أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اقتصاديون : الاقتصاد يمر بازمة ونسب البطالة اعلى من المعلن أمريكا توزع 55 مليون جرعة لقاح لدول من بينها الأردن تأجيل النطق بالحكم بحق المعتقلين الأردنيين في السعودية 5 شهود بقضية الفتنة .. وأمن الدولة تقرر عقد جلسات المحاكمة سراً مقرر لجنة التعديلات الدستورية : سيكون هناك قانون انتخاب جديد تسجيل 1980 شركة منذ بداية العام الحالي الصحة العالمية: متحور دلتا أصبح في 92 دولة وزارة العمل: كورونا سبب ارتفاع البطالة في الاردن فيتال : الاتحاد الاردني التزم معي ماليا قطاع السياحة : يجب السعي لتصنيف الأردن دولة خضراء الملكة رانيا : العام الماضي كان صعبا على الجميع توجه بالسماح لمتلقي جرعتي المطعوم بالدخول للمملكة دون التسجيل على المنصة الفراية: القرارات الصعبة مخرجاتها كانت جيدة ونجحنا بمواجهة الوباء القاهرة: تجميد صفقة تبادل الأسرى بين حماس واسرائيل مضاعفة أعداد المسموح لهم بالدخول عبر جسر الملك نتائج انتخابات اللجنة الملكية للإصلاح السياسي محام أميركي لباسم عوض الله مليون شخص تلقوا جرعتي اللقاح في الاردن الخصاونة: يجب تحسين جودة خدمات النقل للمواطنين الحكومة : ارتفاع أسعار المشتقات النفطية عالميا
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك توفي دفاعاً عنها .. مقتل صبي إندونيسي...

توفي دفاعاً عنها .. مقتل صبي إندونيسي بالساطور على يد مغتصب والدته

توفي دفاعاً عنها .. مقتل صبي إندونيسي بالساطور على يد مغتصب والدته

18-10-2020 05:10 AM

زاد الاردن الاخباري -

في حادث مروع هز أندونيسيا، توفي صبي في التاسعة من عمره بالساطور أمام والدته بينما كان يدافع عنها من مغتصب مزعوم.

ووفقاً لصحيفة " ذا صن" البريطانية، كان الصبي نائماً عندما استيقظ على صوت دخيل يهاجم والدته في منزلهما في شرق آتشيه، إندونيسيا.

ووفقاً للتقارير، كان والد الصبي بعيدا في العمل، وسرعان ما هرع الصبي إلى غرفة نوم والدته وألقى نفسه على المهاجم المزعوم بينما كان يصرخ ''توقف، توقف".

ويقال إن ذلك المغتصب المزعوم قام بقتل الصبي حتى الموت بالساطور خلال هجوم ليلة الجمعة.

وقد فر المغتصب من المنزل وهو يحمل جثة الطفل التي تم اكتشافها طافية في قناة قريبة صباح الأحد.

وسرعان ما قامت الشرطة المحلية باعتقال مشتبها به يدعى سامسول يبلغ من العمر 35 عاما فى وقت لاحق من ذلك اليوم فى مزرعة لزيت النخيل بالقرب من منزله. و مثل كثير من الناس في المناطق الريفية في إندونيسيا، لديه اسم واحد فقط.

وذُكر أنه خاض صراعاً عنيفاً وقت القبض عليه، لكن الضباط أطلقوا النار علي ساقه لإخضاعه، وتظهر اللقطات وهو مكبل اليدين ويقاد بعيداً.

من جهته، قال المفتش عارف سكمونو ويبوو من شرطة لانجسا، أن سامسول قضى من قبل 15 عاما فى السجن بتهمة القتل قبل اطلاق سراحه قبل بضعة اشهر .

ووفقاً لتقارير الشرطة المحلية، كان جسم الصبي الصغير مغطى بطعنات، كانت هناك جروح على ذراعيه وكتفيه ورقبته وفكه وصدره وأصابعه وأكثر من ذلك.

وقال رئيس الشرطة، أن سامسول كان يخطط لتلك الهجوم الشرس من قبل، وكان على دراية بكوخ الخيزران المنعزل حيث كان يعيش الضحايا، الذى غالبا ما كان يمر أمامه عندما يذهب للعمل فى مزرعته.

وقال المفتش عارف سكمونو،" ان المشتبه به كان علي علم بأن زوج الضحية لم يكن فى المنزل لانه كان يذهب للعمل ليلا " .

وتابع، "عندما كان على وشك بدء الاغتصاب، استيقظ الطفل الضحية وصرخ مدافعاً عن والدته. وقتل الجاني الطفل مستخدما سلاحا حادا كان يحمله".

وبعد أن قتل سامسول الصبي الصغير، حسبما زُعم، استمر في اغتصاب والدته. وبعد أن فر من مكان الحادث يحمل جثة الصبي، سرعان ما اتصل الجيران بالشرطة.

وقال المفتش عارف، أن سامسول كان مجرما، اطلق سراحه من السجن فى وقت سابق من هذا العام .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع