أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بيان صادر عن تجمع عشائر بلدة حاتم حول الاعتداء على أ. د المقدادي مقاطعة البضائع الفرنسية يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي ترامب: مصر قد تفجر سد النهضة القناة 13 الإسرائيلية : قطر التالية في التطبيع انتهاء حظر تجول شامل استمر لـ24 ساعة الحرارة أعلى من معدلاتها بـ5 درجات يا أيتها الحكومة .. تراجعي عن تمديد ساعات الحظر الليلي! تصريح خطير جدا من عضو بلجنة الأوبئة حول العدد الفعلي لمصابي كورونا في الأردن الهيئة المستقلة تنشر القوائم النهائية للمرشحين للانتخابات من الذي رعى البلطجة؟ الحملة الأمنية لا نريدها مؤقتة!! الوزير نذير عبيدات .. الى متى؟ نحو لجنة تحقيق مع الرزاز وحكومته خبراء: مرضى كورونا بعد العلاج لا يشكلون خطرا على من حولهم ولا مصدرا لانتقال العدوى !! الخلايلة: قرار اغلاق المساجد كان مؤلمًا رغم انه متوافق مع احكام الشريعة تفاصيل الإعتداء على خطيب مسجد في اربد كندا تسجل 21 وفاة و 1731 إصابة جديدة بكورونا في كيبيك وأونتاريو الصحة العالمية : الوضع الوبائي بشرق المتوسط خطير لأول مرة في الأردن .. الإقرار بوجود عصابات منظمة العجارمة يكتب : رئيس الوزراء وتفويض صلاحياته: وجهة نظر قانونية.
الصفحة الرئيسية عربي و دولي قطر مستعدة لإقراض السلطة الفلسطينية لمساعدتها...

قطر مستعدة لإقراض السلطة الفلسطينية لمساعدتها في التغلب على أزمتها المالية

قطر مستعدة لإقراض السلطة الفلسطينية لمساعدتها في التغلب على أزمتها المالية

18-09-2020 02:14 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال مسؤول في السلطة الفلسطينية الخميس، إن قطر مستعدة لإعطاء السلطة قرضا بهدف مساعدتها في التغلب على أزمتها المالية.

وقال نبيل شعث الممثل الخاص للرئيس الفلسطيني محمود عباس، للأناضول: “طلبنا قرضا من قطر لتساعدنا في دفع الرواتب، وأبدت استعدادا للمساعدة”.

ولم تتسلم الحكومة الفلسطينية أموال الضرائب (المقاصة)، منذ مايو/ أيار الماضي، امتثالا لتعليمات الرئيس عباس، بوقف مختلف أشكال التنسيق مع إسرائيل.

ويضطر فريقان من وزارتي مالية البلدين للاجتماع وجاهيا بشكل شهري، لضبط فواتير المقاصة المقدرة شهريا بمتوسط 680 مليون شيكل (200 مليون دولار).

وبشأن وجود تدخلات سياسية دولية لمساعدة الحكومة الفلسطينية ماليا، قال شعث: “لا يوجد أي تقدم في الجانب المالي”.

وعلمت الأناضول من مصادر في رئاسة الوزراء، مؤخرا، بوجود مبادرة أوروبية لحل أزمة المقاصة، عبر إدخال وسيط من دول التكتل، بين الفلسطينيين والإسرائيليين مهمته تسيير ملف إيرادات الضرائب مع إسرائيل.

وأموال المقاصة، إيرادات ضريبية فلسطينية على السلع الواردة من إسرائيل أو عبرها، تجبيها إسرائيل نيابة عن السلطة وتحولها للخزينة الفلسطينية نهاية كل شهر بعد اقتطاع عمولة 3 بالمئة.

وتسبب عدم تسلم الحكومة الفلسطينية لأموال المقاصة التي تشمل ثلثي إجمالي الدخل، في صرف أنصاف رواتب للموظفين العموميين الفلسطينيين (134 ألفا)، منذ مايو الماضي، بما لا يقل عن 1750 شيكلا (502 دولار).

ولجأت الحكومة خلال شهور أزمة المقاصة الحالية، إلى البنوك العاملة في السوق المحلية، للحصول على السيولة المالية اللازمة للإيفاء بالتزاماتها تجاه الموظفين والمؤسسات الرسمية.

ووفق مسح للأناضول استنادا إلى بيانات وزارة المالية الفلسطينية، الخميس، صعد الدين العام المستحق على الحكومة حتى نهاية يوليو/ تموز الماضي، لمستوى تاريخي غير مسبوق عند 11 مليار شيكل (3.23 مليارات دولار).








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع