرار لقاح كورونا 8 ملايين دينار أجورات لمبنى وزارة الزراعة
أردوغان moi je suis ..ماكرون si tu es
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة أردوغان moi je suis .. ماكرون si tu es

أردوغان moi je suis .. ماكرون si tu es

30-10-2020 11:22 PM

ممتنين لذاك العصفور الأزرق, الذي نشر لنا أربع تغريدات لماكرون بالعربية يمارسن فيها دور راقصات ” ستريبتيز” إحداهنّ تنافس الأخرى بَيْدَ أن الآخيرة قالت: ” سأتعرى أكثر”, و أردوغان .. -مستمتع بالفرجة-, هي نحو 28 كلمة, طَلعَ بها الغَدْرُ علينا ليحثي بها ماكرون تراب الكراهية في أفواهنا -ثم وبلا مؤاخذة- “نبصق” التراب أحراراً .. مقاطعين.

موغلٌ في الألم, والكراهية, أن يقيد إيمانويل ماكرون – الجالس برفقة الأسف مكان ميتران وشيراك- جريمة قتل المدرس ضد الإسلام والمسلمين, فالإسلام – يا رعاك الله- لم يقتله ولم يبرر أو يكلف ذاك الفتى الذي أفرزته البيئة الاجتماعية الفرنسية المنتشرة فيها مظاهر القتل والعنف لعدة أسباب, و لم يأتهم من بلادنا مكلفاً بالقتل والتطرف الذي نهانا عنه نبينا الأكرم محمد عليه الصلاة والسلام.

ماكرون وأردوغان -بعضهم أولياء بعض- يبدو وكأنهما ينتظران هذا النوع من المصائب لتصفية الحسابات السياسية بينهما, فالبرغم من تسفيه بعض النواعق من فكرة مقاطعة المنتجات الفرنسية -على أساس يعني كل احتياجاتهم من الشانزلزيه – والتدليس عليها بأنها مناورة سياسية أطلقها أردوغان, إلا أنه – أردوغان- لم يكن مظطراً هذه المرة تحديداً على الاستثمار في القضية ضمن سجالاته العقيمة والمعتادة مع ماكرون وإلا فإننا – رح نزعل من أردوغان، ونعتبره شريك رابع في الطرنيب اللي بيلعبه علينا ماكرون والمجتمع الدولي.

عزيزي ماكرون, أتمنى لو كنت “أحول” فتعرف بدقة معنى تقريبِ وجهاتِ النَّظر بدلاً من عينيك التي ترى الرسوم المسيئة لنبينا الأكرم -حرية تعبير- وتنفث عنصريه وكراهيه ضد نحو ملياري عربي ممن رضعوا السلام والمحبة والكرامة مع حليب أمّهاتهم, وتطلب منهم بخطابات خرقاء و – بالعربي المشرمحي- أن يتغذوا على بقايا أجبانك الفرنسية, ويرشوا العطر من قوارير حضارتها وأنت الذي قد بعتها في مزاد رخيص, فالمقاطعة الشعبية للمنتجات الفرنسية هي ردة فعل سلمية وحضارية على تبنيك نهج الإساءة للإسلام وتابعيه تحت عباءة حرية التعبير وما هي إلا حرية ثملة حتى النخاع تلك التي ترى الفجور في باطنها.






وسوم: #قتل


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع