أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الهياجنة أمينا عاما لشؤون الأوبئة بوزارة الصحة وزير الصحة يشكل لجنة للتنبؤ بمنحنى كورونا - اسماء قبول طعن ترشح النائب السابق طارق خوري الحكومة توقع ميثاق الشرف لقواعد السلوك البيئة تعتذر عن استقبال المراجعين الخميس الشواربة يوعز بمراعاة دوام الأمهات وعدم المساس برواتبهن غضب في الشارع الاردني .. ووزير الصحة خارج التغطية تعليق دوام وزارة الإدارة المحلية 1006 محامين للرقابة على الانتخابات توجيه تهمة القتل العمد لشاب طعن شقيقته الغذاء والدواء : تطبيق تعليمات برنامج دعم المرضى لن يؤثر على أسعار الأدوية عقوبات رادعة بتعديل قانون الاتجار بالبشر المطعوم الرباعي جاهز للتوزيع وهذا سعره احباط تهريب 12 طن مكسرات وهيل 100 شاهد ومشتكى بقضايا المال الفاسد ضبط أصحاب صفحات احتيالية على مواقع التواصل إصابات بكورونا في نقابة المقاولين صدور نظام المكلفين بخدمة العلم إحالة قضية فتى الزرقاء إلى محكمة أمن الدولة إخلاء سبيل مصور فيديو الزرقاء واحالة القضية إلى المحكمة
مطلوب في الحال

مطلوب في الحال

30-09-2020 12:39 AM

الوضع العام صعب جداً والقادم أصعب سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وعلى كافة الصعد، وهذا يتطلب وجود حكومة قوية مؤلفة من كفاءات وشخصيات وطنية قوية وكفؤة مشهود لها بالأمانة والنزاهة والصدق والإخلاص والوفاء والإنتماء والولاء، والقدرة على القيادة وإدارة الدفة، والتغلب على المشاكل المستعصية وبخاصة المديونية وعجز الموازنة والفقر، وإيجاد فرص عمل لمئات آلاف الشباب المتعطلين عن العمل ، وتتطلب المرحلة الحالية والقادمة انتخاب مجلس نواب قوي مؤلف من نواب وطن أقوياء قادرين إعادة الهيبة الى سلطة الشعب، وعلى إسناد الدولة الاردنية والوقوف بوجه المؤامرات التي تحاك من أعداء الأمة وأعوانهم وأذنابهم في الإقليم ضد الوطن والقيادة والشعب الأردني نتيجة الإنحياز لقضايا الامة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في استعادة أرضه وقيام دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف .
والوطن الآن وأكثر من أي وقت مضى بأمس الحاجة الى مجلس نواب، صادق مع الشعب وقادر على تمثيله وعلى أداء دوره الرقابي والتشريعي على الوجه الأكمل وقادر على محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين ومراقبة حركة المال العام وعدم سرقته اوالتعدي والإعتداء عليه ، يشكل مع مجلس الأعيان مجلس أمة حقيقي لا يقبل إلا أن يكون سلطة مستقلة منفصلة عن السلطة التنفيذية ومتوازياً معها ومساوياً لها في القوة ومراقباً على ادائها ومحاسباً لها ، ومتعاوناً مع كل السلطات للوصول للأهداف الوطنية المنشودة بعيداً عن هيمنة سلطة على أُخرى.

د. عساف الشوبكي








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع