أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العثامنة يقررون استلام جثة ابنهم الملازم الصحة تنصح الأردنيين بالحد من التسوّق نصائح من الدوريات الخارجية للأردنيين طبيب أردني يشرح عدم إصابة البشرية بكورونا الذهب ينخفض 20 قرشاً لقاء أردني أميركي لبحث الأزمة السورية زخات متفرقة من الأمطار اليوم التربية : لم يصدر عن الوزارة أي كتاب حول توزيع أجهزة لوحية على الطلبة ضغوط متواصلة على الأردن لتسليم التميمي أول مزرعة للزعفران في الأردن منصور يدعو لإعادة الاعتبار لـ "قطاعات صحية مظلومة" "الأشغال" تدعو المواطنين لأخذ الحيطة والحذر أمير الكويت يهنئ قادة دول الخليج بالتوصل إلى اتفاق السبت .. طقس بارد وأمطار رعدية متفرقة نائب سابق يعلن هجرته من الأردن ويشرح الأسباب الحكومة تبشّر الأردنيين بإجراءات للتخفيف عنهم صندوق تكافلي لعلاج الصيادلة المصابين بفيروس كورونا الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية في 2021 مجهول يطلق النار في الصريح ويلوذ بالفرار العاملون في محرقة التكنو : حياتنا أصبحت مهددة
رئيس الوزراء والملف الأمني
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة رئيس الوزراء والملف الأمني

رئيس الوزراء والملف الأمني

13-10-2020 12:21 AM

فايز شبيكات الدعجه - أخف الأحمال الواقعه على كاهل دولة بشر الخصاونه وهو في مستهل تسلمه رئآسة الوزراء ودخوله المباشر في لب الأزمات ستكون حمولة الملف الأمني، واقصد هنا المرتبط بجهاز الأمن العام بمكوناته الثلاث، وهو ملف دافيء بالمقارنة مع الملفات الساخنة الأخرى.
الأداء الأمني كان مكتمل في أزمة جائحة كورَونا، وأشرف الجهاز على تنفيذ اوامر الدفاع بتفاصيلها الدقيقة بأعلى درجات الجندية والانضباط وبلا أدنى تجاوزات.
المطلوب فقط من الحكومة في المرحلة القادمة التوصل إلى صيغة أمنية لتخفيف وطأة الواجبات غير الضرورية التي فرضتها الازمه، والتي أرهقت المؤسسه الامنيه وربما أبعدتها عن بعض واجباتها الأساسية في تقديم الخدمه للمواطنين.
أمس استوقفني رجل أمن على بوابه احد البنوك، ثم اقترب وقام بقياس حرارتي بواسطة جهاز يحمله بيده على نحو خاطف . كان يمنع دخول من لا يرتدي كمامه ويتابع ارتدائها داخل قاعة الانتظار، وكان يشرف على عملية التباعد الجسدي بين الجالسين.
الواضح تماما أن مهمته مهمة وقايه صحيه بامتياز، وهي مهمه سهله يمكن تنفيذها من قبل موظف امن البنك بتبسيط شديد ، ولا تستدعي في الحقيقة رجل شرطه، ولا توجد هنا مشكله وتجري الأمور بسلاسة دون صخب أو ضجيج بوجود رجل الأمن أو في غيابه، ولنا أن نقيس على ذلك آلاف الواجبات اليومية المماثلة والمتنافرة التي لا تحمل صفة الضرورة والاهميه الأمنية.
خلال فترة الحظر الشامل يومي الخميس والجمعه الماضيين تعامل الأمن العام مع ما يقارب المائة الف اتصال على هاتف الطواريء911
نتج عنها ما يزيد عن أربعين ألف بلاغ حسب تصريح الناطق الإعلامي، وهو مقياس لحجم العمل الضاغط وسرعة الاستجابة على مدار الساعه للوظائف المحورية.
كان هذا والمواطنون محتجزون في منازلهم، فما بالك ببقية ايام الاسبوع عند زوال مدة الحظر، الأمر الذي يتطلب اعاده النظر بالملف الأمني، وأبعاد الصفه البوليسية عن مرحله المعالجة الوبائية، وان تقوم
المؤسسات الوطنية الخاصه والعامة بالتنفيذ الذاتي لأوامر الدفاع ودون الحاجة لتدخل رجال الأمن وهو العامل الحاسم للخروج الآمن من دوامة المرض.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع