أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اغلاق مصنع الالبسة في بصيرا اعتبارا من اليوم الصحة : التزام المصابين بالحجر ليست مسؤوليتنا مهيدات: لم يدخل السوق أي حبة أرز من الكمية المخالفة المضبوطة ضرورة تفعيل خطة طوارئ لاحتواء الحالة الوبائية في المملكة شركس : استهلكنا 50% من أسرة العناية الحثيثة ولم تسجل أي وفاة على أنها كورونا طبيبان أردنيان في أمريكا يحذران .. الوضع الداخلي في الأردن سيء وجماعتنا لا حافظين ولا فاهمين مادبا .. وفاة ثلاثينية بـ"حادث دراجة هوائية" توضيح و"استغراب" من ذوي البطل الأولمبي أبو غوش شامخ يفند ما نشرته وكالة الأنباء الأردنية الصحة العالمية: على الجميع الإستمرار بكسر سلاسل العدوى لفيروس كورونا انت مصدق في كورونا ؟ .. من وحي المناوبات و الوباء …. المعاني: 800 من مصابي اليوم بحاجة دخول المستشفى وفاة 8 اطباء اردنيين بفيروس كورونا الصحة: استهلكنا 30% من قدرة نظامنا الصحي سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : مَن يحاسب مَن ؟! .. انتهاء الحظر الشامل الامن العام : القبض على اول شخص قام بنشر الفيديو القديم لمسيرة معان تعليق الدوام بثلاث مدارس جديدة لإصابات فيها بكورونا مسؤول ملفّ كورونا : عدة شركات اقتربت من انتاج لقاح كورونا الامن العام يضبط اسلحة اوتوماتيكية في حفل زفاف - صور
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك طفل ينتحر ويترك رسالة مخيفة .. تحدي إنترنت...

طفل ينتحر ويترك رسالة مخيفة.. تحدي إنترنت جديد يثير الذعر

طفل ينتحر ويترك رسالة مخيفة .. تحدي إنترنت جديد يثير الذعر

02-10-2020 01:58 AM

زاد الاردن الاخباري -

فاجعة تعيشها أسرة طفل انتحر بعد أن ترك رسالة مخيفة، جعلت السلطات في إيطاليا تعتقد أن لعبة جديدة تجتاح الإنترنت قد تكون السبب وراء الواقعة.

وبحسب (سكاي نيوز) قفز الطفل البالغ من العمر 11 عاما من الطابق العاشر في المبنى الذي يقطن فيه، في الساعة الواحدة صباحا، وبعد تفتيش غرفته عثرت السلطات على رسالة مخيفة تركها لوالديه على الكمبيوتر اللوحي الخاص به.

وكتب الطفل في الرسالة: "أحبكما أمي وأبي. يجب أن أتبع الرجل الأسود صاحب الغطاء".

وما أثار الصدمة أكثر، هو أن الطفل كان محبوبا وفي صحة جيدة ومن طبقة اجتماعية متوسطة، أي أنه لم يكن تحت تأثير أي ضغوطات أو تنمر.

ولم يستبعد المحققون التكهنات بأن الصبي كان يشير إلى "تحديات مرعبة" مرتبطة بشخصية خيالية على الإنترنت، تدعى جوناثان غاليندو، وفقا لوسائل إعلام إيطالية.

وغاليندو شخصية غامضة متنكرة في هيئة كلب يشبه البشر يرتدي غطاء على الرأس، يتحدى الأطفال أن يؤدوا أعمالا متطرفة وخطيرة بشكل متزايد، حتى تصل التحديات إلى حد الانتحار.

وعادة ما تبدأ تحديات غاليندو بأوامر عادية إلى حد ما، مثل "استيقظ في منتصف الليل" أو "شاهد فيلما مخيفا"، لكن المهام تتصاعد تدريجيا حيث يحث غاليندو اللاعبين على إيذاء أنفسهم أو تعريض أنفسهم لخطر مميت، مثل "الوقوف على حافة برج"، والتحدي الأخير هو مطالبة المستخدم بالانتحار.

يذكر أن وجه غاليندو من ابتكار فنان مكياج يعارض الانتحار، وندد بربط فنه بشخصية مثل غاليندو.

وأعاد "غاليندو" إلى الأذهان لعبة "الحوت الأزرق" التي انتشرت بشكل كبير على الإنترنت منذ عام 2015، ويتم خلالها تحديد 50 مهمة على مدار 50 يوما، أخطرها حث المستخدمين، وهم عادة من الأطفال والمراهقين، على قتل أنفسهم.

يشار إلى أنه تم ربط "الحوت الأزرق" بأكثر من 130 حالة انتحار بين صغار السن في مختلف أنحاء العالم، وفق ما ذكر موقع "ديلي ميل" البريطاني .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع