أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
توضيح مهم لطلبة التوجيهي المصابين بكورونا في الدورة التكميلية ضبط تمور فاسدة بمتجره في اربد ترجيح انعقاد مجلس الأمة منتصف كانون أول مرشحون للتعيين في وزارة الصحة - اسماء قرار حكومي مرتقب بتأجيل اقساط القروض لقطاع جديد واشنطن بوست: بايدن ابلغ الملك عبدالله حرصه على دعم حل الدولتين ضبط 10 مطلوبين بقضايا تشكيل عصابات توجيه إنذارين لمستشفى خاص ومختبر كبير لوجود مخالفات صحية حرجة رحيل طبيب أردني جديد بسبب كورونا شفاء مدير الخدمات الطبية من كورونا منشآت تتوسع في تسريح عمال المطاعم 3 ممثلين أردنيين في اول فيلم هوليوودي عربي متهمو قضية فتى الزرقاء: غير مذنبين التربية تؤجل تسليم ارقام الجلوس الجيش : 900 سرير في المستشفيات الميدانية تخفيض نسبة دوام معلمي المدارس الحكومية وزير فرنسي من الاردن: نحترم الاسلام المفلح : إجراءات الحماية ستشمل عمال المياومة طبيب جديد يلتحق بكوكبة شهداء الواجب في الحرب مع كورونا اسناد 9 تهم في أولى جلسات قضية فتى الزرقاء
الصفحة الرئيسية عربي و دولي كلينتون عرضت على مرسي اعادة هيكلة وتدريب جهاز...

كلينتون عرضت على مرسي اعادة هيكلة وتدريب جهاز الشرطة

كلينتون عرضت على مرسي اعادة هيكلة وتدريب جهاز الشرطة

22-10-2020 02:47 AM

زاد الاردن الاخباري -

كشفت تسريبات جديدة يعود تاريخها إلى 31 أغسطس 2016، أن هيلاري كلينتون اجتمعت بمحمد مرسي عقب وصوله إلى الحكم، وعرضت عليه إرسال فريق من الشرطة وخبراء أمن أميركيين إلى مصر بشكل سري.

وأوضحت التسريبات أن الهدف من العرض الذي قدمته كلينتون، هو "إعادة هيكلة جهاز الشرطة المصري".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد أذن برفع السرية عن رسائل هيلاري، قائلا على تويتر: "لقد أذنت برفع السرية تماما عن جميع الوثائق المتعلقة بأكبر جريمة سياسية في التاريخ الأميركي، خدعة روسيا. وبالمثل، فضيحة البريد الإلكتروني الخاص بـهيلاري كلينتون. لا تنقيح".

وكشفت تلك التسريبات العديد من المفاجآت الصادمة، إذ أظهرت سعي كلينتون لاستهداف اللحمة الوطنية الداخلية للسعودية أبان عهد الرئيس السابق باراك أوباما، وسعي قطر لتسليح "المعارضة السورية" بالأسلحة الثقيلة، بالإضافة إلى معلومات جديدة تتعلق بالأسباب التي دفعت الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي للتدخل في ليبيا من أجل إطاحة الزعيم الراحل معمر القذافي عام 2011.

وأظهرت الرسائل المسربة تواصل كلينتون مع بعض الأفراد في الداخل السعودي، دون أي صفة اعتبارية لهم تارة والالتقاء بهم وتوصيف حالتهم وقياس قوة تأثيرهم تارة أخرى، في أمر يعد مستنكرا ومستهجنا في العرف الدبلوماسي والسياسي.

وتضمنت التسريبات أسماء لشخصيات في السعودية تؤيد تنظيم الإخوان وتتعاطف معهم، إلا أن هذه الشخصيات لاحقا واجهت عقوبات من جرّاء ثبوت عملها وتخطيطها ودعمها لعمليات إرهابية في الداخل السعودي.

واستخدمت كلينتون، المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، خادما خاصا لبريدها الإلكتروني بمنزلها في نيويورك للتعامل مع رسائل وزارة الخارجية.

وسلّمت ما يربو على 55 ألف رسالة لمسؤولين أميركيين يحققون في الأمر، لكنها لم تسلم 30 ألف رسالة أخرى، قالت إنها شخصية ولا تتعلق بالعمل.

واتخذت وزارة الخارجية وإدارة الأرشيف الوطنية في العام 2016 خطوات لاستعادة رسائل البريد الإلكتروني، لكنهما لم تطلبا من وزير العدل القيام بتحرك لفرض ذلك، فيما رفعت جماعتان محافظتان دعاوى قانونية لإجبارهما على ذلك.

وفي أكتوبر 2016، حصل مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي"، على مذكرة للبدء في مراجعة أعداد هائلة من الرسائل التي تم العثور عليها في جهاز محمول يعود لأحد كبار مساعدي كلينتون، هوما عابدين، وزوجها أنتوني وينر.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" وقتها إن عدد الرسائل يصل لنحو 650 ألف رسالة، لكن من المستبعد أن تكون جميعها ذات صلة بالتحقيق حول كلينتون.
وجاء هذا بعد أن كشف مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي بأنه سيحقق في مزيد من الرسائل المتعلقة بكلينتون لتحديد مدى تضمنها معلومات سرية، بالإضافة الى مراجعة التحقيق الذي انتهى في يوليو 2016.

واعتبر مراقبون أن قضية رسائل البريد الإلكتروني كانت بالغة الأهمية في انتخابات الرئاسة الأخيرة، حيث ألقت بظلالها على خسارة كلينتون لصالح ترامب الذي قال مرارا خلال حملته الانتخابية إنه إذا انتخب فسوف يحاكم كلينتون، لكنه بعد الانتخابات أفاد بأنه غير مهتم بمتابعة التحقيقات.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع