أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مقتل شاب اردني في رومانيا طعنا على خلاف مالي بسيط أصحاب مقاه بالزرقاء يعرضونها للبيع الأطباء المعينون في المستشفيات الميدانية لأقاليم الشمال والوسط والجنوب - اسماء الخرابشة : في حال توفر لقاح كورونا لن يحصل العالم الثالث على أكثر من 20% من السكان شركس : نمر بمرحلة الذروة ومن المتوقع ان تنخفض اعداد وفيات كورونا زيدان: سنبدأ استقبال مرضى وزارة الصحة الأسبوع القادم قرار بحبس عجوز أردنية تجاوزت الثمانين من هي الأردنية .. ريما دودين التي عينها بايدن في فريقه .. ؟ الأمير الحسن : التضامن يحقق البقاء العايد: كورونا أظهرت أهمية دور الإعلام خلال الأزمات مهيدات: خفّضنا أسعار 467 صنفا دوائيا حتّى الآن .. ولكن الرقم لايزال متواضعا 20 مترشحاً يطعنون بنتائج انتخابات خامسة عمان -أسماء موازنة 2021 : لا ضرائب وإعادة صرف العلاوة و تغطي زيادة رواتب الموظفين العسكريين والمدنيين الفايز : أنا ضد أن يسحب السلاح والحل أن يتم ترخيصه وأن تغلظ العقوبات على حمله وإطلاق العيارات النارية الأطباء المعينين في المستشفيات الميدانية - أسماء برنت فوق 47 دولارا للمرة الأولى منذ آذار ماكرون: تجاوزنا ذروة الموجة الثانية 12 منطقة جغرافية تنتج المحاصيل الزراعية بالأردن خلاف بين الأمن وشبان بسبب الكمامات أسهم أوروبا تغلق عند ذروة 9 أشهر
الصفحة الرئيسية أردنيات ولي العهد : الأردن مستعدٌ للقيام بدوره ليكون...

ولي العهد : الأردن مستعدٌ للقيام بدوره ليكون مركزاً إقليمياً لمحاربة كورونا (فيديو)

ولي العهد : الأردن مستعدٌ للقيام بدوره ليكون مركزاً إقليمياً لمحاربة كورونا (فيديو)

06-09-2020 07:57 AM

زاد الاردن الاخباري -

ولي العهد: الأردن مستعدٌ للقيام بدوره ليكون مركزاً إقليمياً لمحاربة كورونا.

ولي العهد: لا يمكننا ادعاء النصر على الفيروس إلا بتسوية منحنى عدد الإصابات في العالم.

ولي العهد: لقطاع صناعاتنا الدوائية الإمكانيات لزيادة قدراته في البحث والتطوير لمنفعة المنطقة.

ولي العهد: قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على قدر التحدي خلال هذه الأوقات العصيبة.

أكّد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، يؤمن بأنّ الطريق إلى الأمام مبني على التكامل العالمي، أي بإعادة ضبط العولمة للبناء على مواطن القوة والموارد التي يمتلكها كلٌ منا.

وقال سموه، خلال كلمة له في أعمال الدورة الثالثة لمؤتمر القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2020، التي عقدت عبر تقنية الاتصال المرئي، اليوم السبت، إن كل دولة لديها ما تقدمه، وأن الأردن مستعدٌ للقيام بدوره، ليكون مركزاً إقليمياً لمحاربة فيروس كورونا وتداعياته وتحدياته المستقبلية.

وتالياً نص كلمة سموه:"بسم الله الرّحمن الرّحيم"الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي العربي الهاشمي، محمد بن عبدالله الصادق الأمين، اللهم احفظنا بحفظك، ونرجو السلامة والرخاء للعالم أجمع.

أصدقائي،يسعدني أن أنضم إليكم في قمة هذا العام، وأتقدّم بالشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، على جهودهم في تنظيم هذا الاجتماع اليوم.

يحمل اجتماعنا أهمية مضافة في هذه الظروف الاستثنائية، التي يواجه عالمنا فيها أزمة غير مسبوقة، لم تتجل تبعاتها كلياً لنا بعد.

لقد فرضت علينا جائحة فيروس كورونا، التأقلم مع واقع جديد، ففي غضون أشهرٍ قليلة، وجدنا أنفسنا نمارس روتيناً جديداً من الأنشطة عن بعد، كالعمل من المنزل، وحضور اجتماعات بوساطة تقنية "زوم"، بالإضافة إلى حضور القمم عن بعد، في بعض الأحيان.

هذا الواقع الجديد، لا يمس حياتنا اليومية فحسب، بل إن تأثيره يمتد إلى صُلب نظامنا العالمي.

عندما بدأ الفيروس باجتياح عالمنا، لجأ البعض إلى الانعزالية والانغلاق، إنّ التباعد الجسدي يجب ألا يعني العمل بمعزلٍ عن العالم، نحن نحتاج لبعضنا البعض، الآن أكثر من أي وقت مضى، لنتمكن بالفعل من التغلب على "كورونا" وآثاره بعيدة المدى.

لا يمكننا أن ندّعي النصر على هذا الفيروس، إلا عندما نتمكن من تسوية المنحنى (تخفيض عدد الإصابات) في جميع الدول، فإن بقي أحدنا مهدداً، سنبقى جميعاً مهددين، إذ إن قوة السلسلة تقاس بقوة أضعف حلقاتها.

كان علينا في الأردن اتخاذ تدابير قاسية لمواجهة "كورونا"، وأن نتصرف بحزم، بل اضطررنا للمخاطرة في بعض الأحيان، ولكن تعلمنا من أخطاء هذه التجربة، وبفضل التدابير الاستباقية، كالفحوصات المكثفة، وتتبع المخالطين بفاعلية، والاستجابة الشمولية للأزمة على أساس الشراكة بين القطاعين العام والخاص، تمكنّا من تسوية المنحنى في الموجة الأولى للوباء.

نحن مستمرون في تقديم الدعم والخبرات لأصدقائنا عندما يحتاجونها، كما أنّنا ممتنون لمن وقفوا بجانبنا عندما كنا بحاجتهم.

أصدقائي،لقد كشفت هذه الأزمة نقاط ضعف عالمنا، من ظلمٍ اجتماعي، وغياب المساواة في الدخل، والفقر، ولكنّ هذه الأزمة بينت لنا أيضاً ما يمكننا فعله من أجل عالمٍ أفضل.

فبدلاً من التخلي عن نظامنا العالمي المبني على التعاون والتعددية، يؤمن الأردن، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، بأنّ الطريق إلى الأمام مبنيٌّ على التكامل العالمي، أي بإعادة ضبط العولمة للبناء على مواطن القوة والموارد التي يمتلكها كلٌّ منا، لمنفعة الجميع، ممّا يؤدي إلى تآزرٍ وازدهارٍ عالميين.

وبدلاً من الوقوع في فخ القوميات الضيّقة والانقسام، بإمكاننا أن نختار التضامن العالمي وإعادة بناء الاقتصاد، وبدلاً من عمل كل دولة بمعزل عن العالم، وتكديسها للمواد الغذائية والمعدات الطبية، بإمكاننا أن نسعى إلى توازن أفضل، بين الاكتفاء الذاتي والتكافل.

إنّ كل دولة لديها ما تقدمه، وإنّ الأردن مستعدٌ للقيام بدوره، ليكون مركزاً إقليمياً لمحاربة فيروس كورونا وتداعياته وتحدياته المستقبلية، من خلال البناء على قطاعات المعدات الطبية والمنتجات الدوائية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

لقد كان قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدينا، على قدر التحدي خلال هذه الأوقات العصيبة؛ إذ عمل مبرمجونا الموهوبون على تصميم وبناء بنية تحتية للتعلم عن بعد، والتسوق عبر الإنترنت، وغيرها من الحلول الرقمية.

وعلى نحوٍ مماثل، تمكنّا من زيادة القدرة الإنتاجية لمعدات الوقاية الشخصية والمعدات الطبية، لتغطية احتياجاتنا ومساعدة الآخرين، وبحجم استثمار تراكمي يبلغ نحو 1,8 مليار دولار، فإن قطاع صناعاتنا الدوائية، لديه الإمكانيات لزيادة قدراته على البحث والتطوير، لمنفعة منطقتنا بأكملها.

أصدقائي،لطالما أظهرت الأزمات العالمية، وعلى مر التاريخ، أفضل وأسوأ ما في البشرية في آنٍ واحد، كما اختبرت المعدن الحقيقي للبلدان والشعوب، دعونا نجتاز الاختبار هذه المرة، دعونا نختار أن نكون أفضل ما يمكن أن نكون عليه، لنحقق الازدهار المشترك لعالمنا.

شكراً جزيلاً".

وشارك في القمة، التي عقدت بمبادرة مشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، قادة دول وسياسيون وأكاديميون ورؤساء تنفيذيون لكبرى الشركات العالمية.

وبحثت القمة تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ودورها في إعادة إطلاق النشاطات الاقتصادية والاجتماعية للمجتمعات العالمية، في مرحلة ما بعد وباء كورونا. وأطلقت القمة، قبل ثلاث سنوات، بهدف تحقيق عولمة شاملة واستدامة بيئية، من خلال تحقيق التنمية الصناعية، والحد من الفقر. 

 








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع